أصوات الشمال
الثلاثاء 22 شوال 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  " بدايات " للجزائرية آمال فرشة ... شعرية تمرّد على القشيب   * • تغريدة مُودع *   *  دموية الجلد المنفوخ!!!   * عودة الضالين   * فلسفة مبسطة: من فلسفة كارل بوبر السياسية   * هدايـــا   * مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان    * القضية   *  «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان    * الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه   * جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي   * الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف   * بيت القصيد    * بدرٌ تجلّى   * هو و البحرو الأوغاد   * أغنية نائمة    * أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه    * حبر امرأة    * تحت شعار: المسرحي فنان ورجل مجتمع.فعاليات اليوم الإعلامي الموسوم بـالمسيرة التاريخية والنضالية للحركة المسرحية بمتليلي الشعانبة وضواحيها بولاية غرداية    * الحقيبة    أرسل مشاركتك
الهوية الجزائرية بين العروبة و الامازيغ
بقلم : الإعلامية فاطمة خلفاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1357 مرة ]

العرب دخلوا عن طريق الفتوحات الاسلامية او الغزو الاسلامي العربي ، كل يعتبرها كنا يشاء فالتسميات تختلف حسب التوجهات الفكرية ،و هذا ادى الى الاختلاط ،اصبحنا اليوم طبيعيا عربا و امازيغا بطبيلا احبذ قراءة كتب بهاته العناوين التافهة التي تحاول ارجاعنا الى الخلف بحجة الهوية ،،انا شخصيا اؤمن بالتقدم الى الأمام و ارى ان التطور البشري و تغيير التركيبات الاجتماعية للبشر حتمية لا مفر منها .

مع أننا في القرن الواحد و العشرين مازال هناك نوع من البشر مازالوا يثيرون زوابع حول هوية الجزائرين بين العروبة و الأمازيغية، لا أحبذ قراءة العناوين التافهة التي تحاول ارجاعنا الى الخلف بحجة الهوية ، علينا ان نؤمن بالتقدم الى الأمام و نرى ان التطور البشري و تغيير التركيبات الاجتماعية للبشر هو حتمية تاريخية لا مفر منها ،،،العرب دخلوا عن طريق الفتوحات الاسلامية او الغزو الاسلامي العربي ، كل يعتبرها كنا يشاء فالتسميات تختلف حسب التوجهات الفكرية ،و هذا ادى الى الاختلاط ،اصبحنا اليوم طبيعيا عربا و امازيغا بطبيلا احبذ قراءة كتب بهاته العناوين التافهة التي تحاول ارجاعنا الى الخلف بحجة الهوية ،،انا شخصيا اؤمن بالتقدم الى الأمام و ارى ان التطور البشري و تغيير التركيبات الاجتماعية للبشر حتمية لا مفر منها ،،،العرب جاؤوا بالفتوحات او الاحتلال الاسلامي ،كل يعتبرها كنا يشاء ،ما ادى الى الاختلاط ،اصبحنا اليوم طبيعيا عرب و امازيغ ،اين المشكل اذن ! !!!! هناك في امريكا مئات الاعراق تنسجم و تكون دولة و مجتمع من اروع ما يكون ،،،،لما نحن مجتمعات دائما تصر ان تعود للخلف لا ان تتقدم ،حتى في كتاباتنا و ادبنا ،،،عة الحال و هو ما فرضه التاريخ و التغيير البنوي الطبيعي ،اين المشكل اذن! هناك في امريكا مئات الأعراق انسجمت و كونت دولة و مجتمع من اروع ما يكون ،،في اروپا شعوب مختلفة انصهرت الحواجز بينها و كونت تقريبا مجتمعا واحدا تحت مسمى الاتحاد الاروپي ،،،جاء ايمانويل ماكرون الرئيس الشاب و قال في خطابه الموجه الى من كارهي دخول العرب و عيشهم هناك انه جاء لينهي مفهوم القومية و يؤكد على مفهوم الوطنية ،بمعنى ان الفرنسيين و العرب و غيرهم تجمعهم فرنسا الوطن باختلافات ثقافاتهم و عاداتهم و تقاليدهم ،لماذا نحن مجتمعات دائما تصر أن تعود للخلف لا ان تتقدم ،حتى في كتاباتنا و ادبنا و نقاشاتنا و مسيراتنا يغلب علينا طابع التشكيك في الهوية ،الاختلاف الثقافي لا يعني بالضرورة قتل الهوية ،بل الهوية هي الوطن ،كفانا عبثا بمفاهيم اكل الدهر عليها و شرب ،يجب أن يذوب مفهوم الهوية التقليدي و يظهر مفهوم الهوية الوطنية و تحت سقف القانون الجميع متساوون ،و ليذهب الماضي الى الجحيم ، نعم الى الجحيم .هذا الماضي الذي يزاحمنا حتى في مستقبلنا و يأبى الا ان يغير مستقبلنا الى الانقسامات علينا ان نتبرأ منه علانية ،فعلا التاريخ جميل و لكن ان يتم تسويقه بالاتجاه الغلط فهنا يجب ان نمضي قدما و نضعه جانبا .

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 23 محرم 1439هـ الموافق لـ : 2017-10-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
«الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان
بقلم : الاديب المصري صابرحجازي
 «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان


الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الحداد يليق


جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي
الدكتور : وليد بوعديلة
جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي


الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف
بقلم : الصحفي جمال بوزيان
الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف


بيت القصيد
شعر : محمد محمد علي جنيدي
بيت القصيد


بدرٌ تجلّى
بقلم : عبد الله ضرّاب الجزائري
بدرٌ تجلّى


هو و البحرو الأوغاد
بقلم : فضيلة معيرش
هو و البحرو الأوغاد


أغنية نائمة
بقلم : الأديبة منى الخرسان / العراق
أغنية نائمة


أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه


حبر امرأة
بقلم : فاطمة الزهراء بطوش
حبر امرأة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com