أصوات الشمال
السبت 3 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!   * صقـرُ الكتائب   *  لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!   * الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)   *  رؤية ادبية لقصيدة" الحب في العصر الغادر "لـ صابر حجازى بقلم محمد الشيخ    * المجنون والسحاب   * العانس    *  ليلة العمر بستراسبورغ بفرنسا مطلع سنة 2018 تضامن و وفاء رمز العمل الخيري لأبناء الجالية بالمهجر بفرنسا   * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر أول كتاب عن المفكر والمجاهد عبد الحميد مهري    * سقوط ( ق.ق.ج)   * سوق ذرّ   * يوميات فلسطينية   * يا ساكن القاع   * لاتُضيًِع إنسانيتك بين قسوة العقل وإنجراف العاطفة    * جمال عبد الناصر والعدوان الثلاثي حسب يوميات بن غوريون وديان   * معلومات جديدة حول الأديب الجزائري عبد الحميد بن هدوقة   * هنا القدس     أرسل مشاركتك
تشخيص للأمية وعلاجها في يومها العالمي
الدكتور : بومدين جلالي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 427 مرة ]
أ.د. بومدين جلالي / جامعة سعيدة

الأمية في الجزائر وعند كل العرب أشكال وألوان ... وهذا المقال المركز المختصر هو تحديد دقيق لهذه الأشكال الألوان مع الإشارة إلى كيفية علاجها...

بسم الله الرحمن الرحيم :
ــــــــــــــــــــ
08 سبتمبر /// اليوم العالمي لمحو الأمية .................... الأمية في الجزائر وفي كل البلدان العربية أميتان : عامة وخاصة ....... فالأمية العامة يندرج ضمنها الذين لم يتعلموا القراءة والكتابة لهذا السبب أو ذاك. وهؤلاء لاخوف منهم، بل الخوف - كل الخوف - عليهم لأن إمكانية استعبادهم واستغلالهم سهلة جدا من لدن كبار مجرمي هذا العصر وصغارهم بمختلف تجلياتهم الاجتماعية. ومن باب حمايتهم؛ على دولهم أن تعلمهم، وعليهم أن يتعلموا ما تيسر من المعرفة وآلياتها القاعدية، وهذا ممكن جدا وبعض الدول انطلقت فيه والواجب على حملة القلم أجمعين أن يدعوا إليه ويساهموا فيه ويشجعوا عليه بحسب الاستطاعة ....... والأمية الخاصة بدورها أميتان. يندرج ضمن نوعها الأول الذين مروا بأطوار المدرسة، بعضها أو كلها، ولهم شهادات صغيرة أو متوسطة أو كبيرة أو كبيرة جدا لكنها فارغة من أي محتوى ولا علاقة لها بما تحيل عليه، وهي ذات خطورة يمكن أن تكون نسبية إذا ما تمت معالجتها يإعادة التكوين والمتابعة والمراقبة وما يجري هذا المجرى كما يمكن أن تكون خطورتها مدمرة إذا ما تركت على ما هي عليه. ويندرج ضمن النوع الثاني من هذه الأمية الخاصة الذين درسوا ونالوا شهادات ذات محتوى وتحيل على كفاءة معينة لكنها لكنها لكنها فارغة من كل القيم الفاضلة التي ضبط بها الإنسان السوي مساره عبر تاريخ الإنسانية الطويل، وهي تمثل قمة الخطورة، ولا علاج لها إلا أحد أمرين، فإما تطبيق القانون تطبيقا صارما جازما حازما إذا توفر أهله وظروفه، وإما التمرد المجتمعي على هذه الفئة المبدعة في فنون الإجرام ، ثم الثورة عليها جهارا نهارا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة : الأمية المسيطرة على معظم أصحاب القرار النافذ في بلادنا هي الأمية المشار إليها في الأخير ( أمية القيم المؤدية إلى الإجرام في حق الجزائر دولة ومجتمعا ).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إمضاء : الأستاذ الدكتور بومدين جلّالي / جامعة سعيدة.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 17 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-09-08

التعليقات
عبد الرحمن
 لك الشكر كل الشكر يا سيادة الأستاذ المحترم على ما ذكرته في مقالك الوجيز!فالنوع الثاني من الأمية خطير جدا جدا جدا. فهذه الأمية المغلفة بالشهادات هي سلاح دمار شامل لكل ما هو إنساني جميل من أخلاق و قيم ومشاعر و أحاسيس نبيلة تميز الإنسان عن الحيوان. كم هو مؤلم و مؤسف ومحزن ومثبط، أن ترى أصحاب شهادات عالية، يمارسون التملق و التزلف (الشيتة)لمن لا شهادة له أصلا، بكيفية رهيبة وفظيعة، جعلت اللبيب حيران والعاقل سرحان، والمخلص ذهلان والوطني في غربة. فهؤلاء المتزلفون قد دمروا الوطن تدميرا فظيعا من حيث الأخلاق و القيم وجردوه منها كما تجرد الشاة من جلدها. فصرت أرى الكمال و الجمال و الإخلاص والأخلاق و الوطنية الصادقة عند أؤلئك الذين تشملهم الأمية الأولى.أما أصحاب الأمية الثانية فهم وحوش على شكل آدميين. ولم يهتز كياني اهتزازا عنيفا لقول الشاعر الذي حفظته منذ صباي إلا بعد أن صرت شيخا، ألا و هو:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت === فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.
فعلا نحن نسير نحو الزوال و الفناء نتيجة زوال الأخلاق.
فالله نسأل أن يجنبنا مصير الهنود الحمر ، ويحمينا من السفهاء الفاسدين المفسدين.  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
المجنون والسحاب
قصة : سمير الاسعد-فلسطين
المجنون والسحاب


العانس
بقلم : محمد جربوعة
العانس


ليلة العمر بستراسبورغ بفرنسا مطلع سنة 2018 تضامن و وفاء رمز العمل الخيري لأبناء الجالية بالمهجر بفرنسا
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
 ليلة العمر بستراسبورغ بفرنسا مطلع سنة 2018 تضامن و وفاء رمز العمل الخيري لأبناء الجالية بالمهجر بفرنسا


الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر أول كتاب عن المفكر والمجاهد عبد الحميد مهري
بقلم : صياد سيد
الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر أول كتاب عن المفكر والمجاهد عبد الحميد مهري


سقوط ( ق.ق.ج)
بقلم : المختار حميدي (خالد)
سقوط ( ق.ق.ج)


سوق ذرّ
بقلم : محمد جربوعة
سوق ذرّ


يوميات فلسطينية
قصة : د.سناء الشعلان
يوميات فلسطينية


يا ساكن القاع
الشاعر : محمد محمد علي جنيدي
يا ساكن القاع


لاتُضيًِع إنسانيتك بين قسوة العقل وإنجراف العاطفة
السيدة : هيام الكناني
لاتُضيًِع إنسانيتك بين قسوة العقل وإنجراف العاطفة


جمال عبد الناصر والعدوان الثلاثي حسب يوميات بن غوريون وديان
بقلم : نبيل عودة
جمال عبد الناصر والعدوان الثلاثي حسب يوميات بن غوريون وديان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com