أصوات الشمال
الأربعاء 12 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * من ألم الذات إلى ألام المجتمعات و الحضارات و الأمم   * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين    أرسل مشاركتك
امتصاص التسرّب المدرسي وراء ظاهرة الاكتظاظ بالمؤسسات التربوية
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 987 مرة ]

شكل ملف توجيه التلاميذ على مستوى الإكماليات و تحويل الشُّعَبْ لتلاميذ السنة أولى و الثانية ثانوي بولاية قسنطينة اهتمام الخبراء و كذلك الأولياء و النقابات ،هذه الأخيرة طالبت المسؤولين على قطاع التربية بالولاية بعقد جلسات مع الشركاء لضمان الموسم الدراسي، ، كذلك الأخذ بعين الاعتبار الجانب السوسيولوجي للتلاميذ لاسيما المُرَحّلِينَ إلى المدن الجديدة (علي منجلي و ماسينيسا) ، و هذا من أجل تحسين أداء المنظومة التربوية بكل أطوارها

مشكل توجيه التلاميذ في الإكماليات يعيق العملية التربوية
قسنطينة نموذجا
-------------------------------
ما تزال بعض المؤسسات مبنية بالترنيت و تشكل خطرا على التلاميذ مثلما هو موجود ببلدية زيغود يوسف، و حي القماص ببلدية قسنطينة، و حسب المطلعين على الوضع داخل قطاع التربية، فإن هذا الأخير و رغم المشاريع الذي حظي بها في السنوات الأخيرة، غير أن مشكل الاكتظاظ يظل مطروحا، خاصة على مستوى الإكماليات مثلما هو الشأن بالنسبة لإكمالية 11 ديسمبر1960 بحي جبل الوحش، و متوسطة فرانتز فانون بحي الزيادية، الذين تحدثنا إليهم من المختصين في الشأن التربوي أرجعوا ظاهرة الاكتظاظ إلى الحلول التي انتهجتها الوزارة و المتمثلة في امتصاص التسرّب، و إعادة إدماج التلاميذ، حتى لا يكونوا عرضة للشارع، كما أن التوجيه المدرسي الذي لا يكون مبني على ميولات التلميذ، قد يخلق له عقد نفسية، و ينتج عنها ما يسمى بالتعب المدرسي، لأن التلميذ حسبهم لم تحترم رغبته في اختيار الشعبة التي يرغب فيها، كما أن العائق الكبير الذي يواجه القطاع هو نقص التأطير، و غياب النقل المدرسي في المناطق النائية، هذه الأزمة يعيشها سكان المدن الجديدة على غرار المدينة الجديدة علي منجلي ، حيث تفتقر بعض الوحدات الجوارية إلى مؤسسات تربوية ما يجبر التلاميذ التنقل إلى الوحدات الجوارية الأخرى لمزاولة للدراسة.
كل المؤشرات تؤكد على أن الدخول المدرسي لهذه السنة تم في ظروف استثنائية، تزامن مع عيد الأضحى المبارك، أمام غلاء المعيشة التي أرهقت جيب المواطن البسيط، كما تميز بندرة الكتب المدرسية، خاصة بالنسبة لكتاب القراءة للسنة رابعة ابتدائي، و كتب السنة الثالثة متوسط، و قد طالبت النقابات التابعة لقطاع التربية القائمين على القطاع بإتمام عمليات الترميم للمدارس، مع مراعاة الجانب السوسيولوجي للتلاميذ خاصة بالنسبة للتلاميذ الذين مازالوا يسكنون في الأحياء الشعبية، مثل حي بن الشرقي، الإخوة عباس، صالح باي، القماص، و الوقوف على أوجه الاختلاف بين حي شعبي و حي حضري، و معرفة الحالة النفسية للتلاميذ المقيمين بالأحياء الشعبية، و معاناتهم اليومية و هم يتنقلون إلى المدرسة، عبر طرق مهترئة و غير معبدة.
و من أجل الحفاظ على المرجعية التربوية اقترحت هذه النقابات تشكيل لجنة بيداغوجية تتشكل من مختصين تربويين و أطباء نفسانيين و مساعدين اجتماعيين يتولون المتابعة البيداغوجية للتلاميذ ، و القيام بعملية تقييمية للعملية التربوية ، ثم وضع إستراتيجية لكل مؤسسة في إطار عقد النجاعة، لاسيما و أن رئيس الجمهورية، كان أشد حرصا على دمقرطة التعليم الذي يكتسي أولوية قصوى في سياسة الدولة، لضمان تكافؤ الفرص و مرافقة التلاميذ في مسار اكتسابهم المعارف و العلوم و التكنولوجيات الحديثة، و التنسيق أكثر مع القطاعات المعنية بالعملية التربوية و التكوينية، و تثمين الرصيد البشري الذي أصبح مؤشرا للنجاعة.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 27 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-09-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com