أصوات الشمال
السبت 11 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصائد نثرية قصيرة 2   * الد/ محمد فوزي معلم: المؤرخون الفرنسيون يرفضون الاعتراف بمصطلح الفترة الرومانية   * ندوة وطنية بعنوان معركة باريس حلقة مشرقة من ثورة التحرير الجزائرية   * قراءة أدبية في رواية { رياح القدر }    * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى    أرسل مشاركتك
التّعالي على الوحدة بالحبّ والقصيدة/ قراءة في قصيدة للشّاعر التّونسي محمد الحمدي
بقلم : مادونا عسكر/ لبنان
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1802 مرة ]

يمنح الشّاعر نفسه في هذه القصيدة رتبة المخلّص، مخلّص المحبوبة من وحشة الوحدة. وللمخلّص ميزات خاصّة تتسّم بالقدرة على بذل الذّات حتّى المنتهى دلالة على الحبّ الفائق التّصوّر، ومواجهة الموت إعلاناً للحقيقة. ما يبدو جليّاً للقارئ إذا ما تبيّن عشق الشّاعر المتمدّد في الزّمان والمكان. فهو حاضر في كلّ وقت، ومستعدّ للحلول في أيّ مكان. ينقاد بالحبّ والشّغف لفعل الخلاص.

- النّصّ:
وأنتِ وحيدهْ..
وأنتِ مسهّدة في اللّيالي الشّديدهْ..
أجيئكِ سرّا..
وراحلتي الوجدُ..
والشّوقُ..
والذّارياتُ العنيدهْ..!
وفجرا أكون كما الطّائرُ الأخضرُ حذوكِ..
أغنّيكِ موّال حبٍّ..
وأنثُرُ حولكِ حَبّا وردا..
وأهديكِ نايا يبدّدُ وحشتكِ وقصيدهْ..!
وأنت وحيدهْ..
وأنت معذّبةٌ في الفيافي البعيدهْ..
أجيئكِ عند المساءِ..
أجيئكِ كالنّورس المتنائي..
وأمنحكِ كي تطيري جناحي..
ويا روحَ روحي..
نشقُّ الفضاء معا في اتّجاهِ الأقاصي الجديدهْ..!
- القراءة:
يمنح الشّاعر نفسه في هذه القصيدة رتبة المخلّص، مخلّص المحبوبة من وحشة الوحدة. وللمخلّص ميزات خاصّة تتسّم بالقدرة على بذل الذّات حتّى المنتهى دلالة على الحبّ الفائق التّصوّر، ومواجهة الموت إعلاناً للحقيقة. ما يبدو جليّاً للقارئ إذا ما تبيّن عشق الشّاعر المتمدّد في الزّمان والمكان. فهو حاضر في كلّ وقت، ومستعدّ للحلول في أيّ مكان. ينقاد بالحبّ والشّغف لفعل الخلاص.
الوحدة شكل من أشكال الأسر، يتولّد فيها الحزن والقلق والاضطراب والشّعور بالخوف من المجهول نتيجة الشّعور بالإهمال والنّبذ. ولا ريب أنّ هذه المشاعر تختلج في قلب الشّاعر نفسه، فهو شعور موحّد بينه وبين محبوبته. يتماهى معها ويدرك عمق قلقها الّذي يجتاحه الصّمت (وأنت وحيدة)، والّذي ينتظر رفيقاً أنيساً ليخرج من عزلته (وأنتِ مسهّدة في اللّيالي الشّديدهْ..).
الشّاعر المخلّص متوغّل في العشق، مناضل من أجله. لا يتباكى ولا يتخاذل وإنّما يخوض غمار هذا العشق ويجود بالعطاء ويغدق إنسانيّته حبّاً في سبيل انتشال المحبوبة من وحدتها.
أجيئكِ سرّا..
وراحلتي الوجدُ..
والشّوقُ..
والذّارياتُ العنيدهْ..!
يحدّد الفعل (أجيئكِ) حضور الشّاعر القويّ المتحسّس لتفاصيل حالة الوحدة، والمدرك للفراغ القاتل الّذي قد يؤدّي إلى التّبدّد والتّلاشي. فالمجيء سرّاً قد يعبّر عن تواضع، ولكنّه من المؤكّد أنّه يدلّ على صلابة الشّاعر وثقته بنضاله وعزمه على المضيّ في فعل الخلاص. يحمله الشّوق والوجد، العنصران الأساسيّان في القدرة على بذل الذّات. ولمّا كان المجيء ليلاً، فليكون كالنّور المرشد الّذي يشقّ الظّلمة، ويبدّدها، فيقود محبوبته إلى خيوط الضّوء الأولى:
وفجرا أكون كما الطّائرُ الأخضرُ حذوكِ..
أغنّيكِ موّال حبٍّ..
وأنثُرُ حولكِ حَبّا وردا..
وأهديكِ نايا يبدّدُ وحشتكِ وقصيدهْ..!
الشّاعر المخلّص يحقّق الحرّيّة لمحبوبته ويمنحها آفاقاً أرحب من المكان المحدود. وما الأفعال (أغنّي/ أنثر/ أهدي) إلّا انعتاق من العالم الموحش والانطلاق إلى عوالم الجمال والحبّ والحرّيّة، دلّ عليه (النّاي) كعنصر روحانيّ، ضارب في عمق الوجدان. يرنو إلى التّعبير عن الغبطة والابتهاج المتولّدتين من فعل الحبّ والمرافقتين لعنصر الجمال، القصيدة. النّاي هو الشّاعر والشّاعر هو النّاي الّذي يرمز إلى التّوق إلى الأعالي، فيهدي محبوبته ناياً وقصيدة ويرتقي بها ومعها. وإن دلّ النّاي على الفرح، متجاوزاً دلالته المعهودة على الحزن، فالقصيدة تدلّ على الوحي والإلهام. ما يعني أنّ شاعرنا يبحث عن حرّيّة أبعد من المحدود والمنظور، ويهدف إلى تحقيق خلاص يسمو بمحبوته إلى الكونيّة.
أجيئكِ كالنّورس المتنائي..
وأمنحكِ كي تطيري جناحي..
إنّ الشّاعر متيّم بمحبوته حدّ الجنوح إلى التّضحية والانغماس في العطاء. والتّضحية تحمل في تركيبتها شيئاً من الحرمان. لكنّ الشّاعر يستخدم فعل (منح) ليعبّر عن حبّ مجّانيّ لا ينتظر مقابلاً، يهب من خلاله ذاته المتماهية مع المحبوبة (يا روح روحي).
ولئن كان الشّاعر يتطلّع إلى حريّة كونيّة وخلاص شامل ونهائيّ، يعلن عن قدرة على خلق عالم جديد، أرحب وأغنى من عالمه الحاضر، وأسمى من الوجود باتّجاه الأقاصي الجديدة.




نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 5 محرم 1439هـ الموافق لـ : 2017-09-25



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
قد زارني طيف الحبيب
بقلم : رشيدة بوخشة
قد  زارني طيف الحبيب


الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الذوق الجمالي فلسفة  تستمد قيمتها من الذات


إنّ كيدكنّ عظيم.
بقلم : علاء الأديب
إنّ كيدكنّ عظيم.


البسكري الذي قتله فضوله
موضوع : الأستاذ الطاهر جمعي
البسكري الذي قتله فضوله


الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني
بقلم : علجية عيش
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني


الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر
بقلم : طهاري عبدالكريم
الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على  ذكرى ألـ17 أكتوبر


بين تونس ةالعالمية.
بقلم : علاء الأديب
بين تونس ةالعالمية.


الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين
بقلم : شاكر فريد حسن
الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين


الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
الشدة المستنصرية


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com