أصوات الشمال
الاثنين 7 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".    أرسل مشاركتك
بغداد يتتبع معالم جذور الفكر الإعلامي الجزائري
بقلم : اسماعيل علال
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 616 مرة ]

خلال أشغال الملتقى الدولي حول الإعلام والثورة التحريرية الجزائرية، المنعقد بجامعة البليدة المنظم من طرف كلية العلوم الانسانية والاجتماعية بجامعة البليدة، أثار الدكتور محمد بغداد، جملة الأسئلة الجوهرية، اعتبرها بمثابة الأرضية التى بإمكانها أن تساهم في فتح أبواب البحث، في معالم الفكر الإعلامي الجزائري، من خلال الشروع في تناول هذه الأسئلة التي تتكفل بها الملتقيات والندوات ومخابر البحث، بعيدا عن تكرار النماذج التى فقدت قيمتها العلمية والمعرفية، وأكد بغداد في مداخلته بالملتقى، أن امكانة إحداث منعرجا في التعاطي مع تاريخ الصحافة الجزائرية، إذا تمكنا من مناوشة مجموعة من الأسئلة الحقيقية، في مقدمتها هل هناك فكر إعلامي جزائري؟ وما هي القيم المميزة للممارسة الإعلامية الجزائرية، التي طبعت مختلف المراحل السابقة؟ وماهي المعالم الكبرى التي ميزت وتميز التجربة الإعلامية الجزائرية؟ وهل هناك قاموس إعلامي جزائري معتمد كقاعدة تداولية؟

المداخلة التساؤلية للدكتور محمد بغداد، اثارت الكثير من الجدل والنقاش الواسع في الملتقى، والتي اعتبرها البعض بمثابة اللحظة المناسبة للشروع في مسيرة جديدة، من الفعل الإعلامي والنشاط الثقافي، خاصة المتعلق بالملتقيات والندوات الاكاديمية، فيما اعتبرها البعض بمثابة محاولة للابتعاد عن النمطية المتبعة في مثل هذه المناسبات، إلا أن هناك اتجاه يبدو انه يتبلور حول الطريقة التي يتم بها تناول تاريخ الصحافة الجزائرية، التي لم تتمكن النخب من بلورة نموذج تقتدي به الأجيال الإعلامية الجديدة.
وقد أكد الباحث والاعلامي الدكتور محمد بغداد، أن النتائج التي افرزتها البحوث الاعلامية الحديثة، التي افرزتها الثورات الاتصالية يمكن أن تساهم في إعادة كتابة تاريخ الثورة التحريرية، والكشف عن الكثير من الحقائق التي بقيت متوارية في السنوات الماضية، وهي البحوث التي ستعمل على تحيين زخم الصورة التحريرية لدي المخيال الجماعي للأجيال الجديدة، مشيرا الى الثورة الاتصالية فرصة ذهبية لإعادة الاعتبار للتاريخ الوطني.
وقد ابرز الدكتور محمد بغداد القدرات الاتصالية للثورة التحريرية التي اعتبر البحث في موضوع القدرات الاتصالية يحتاج الى الكثير من الجهود المعرفية وامتلاك الادوات المنهجية التي تجمع بين المعارف التاريخية والعلوم الانسانية ونتائج الدراسات الاعلامية الحديثة التي ستكشف عن الكثير من القضايا والحقائق المهمة المتعلقة بتاريخ الثورة التحريرية.
وخلال استعراضه لموضوع المداخلة اكد بغداد ان الامكانيات المستعملة والوسائل المستخدمة، والأساليب الممارسة من طرف قيادة الثورة التحريرية، في ايصال رسالتها إلى الفئات الاجتماعية، وصناعة التفاعل المكافئ لزخمها، واقناع هذه الفئات بالانخراط في الكفاح ضد المستعمر الفرنسي، من أجل الحصول على الاستقلال، ودفعها الى المشاركة الفعالة في مسيرتها، وجعلها تجسد هذه الرسالة عبر مختلف انماط سلوكاتها، وهي الاتجاهات المعتمدة اليوم في الدراسات الاعلامية الحديثة.
وعند استراضه للقدرات الاتصالية للثورة التحريرية اشعار بغداد الى انها كثيرة ولكن اكثرها فعالية تكمن في القدرة الاقناعية لإن الجهود الاتصالية، التي بذلتها الثورة من خلال أجهزتها الإعلامية، سعت الى تجاوز تلك العقبات الكبيرة، التي تراكمت من سنوات الاستعمار الطويل، فاتجهت نحو اقناع الفرد الجزائري، بإمكانية القيام بالعمل الثوري، من أجل الحصول على الاستقلال، وتدمير المفاهيم التى انتشرت من القهر الاستعماري، والقدرة الابهارية لإن الممارسة الاتصالية للثورة التحريرية، ارتكزت على عامل المفاجأة وإحداث الدهشة، في مختلف الاوساط والفضاءات، على اعتبار أن المخيال العام للنخب السياسية، كان على اتفاق بأن امكانية قيام الثورة من قبيل المستحيل، والقدرة التفاعلية كون النشاط الاتصالي، الذي مارسته الأجهزة الإعلامية للثورة التحريرية، في مختلف مراحلها، تمكنت من خلاله من التواصل مع كل فئات المجتمع، وفي ابعد النقاط الجغرافية للبلاد، بالرغم من الصعوبات الموضوعية القائمة، من أمية وتخلف وحرمان وانعدام وسائل الاتصال،
وخصص المتدخل حيزا للقدرة الاعلامية لإن المنهجية الإعلامية التي اعتمدتها قيادة الثورة التحريرية، مكنتها من التواصل مع كل الاطراف الفاعلة داخليا وخارجيا، وبالذات عندما وضعت أمام هذه الأطراف كل المعطيات والتفاصيل اليوم للثورة والمجتمع، والقدرة النفسية لإن الممارسة الاتصالية، تحقق أعلى درجاتها إذا تمكنت من الاستفادة من الجوانب النفسية، سواء لمنتج الرسالة أو المستهلك لها، كون العملية الاعلامية تراهنت على المناخ النفسي، لكي تتمكن من الوصول إلى أهدافها.
للإشارة، فإن الملتقى الدولي الموسوم بالإعلام والثورة التحريرية الجزائرية، المنظم من طرف كلية العلوم الانسانية والاجتماعية، ينظم تحت شعار الإعلام ذراع الثورة، والذي يعرف مشاركة وطنية ودولية متميزة، والذي اعتبرته الدكتورة شهرازاد لمجد مديرة الملتقى، أنه يندرج في إطار الاحتفال بالذكرى الثالثة والستون لاندلاع الثورة التحريرية، وهي المناسبة التي تتطلب الاتجاه نحو الدراسات والأبحاث المتخصصة، والاستفادة من الجهود العلمية للباحثين في الجزائر وخارجها، وأضافت الدكتورة لمجد أن الملتقى سيتبعه سلسلة من الملتقيات والندوات المتخصصة، التي ستعمل شعبة الإعلام والاتصال بجامعة البليدة على تنظيمها في المستقبل، والتي ستخصص للكثير من القضايا والاشكاليات التاريخية والإعلامية منها على وجه الخصوص، لإتاحة الفرصة امام الطلبة لمعرفة الصورة الحقيقية للثورة التحريرية.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 4 صفر 1439هـ الموافق لـ : 2017-10-24



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "
بقلم : د.جودت هوشيار
محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل


مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء
الشاعر : الشاعر عامر شارف / بسكرة .
 مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء


وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك


عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 عودة الجدل حول قضية


حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات
بمشاركة : صابر حجازي
حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات


زنابق الحكاية الحزينة ...
بقلم : سميرة بولمية
زنابق الحكاية الحزينة  ...


حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
حفريات  دلالية في  كتاب


سرمدي
بقلم : بهيجة البقالي القاسمي
سرمدي


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com