أصوات الشمال
الأحد 13 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الحرية لرجا اغبارية    *  غنيمة للحوت ال/"يسرق".   * أصدار جديد من مجلة جامعة سكيكدة يبحث في قضايا المجتمع والادب   * الإتحاد الوطني للشعراء الشّعبيين الجزائريين    * شعراء معاصرون من بلادي الشاعرحسين عبدالله الساعدي تقديم / علاء الأديب   * من ذكريات أحد مرابد الزمن الجميل.//نزار قباني//بقلم علاء الأديب   * موسيقى ( رقصة الأطلس ) المغربية / حين يراقص ( زيوس ) الإلهة (تيميس ) / الإكليل الدرامي الموسيقي   * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح    *  صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي   * المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟    أرسل مشاركتك
امتصاص التسرّب المدرسي وراء ظاهرة الاكتظاظ بالمؤسسات التربوية
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 863 مرة ]

شكل ملف توجيه التلاميذ على مستوى الإكماليات و تحويل الشُّعَبْ لتلاميذ السنة أولى و الثانية ثانوي بولاية قسنطينة اهتمام الخبراء و كذلك الأولياء و النقابات ،هذه الأخيرة طالبت المسؤولين على قطاع التربية بالولاية بعقد جلسات مع الشركاء لضمان الموسم الدراسي، ، كذلك الأخذ بعين الاعتبار الجانب السوسيولوجي للتلاميذ لاسيما المُرَحّلِينَ إلى المدن الجديدة (علي منجلي و ماسينيسا) ، و هذا من أجل تحسين أداء المنظومة التربوية بكل أطوارها

مشكل توجيه التلاميذ في الإكماليات يعيق العملية التربوية
قسنطينة نموذجا
-------------------------------
ما تزال بعض المؤسسات مبنية بالترنيت و تشكل خطرا على التلاميذ مثلما هو موجود ببلدية زيغود يوسف، و حي القماص ببلدية قسنطينة، و حسب المطلعين على الوضع داخل قطاع التربية، فإن هذا الأخير و رغم المشاريع الذي حظي بها في السنوات الأخيرة، غير أن مشكل الاكتظاظ يظل مطروحا، خاصة على مستوى الإكماليات مثلما هو الشأن بالنسبة لإكمالية 11 ديسمبر1960 بحي جبل الوحش، و متوسطة فرانتز فانون بحي الزيادية، الذين تحدثنا إليهم من المختصين في الشأن التربوي أرجعوا ظاهرة الاكتظاظ إلى الحلول التي انتهجتها الوزارة و المتمثلة في امتصاص التسرّب، و إعادة إدماج التلاميذ، حتى لا يكونوا عرضة للشارع، كما أن التوجيه المدرسي الذي لا يكون مبني على ميولات التلميذ، قد يخلق له عقد نفسية، و ينتج عنها ما يسمى بالتعب المدرسي، لأن التلميذ حسبهم لم تحترم رغبته في اختيار الشعبة التي يرغب فيها، كما أن العائق الكبير الذي يواجه القطاع هو نقص التأطير، و غياب النقل المدرسي في المناطق النائية، هذه الأزمة يعيشها سكان المدن الجديدة على غرار المدينة الجديدة علي منجلي ، حيث تفتقر بعض الوحدات الجوارية إلى مؤسسات تربوية ما يجبر التلاميذ التنقل إلى الوحدات الجوارية الأخرى لمزاولة للدراسة.
كل المؤشرات تؤكد على أن الدخول المدرسي لهذه السنة تم في ظروف استثنائية، تزامن مع عيد الأضحى المبارك، أمام غلاء المعيشة التي أرهقت جيب المواطن البسيط، كما تميز بندرة الكتب المدرسية، خاصة بالنسبة لكتاب القراءة للسنة رابعة ابتدائي، و كتب السنة الثالثة متوسط، و قد طالبت النقابات التابعة لقطاع التربية القائمين على القطاع بإتمام عمليات الترميم للمدارس، مع مراعاة الجانب السوسيولوجي للتلاميذ خاصة بالنسبة للتلاميذ الذين مازالوا يسكنون في الأحياء الشعبية، مثل حي بن الشرقي، الإخوة عباس، صالح باي، القماص، و الوقوف على أوجه الاختلاف بين حي شعبي و حي حضري، و معرفة الحالة النفسية للتلاميذ المقيمين بالأحياء الشعبية، و معاناتهم اليومية و هم يتنقلون إلى المدرسة، عبر طرق مهترئة و غير معبدة.
و من أجل الحفاظ على المرجعية التربوية اقترحت هذه النقابات تشكيل لجنة بيداغوجية تتشكل من مختصين تربويين و أطباء نفسانيين و مساعدين اجتماعيين يتولون المتابعة البيداغوجية للتلاميذ ، و القيام بعملية تقييمية للعملية التربوية ، ثم وضع إستراتيجية لكل مؤسسة في إطار عقد النجاعة، لاسيما و أن رئيس الجمهورية، كان أشد حرصا على دمقرطة التعليم الذي يكتسي أولوية قصوى في سياسة الدولة، لضمان تكافؤ الفرص و مرافقة التلاميذ في مسار اكتسابهم المعارف و العلوم و التكنولوجيات الحديثة، و التنسيق أكثر مع القطاعات المعنية بالعملية التربوية و التكوينية، و تثمين الرصيد البشري الذي أصبح مؤشرا للنجاعة.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 27 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-09-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
.ا لـــــــذي أسـعد القـلب..
الشاعر : حسين عبروس
.ا لـــــــذي أسـعد القـلب..


الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*
عن : أصوات الشمال
الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر  والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*


كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا


الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي
الدكتور : جعيل أسامة الطيب
الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي


ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..
بقلم : الدكتور: عبد الجبار ربيعي
ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..


أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح
بقلم : الكاتب طه بونيني
أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح


ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي
بقلم : علجية عيش
ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي


بين كفّين.!
بقلم : وليد جاسم الزبيدي
بين كفّين.!


أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح
بقلم : علاء الأديب
أدباء منسيون من بلادي /  الشاعر زامل سعيد فتاح


صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي
حاورها : الاديب المصري صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com