أصوات الشمال
الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا   * سيدي محمد الغزالي   * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!    أرسل مشاركتك
الشهيد نور الدين مناني (1931 1957م)
بقلم : الدكتور فؤاد فلياشي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 723 مرة ]
الشهيد نور الدين مناني (1931 1957م)

بطلا من بسكرة تميز بالشجاعة و الانضباط و التضحية

الشهيد نور الدين مناني (1931 1957م)
بطلا من بسكرة تميز بالشجاعة و الانضباط و التضحية.

ولد بمدينة بسكرة يوم 17 فبراير سنة1931م وتعلم ما يتيسر من القران الكريم بالزاوية القادرية ببسكرة ولما بلغ السنة الثانية عشر من عمره ادخله والده مدرسة لا فيجري التي اصبحت الان تحمل اسم الشهيد الامين يوسف العمودي

و في سنة 1945م انتقل الى مدينة عنابة ليلتحق بمركز التكوين المهني حيث نال شهادة لحام التي بواسطتها تمكن من الحصول غلى عمل بشركة التنقيب عن المياه ببسكرة.

لقد انضم الى الكشافة الاسلامية و فيها تعمق وعيه و تفتحت مداركه نتيجة احتكاكه بزملائه من شباب الكشافة الاسلامية التي تعد منبعا من منابع الحركة الوطنية هذه المدرسة التي تخرج من بين صفوفها العشرات من الوطنين المخلصين الذين كان معظمهم في طليعة الجيل الذي فجر ثورة نوفمبر 1954م.

في سنة 1947م انخرط نور الدين مناني في صفوف حزب حركة الانتصار و عمره لا يتجاوز السادسة عشر في خلية كان يشرف علي تكوينها المناضل احمد بن ديحة.

وقد تميزفي تلك المرحلة بالجد و الإخلاص الامر الذي جعله ينال احترام زملائه و تقدير المسؤلين الذين كانوا يشرفون على خلايا الحزب ببسكرة.

واصل المناضل نور الدين مناني نضاله ضمن صفوف الحزب الى يوم اندلاع الثورة الكبرى.

و في مطلع شهر فبراير سنة 1955م تمكن من الاتصال بالمجاهدين برفقة عدد من مناضلي بسكرة و من بينهم :

- جودي بوزيان
- احمد بن ديحة
- الطاهر زكيري

- وقد تم اتصالهم بالمجاهد الحسين عبد السلام المعروف باسم الحسين بن عبدالباقي بفلياش و هي واحة بضواحي بسكرة حيث قام بتشكيل خلية لجبهة التحرير الوطني تحت قيادة المناضل ---- احمد بن ديحة

- ومان لزهاري بسكرة و خاله فلياشي محمد الملقب باسم حمى بل الحفناوي

تركز نشاط هذه الخلية على تموين الثورة بالمؤونة و جميع وسائل الدعم كما وزعت نشاطها على ثلاثة محاور وهي :

-- البرانيس قرب جمورة

-- شتمة
-- الحاجب

و بتقدم الثورة وانتشارها ازداد نشاط هذه الخلية الامر الذي ادى الى اكتشاف نشاط عناصرها من قبل السلطات الفرنسية فتم اعتقالهم.

وفي يوم 15 اوت 1955م تمكنت مصالح البوليس الفرنسي من اعتقال نور الدين مناني و الزج به في السجن مع بقية رفاقه

وقد حكمت عليه محكمة باتنة بعشر سنوات سجنا و غرامة مالية 365000 فرنك فرنسي آنذاك.

الا انه لم يلبث بين جدران السجن سوى اربعين يوما حيث تمكن من الفرار يوم 13 سبتمبر 1955م.

بعد فراره من السجن مباشرة التحق بصفوف الثورة و كان اول اتصال له مع المجاهد

- عبد الجواد جفال بالحاجب
و قد تم تجنيده غلى يد المجاهد
- ابراهيم بن يوسف خباش

وكلفته قيادة الثورة بتوجيه افواج الفدائيين بمدينة بسكرة برفقة المجاهدين

- احمد البوزيدي و
- السعيد الفرحي

حيث تمكنوا في مدة وجيزة رغم الظروف الصعبة ان ينظموا عدة مخططات تميزت بالدقة و الفعالية و الانضباط و عرفت المدينة عدة عمليات فدائية تمثلت في القضاء على عديد من العملاء كما مكن هذا التنظيم عددا من الجزائريين المجندين في صفوف الاستعمار من الالتحاق بالثور.

لقد ادت حاجة الثورة اليه و الى امثاله من المجاهدين و تدبير امور الثورة و ذلك لما تميز به من جدية و انضباط في الميدان السياسي و العسكري و الفدائي و لما كان يتمتع به من روح وطنية عالية.

الاجتماع الذي دعت اليه قيادة الثورة بالمنطقة الثالثة و الذي انعقد في مركز بوزكرة في شهر مارس سنة 1957م .

في هذا الاجتماع الذي تم فيه تنظيم المنطقة الثالثة التي كانت تابعة للولاية الاولى ثم اصبحت نواة و قاعدة للولاية السادسة التي اعيد تشكيلها اثناء مؤتمرالصومام يوم 20 اوت 1956م.

و في هذا الاجتماع تم تحديد المسؤوليات و عينت قيادة الولاية السادسة المجاهد نور الدين مناني مسؤولا على الناحية الثالثة من المنطقة الثالثة برتبة ملازم ثان و بهذا التعيين تعاظمت مهامه و توسعت نشاطاته.

و قد تحمل تلك المسؤولية عن جدارة بينت مدى امكاناته و قدرته على التعامل مع الاحداث حيث كللت كل اعماله بالنجاح و نال رضا و ثقة القيادة الامر الذي جعلها تكلفه بقيادة دورية الى تونس لجلب السلاح و الذخيرة الحربية لدعم قدرات الثورة و تمكينها من تطوير عمليات مواجهة العدو.
حدثنا المجاهدان :

- صالحي عبد الله و
- عقون عمر

و كانا من بين افراد الدورية التي قادها الشهيد نور الدين مناني عن واقعة استشهاده فقالا

لقد سبق للشهيد نور الدين مناني ان رافق

- القائد سي الحواس
الى تونس و بعد فترة عاد برفقة

- الشهيد الصادق بوكريشة.

و بما ان الثورة كانت في حاجة ماسة الى السلاح فقد تم اختياره لقيادة دورية الى تونس مرة اخرى لجلب الاسلحة.

ووفق هذه الخطة تم تعيين اربعة واربعين مجاهدا لهذه المهمة بقيادة الشهيد نور الدين مناني و ذلك في اواخر مارس 1957م فتوجهت الدورية نحو الشرق وواصلت سيرها.

و لما اقتربت من نقرين جنوب بئر العاتر احس القائد نور الدين مناني بالخطر نتيجة انتشار بعض العملاء و هذا ما جعله يقوم بتفقد جميع افراد الدورية ليحثهم على مقاومة الظروف الصعبة.

كما نبههم الى وجوب الحذر لوجود الحركى بكثرة في هذه المنطقة.

و في اواخر مارس 1957م على الساعة التاسعة صباحا ظهرت في سماء المنطقة طائرتان حربيتان و بعدزمن قليل سمع المجاهدون ازيز المدرعات و الشاحنات العسكرية و في الحين امر القائد نور الدين مناني جنوده بالاستعداد للمواجهة و وزعهم الى مجموعتين كل مجموعة تدافع عن الاخرى ومن لديه سلاح يقف بجانب من ليس له سلاح.

و ما هو الا زمن يسير حتي حاصرتهم المدرعات الفرنسية و هم في مكان صحراوي مكشوف و نزل قائد فرنسي من سيارته حاملا مكبر الصوت يطلب من قائد الدورية تسليم نفسه.

و لم يكن امام المجاهدين سوى مواجهة الموقف بإطلاق النار على القوات الفرنسية التي احاطت بهم من جميع الجهات و كان القائد نور الدين مناني في هذه اللحظات يتنقل بين افراد الدورية حاثا اياهم على المزيد من الصبر و الصمود.

و قد واجه المجاهدون الموقف بكل شجاعة و استبسال.

و لكن شاء القدر ان يفوز القائد نور الدين مناني بالشهادة في هذه المعركة رفقة عدد من المجاهدين

و باستشهاده فقدت الثورة بطلا تميز بالشجاعة و الانضباط و التضحية. رحمه الله.

المجد و الخلود لشهدائنا الابرار

"بطل من ابطال ثورة التحرير تفتخربه مدينة بسكرة لم يسعدني الحظ ان اعرفه اثناء الثورة لانه سبقني لها بسنوات لكن عند التحاقي بجيش التحرير سمعت عن بطولاته الكثير وكانت
شجاعته يعطى بها المثل من من مجاهدي الولاية السادسة لم يسمع عن خصال هذا القائد الفذ و عن قدرته في التكتيك الحربي ونجحاته القتالية ذاكرة شباب منطقتنا مدعوة لترسيخ مآثر هذا البطل الى الابد رحمه الله" شهادة المجاهد وابن الشهيد الحاج مصطفى مزوزي

سورة آل عمران الآية 169 وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

المراجع
- منشورات المتحف الوطني للمجاهد N°2010/4327
- شهادة المجاهد وابن الشهيد الحاج مصطفى مزوزي

بقلم الدكتور فؤاد فلياشي

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 7 محرم 1439هـ الموافق لـ : 2017-09-27



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق
السيد : زيتوني ع القادر
الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق


عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير


ندوة احاديث العشيات
بقلم : جيلالي بن عبيدة
ندوة احاديث العشيات


رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب
بقلم : الكاتب عبد الكريم الجزائري
رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب


ومن وحي المدرج
الدكتور : بدرالدين زواقة
ومن وحي المدرج


"كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"
بقلم : علجية عيش



وتعلم كــــم أنت عندي
بقلم : اسماعيل عريف
وتعلم كــــم أنت عندي


حُقَّ لنا
بقلم : فردوس جبّار
حُقَّ لنا


يا فتى لك في ابن باديس قدوة
بقلم : : جمال الدين خنفري
يا فتى لك في ابن باديس قدوة


تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل
بقلم : الكاتب عبد الكريم الجزائري
تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com