أصوات الشمال
الجمعة 4 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه   * اتّحاد البصريّ والذّهنيّ في تجسيد الجمال الإنسانيّ / قراءة في لوحة "القبلة" لغوستاف كليمت    أرسل مشاركتك
وصَارَ لهُ نَشَاطٌ.. مَشْهُودٌ..!!
بقلم : محمد الصغير داسه
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 537 مرة ]

.. تقولُ لهُ مُعَاتِبَة: لقد شَكا مِنْك الْجدَارُ إلى الجدَار، حَتّى تَناثرَت حِجَارَةُ الجُدُرَان وتُرْبتُها، وأنْتَ تسْند ظهْرك إليْها مُلتَصقًا، أمَازلِت تُلازمُ المْكان مُنذ احَالتِك عَلى التقاعُد؟ فمَاذا تَنْتظرُمْنْ هَذهِ الْحَياة البَائِسَة يارُجُل..؟! وماذا تُفيدُك العُزْلة ؟

يعْتقدُ أنهُ انْتَهى بانْتِهَاء مَهَام الوَظِيفة، وَمَاتَ مِهنِيًّا وَلَمْ يَعُدْ لَهُ مَعْنَى.. يحْمَرُّ وجْهُه قليلا..يتجعّدُ..يَعُضّ على شَاربه الاسْفل بقوّة..كُلَّمَا رَأَى الرّفَاقَ يَمرُّونَ مِنْ حَوْلِه ولا يَلْتفِتون، يَسْتسْلم لليَأس، يُحاوِلُ أنْ يُجيبَ عن سُؤَالِها وهيّ تلومُه، دُونَ أنْ تمَلُّ مِنْ أسْئلتِها الحَائِرة البَائِرَة المُتْعَبَة،السيِّدة {زينب} كعَادَتِها تلوكُ الكلمَات، تكرِّرُها.. حَتّى تفِيض مُقلتاهُ بالدّمْع وهُو كظِيمٌ.. تقولُ لهُ مُعَاتِبَة: لقد شَكا مِنْك الْجدَارُ إلى الجدَار، حَتّى تَناثرَت حِجَارَةُ الجُدُرَان وتُرْبتُها، وأنْتَ تسْند ظهْرك إليْها مُلتَصقًا، أمَازلِت تُلازمُ المْكان مُنذ احَالتِك عَلى التقاعُد؟ فمَاذا تَنْتظرُمْنْ هَذهِ الْحَياة البَائِسَة يارُجُل..؟! وماذا تُفيدُك العُزْلة ؟ قال: ارْم ببَصَري كل يوْم بعيدًا..بعيدًا، لعلّيَ اضْفر بصَديق، لكنْ هيْهَات هيْهَات..البعْضُ ادَار الظهْر، والبعْضُ الاخَر اخْتفَى أورَحَل، قالت: ومَا حَاجتُك بمَنْ توارَى أوْ ارْتَحَل؟ انْت تجْلدُ ذَاتك بغيْر وَجْهِ حَق، فأنتَ الذِي اخْتفيْتَ ونأيْت، ياه.. شاذَجٌ أنْتَ فِي تفكِيرك - إي وَالله- إلى ابْعَدِ الحُدُود، مُخطئٌ في اخْتيارَاتِك وفِي تفْكيرك، اتدْري بأنّك اخْترْت الطريقَ الاقرْبَ إلَى الْمْقبَرَة؟ ماَذا تقُولِين ؟ أجَلْ..أنْتَ بضْعَة اذرُع مِنَ الْقبْر ليْسَ إلاّ، الموْتُ خيرٌ لك من ألحَيَاة، اوْغَرَت تِلك الكلمَاتُ صَدْرَهُ، فانْتبهَ فَزٍعًا مذعُورًا، يجْمعُ أشلاءَهُ وهُو يَقول:لم نعُدْ نَمْلك مُتّسعًا من الْحَياة، لننْتفعَ بلذِيذِ الْحَياَة، يا إلهي..كيف تَلاشَت الآيّامُ؟ وقد شبِعْتُ مِن الضيّاع والعُزْلة، لكِنْ لازلتُ أحْلمُ بالْحَيَاة، ضَحِكتْ حَتّى بانَتْ نوَاذِجُهَا وهَمَسَت إليْه: أيُّ حَياة هَذِه؟ لايهْزمُك إلا الخوْفُ من الموْتِ أيّها الشقيُّ، اسْتغْرَبَ كلامَهَا، وبَقِي فاغِرًا فمَهُ مِنَ الدّهْشَةِ كالمَصْدُومِ، يبْتسِمُ ابْتسَامَة خفِيفَة ويلتزمُ الصّمْت، ولم يَنْطِق بيبنت شَفَةٍ إلَى أنْ غَادَرَ البَيْت مُثخَنًا بالآهَاتِ،أدْرَكَ أنّهُ كانَ ضَائِعًا بالفِعْل، من يوْمِهَا اسْتَعَادَ عَافِيّتهُ، غَابَ عَنِ المَكَان، وصَار َلهُ نشاطٌ مشْهُودٌ.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 13 محرم 1439هـ الموافق لـ : 2017-10-03



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)


لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                          لعيادة


دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر
بقلم : عيسى دهنون
دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر


اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب


آخر ما قيل في طائرة الموت
شعر : بغداد سايح
آخر ما قيل في طائرة الموت


وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!


عُبــــــــــــور
شعر : رضا خامة
عُبــــــــــــور


تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني
بقلم : طهاري عبدالكريم
تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني


البحر والعرب في التاريخ والأدب
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
البحر والعرب في التاريخ والأدب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com