أصوات الشمال
الخميس 6 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مثل الروح لا تُرى   * اليلة   * في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري    * سطوة العشق في اغتيال الورد   * ما يمكن لرواية أن تفعله بك   * اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني   * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام   * ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش   *  احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر   * عنترة العبسي   * جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف في ندوة علمية متميزة   * مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه   * مغفرة   * اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي    * رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ   * المسابقة الوطنية للرواية القصيرة   * انطلاق الطبعة 12 للمهرجان الوطني للمسرح الفكاهي   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! / الحلقة:01   * حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر    أرسل مشاركتك
الهوية الجزائرية بين العروبة و الامازيغ
بقلم : الإعلامية فاطمة خلفاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1001 مرة ]

العرب دخلوا عن طريق الفتوحات الاسلامية او الغزو الاسلامي العربي ، كل يعتبرها كنا يشاء فالتسميات تختلف حسب التوجهات الفكرية ،و هذا ادى الى الاختلاط ،اصبحنا اليوم طبيعيا عربا و امازيغا بطبيلا احبذ قراءة كتب بهاته العناوين التافهة التي تحاول ارجاعنا الى الخلف بحجة الهوية ،،انا شخصيا اؤمن بالتقدم الى الأمام و ارى ان التطور البشري و تغيير التركيبات الاجتماعية للبشر حتمية لا مفر منها .

مع أننا في القرن الواحد و العشرين مازال هناك نوع من البشر مازالوا يثيرون زوابع حول هوية الجزائرين بين العروبة و الأمازيغية، لا أحبذ قراءة العناوين التافهة التي تحاول ارجاعنا الى الخلف بحجة الهوية ، علينا ان نؤمن بالتقدم الى الأمام و نرى ان التطور البشري و تغيير التركيبات الاجتماعية للبشر هو حتمية تاريخية لا مفر منها ،،،العرب دخلوا عن طريق الفتوحات الاسلامية او الغزو الاسلامي العربي ، كل يعتبرها كنا يشاء فالتسميات تختلف حسب التوجهات الفكرية ،و هذا ادى الى الاختلاط ،اصبحنا اليوم طبيعيا عربا و امازيغا بطبيلا احبذ قراءة كتب بهاته العناوين التافهة التي تحاول ارجاعنا الى الخلف بحجة الهوية ،،انا شخصيا اؤمن بالتقدم الى الأمام و ارى ان التطور البشري و تغيير التركيبات الاجتماعية للبشر حتمية لا مفر منها ،،،العرب جاؤوا بالفتوحات او الاحتلال الاسلامي ،كل يعتبرها كنا يشاء ،ما ادى الى الاختلاط ،اصبحنا اليوم طبيعيا عرب و امازيغ ،اين المشكل اذن ! !!!! هناك في امريكا مئات الاعراق تنسجم و تكون دولة و مجتمع من اروع ما يكون ،،،،لما نحن مجتمعات دائما تصر ان تعود للخلف لا ان تتقدم ،حتى في كتاباتنا و ادبنا ،،،عة الحال و هو ما فرضه التاريخ و التغيير البنوي الطبيعي ،اين المشكل اذن! هناك في امريكا مئات الأعراق انسجمت و كونت دولة و مجتمع من اروع ما يكون ،،في اروپا شعوب مختلفة انصهرت الحواجز بينها و كونت تقريبا مجتمعا واحدا تحت مسمى الاتحاد الاروپي ،،،جاء ايمانويل ماكرون الرئيس الشاب و قال في خطابه الموجه الى من كارهي دخول العرب و عيشهم هناك انه جاء لينهي مفهوم القومية و يؤكد على مفهوم الوطنية ،بمعنى ان الفرنسيين و العرب و غيرهم تجمعهم فرنسا الوطن باختلافات ثقافاتهم و عاداتهم و تقاليدهم ،لماذا نحن مجتمعات دائما تصر أن تعود للخلف لا ان تتقدم ،حتى في كتاباتنا و ادبنا و نقاشاتنا و مسيراتنا يغلب علينا طابع التشكيك في الهوية ،الاختلاف الثقافي لا يعني بالضرورة قتل الهوية ،بل الهوية هي الوطن ،كفانا عبثا بمفاهيم اكل الدهر عليها و شرب ،يجب أن يذوب مفهوم الهوية التقليدي و يظهر مفهوم الهوية الوطنية و تحت سقف القانون الجميع متساوون ،و ليذهب الماضي الى الجحيم ، نعم الى الجحيم .هذا الماضي الذي يزاحمنا حتى في مستقبلنا و يأبى الا ان يغير مستقبلنا الى الانقسامات علينا ان نتبرأ منه علانية ،فعلا التاريخ جميل و لكن ان يتم تسويقه بالاتجاه الغلط فهنا يجب ان نمضي قدما و نضعه جانبا .

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 23 محرم 1439هـ الموافق لـ : 2017-10-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام
بقلم : علجية عيش
فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام


ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش
الدكتور : وليد بوعديلة
ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش


احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر
بقلم : محمد بسكر
 احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر


عنترة العبسي
بقلم : رشيدة بوخشة
عنترة العبسي


جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف في ندوة علمية متميزة
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف  في ندوة علمية متميزة


مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه
بقلم : علجية عيش
مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه


مغفرة
بقلم : هيام مصطفى قبلان
مغفرة


اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي
بقلم : طهاري عبدالكريم
اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي


رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ
بقلم : بشير خلف
رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ


المسابقة الوطنية للرواية القصيرة
بقلم : بشير خلف
المسابقة الوطنية للرواية القصيرة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com