أصوات الشمال
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.   * البقاء للأصلع    * لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
مرثية إلى الصغيرة لينا بقلم الشاعر عريب عبد المطلب والاديبة الشاعرة هدى قاتي من تونس
شعر : عريب عبد المطلب و هدى القاتي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1577 مرة ]
الصغيرة لينا الواسع

لينا ابنة العامين..قتلها والدها خنقا انتقاما من طليقته.كفنها ودفنها في فناء منزلله دون رحمة أو شفقه

لينــا التي شنقت بكفك يا أبي ..ماذا جنت يا أيّهــا الشرفاءُ..!؟

ماذا جنت لينا البريئة يا أبي ..لتميت ضحكتها يـــد رعناءُ..!؟

لينا التي أشربتها كأس الردى...فبكى الردى..وتحسّرت أجواءُ.

و تجهّمت صحف السماء وأرعدت...وتمنّعت عن رفدها الانواءُ

لينا التي ..ذبح الظلام صباحها.. فتسيّـــد الأوغـادُ و الغوغاءُ

وتعطروا من طهرها و عبيرها... حتى المدى قد خانه الإنشاءُ.

انّي ارتميتُ بحضــن دفئك يا أبي...حسناؤك الشقـراءُ والغنّاءُ

اني انبسطت بعرش صدرك نجمة...أحلامها الأنوار والأضواءُ.

فأتيت بي حيث الحفاوة لعنة ..حيــث اللقـــاءُ جريمـة و فنـاءُ

حيـث الطفولة وردة أزليّــــة ..قـــد خانهـــا الإصبــاحُ والٱبــاءُ

و أتيتَ بي حيث الأبوةُ حرقة...حيـثُ الأصولُ رعونة ودمـاءُ

حيث الطفولة لعنة في عرفكم..حيــث الوجود جريمة نكـــراءُ

و خطفتني من حضن أمّي عنوةً...فــيْ ثورة سفّاحهـا الإغواءُ

فحملتني حيث الردى قدري أنا..حيـــث يداك صفحة شنعــاءُ

عريتني..ونزعتَ اقراط المُنى ..في بسطــة حيَّاتُهـــا رقطاءُ.

فلسعتني ونفثتَ سمّك في دمي ..وقتلتني حيث المنون غطاءُ

كفَّنت وجهَ الشمس من طهري أنا..فرفيقك الأهوالُ و الضوضاءُ

شيعتنـي في نشوة ونضارة..فــي غرفـــة أنوارهَا الظلمــاءُ.

وحفرتَ قبري حيث ترقدُ يا أبي..حيث الضميرُ مدينة صمّاءُ

أين الرجولة و الفحولة يا أبي...أم أن حبّ الأقربين هبــاءُ.!؟

يا والديْ يا نبض روحي و مهجتي..هل يغدرُ الأشرافُ و الكرماءُ..!؟

أنت الذي أنجبتني..وأتيتَ بي..حيثُ الطفولة قبلة عصمـــاءُ.

فلمَ تُراك غدرتَ بي و قتلتني...أم أنّ موت الأبرياء شفـــاءُ..!؟

و قتلت بعدي أمّة في روحِها.. أشلاؤها الخيباتُ و الاقصاءُ

انّي الشهيدةُ أرفل في جنتي...حيثُ الخلودُ وسائدُ خضــراءُ.

حيثُ السلام مرابض في قصرنا..حيث الجنان أزاهرُ هيفاءُ

أمّاه يا نبعَ المحبّة والصفاء...لا تحزنـي فلقاؤنا الفيحــاءُ

حيثُ السعادة والهناءة والرضا...في روضةٍ أبوابُها خضرَاءُ

من سندسٍ واستبرق ونمارقٍ ...و مشــارب أنخابُهـا نعماءُ

لا تحزني..يا فرحة أزليّة ...فلكــل داء أيــا أميمَـه دواءُ

نص الأديبة الشاعرة هدى القاتي من تونس الشقيقه

_شَمْعتان أَضَاءَتا قَبْرا _

حِين مَجَّت الشَّمْس رِيقَها

كَان النَّهَار ذِئْبًا رَمَاديّا طَاعِن فِي الغَدْر

الصَّمْت يَعْوي فِي غَابَته المُمْتَلئة بالجُثَث النَّتِنة

تَجُوعُ شَجَرَته الخَشِنة فَتَنْزَع جِلْدَها لتَأْكل قَلْبها

تَحُوم الشَيَاطِين حَوْل فَرِيسَتها في شَكْلٍ عَائِليّ

يُكَشِّر التُّرَاب عَنْ أَنْيَابه

فَيَبْلَعُ ابْتِسَامة نَمْلة

نَمْلَة شَقْراء لَمْ تَسْتَشْعر قُرُونَها دَهَاء الدَّم الذِّي يَجْري

فِي عُرُوق أَغْصَان خِصْرها النَّحِيل

تَبْكِي "لِينَا" نَمْلَتَها ......

" لِينا" ......ابْنَة الشَّجَرة التِّي أَجَنّ اللَّيْل عَوْرَتَها

تَنَام الشَّجَرة فِي سَلاَم حِينَ تَخْنِق غِلَّها

يَحُطّ الغُرَاب عَلَى أَغْصَانها

تَنَام "لينا "فِي التُّرَاب وَ فِي كَفِّها شَمْعَتَان

يُضِيء القَبْر ...... تَنْتَشِرُ رَائِحة الفَضِيحَة

قَابِيل هُنا .......فِي سِيمَاء أَب

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 15 صفر 1439هـ الموافق لـ : 2017-11-04



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



رحلة الى المشتهى
بقلم : حورية ايت ايزم
رحلة الى المشتهى


أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        أنا، دون غيري.


البقاء للأصلع
بقلم : طه بونيني
البقاء للأصلع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com