أصوات الشمال
السبت 5 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه    أرسل مشاركتك
تشخيص للأمية وعلاجها في يومها العالمي
الدكتور : بومدين جلالي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 513 مرة ]
أ.د. بومدين جلالي / جامعة سعيدة

الأمية في الجزائر وعند كل العرب أشكال وألوان ... وهذا المقال المركز المختصر هو تحديد دقيق لهذه الأشكال الألوان مع الإشارة إلى كيفية علاجها...

بسم الله الرحمن الرحيم :
ــــــــــــــــــــ
08 سبتمبر /// اليوم العالمي لمحو الأمية .................... الأمية في الجزائر وفي كل البلدان العربية أميتان : عامة وخاصة ....... فالأمية العامة يندرج ضمنها الذين لم يتعلموا القراءة والكتابة لهذا السبب أو ذاك. وهؤلاء لاخوف منهم، بل الخوف - كل الخوف - عليهم لأن إمكانية استعبادهم واستغلالهم سهلة جدا من لدن كبار مجرمي هذا العصر وصغارهم بمختلف تجلياتهم الاجتماعية. ومن باب حمايتهم؛ على دولهم أن تعلمهم، وعليهم أن يتعلموا ما تيسر من المعرفة وآلياتها القاعدية، وهذا ممكن جدا وبعض الدول انطلقت فيه والواجب على حملة القلم أجمعين أن يدعوا إليه ويساهموا فيه ويشجعوا عليه بحسب الاستطاعة ....... والأمية الخاصة بدورها أميتان. يندرج ضمن نوعها الأول الذين مروا بأطوار المدرسة، بعضها أو كلها، ولهم شهادات صغيرة أو متوسطة أو كبيرة أو كبيرة جدا لكنها فارغة من أي محتوى ولا علاقة لها بما تحيل عليه، وهي ذات خطورة يمكن أن تكون نسبية إذا ما تمت معالجتها يإعادة التكوين والمتابعة والمراقبة وما يجري هذا المجرى كما يمكن أن تكون خطورتها مدمرة إذا ما تركت على ما هي عليه. ويندرج ضمن النوع الثاني من هذه الأمية الخاصة الذين درسوا ونالوا شهادات ذات محتوى وتحيل على كفاءة معينة لكنها لكنها لكنها فارغة من كل القيم الفاضلة التي ضبط بها الإنسان السوي مساره عبر تاريخ الإنسانية الطويل، وهي تمثل قمة الخطورة، ولا علاج لها إلا أحد أمرين، فإما تطبيق القانون تطبيقا صارما جازما حازما إذا توفر أهله وظروفه، وإما التمرد المجتمعي على هذه الفئة المبدعة في فنون الإجرام ، ثم الثورة عليها جهارا نهارا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظة : الأمية المسيطرة على معظم أصحاب القرار النافذ في بلادنا هي الأمية المشار إليها في الأخير ( أمية القيم المؤدية إلى الإجرام في حق الجزائر دولة ومجتمعا ).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إمضاء : الأستاذ الدكتور بومدين جلّالي / جامعة سعيدة.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 17 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-09-08

التعليقات
عبد الرحمن
 لك الشكر كل الشكر يا سيادة الأستاذ المحترم على ما ذكرته في مقالك الوجيز!فالنوع الثاني من الأمية خطير جدا جدا جدا. فهذه الأمية المغلفة بالشهادات هي سلاح دمار شامل لكل ما هو إنساني جميل من أخلاق و قيم ومشاعر و أحاسيس نبيلة تميز الإنسان عن الحيوان. كم هو مؤلم و مؤسف ومحزن ومثبط، أن ترى أصحاب شهادات عالية، يمارسون التملق و التزلف (الشيتة)لمن لا شهادة له أصلا، بكيفية رهيبة وفظيعة، جعلت اللبيب حيران والعاقل سرحان، والمخلص ذهلان والوطني في غربة. فهؤلاء المتزلفون قد دمروا الوطن تدميرا فظيعا من حيث الأخلاق و القيم وجردوه منها كما تجرد الشاة من جلدها. فصرت أرى الكمال و الجمال و الإخلاص والأخلاق و الوطنية الصادقة عند أؤلئك الذين تشملهم الأمية الأولى.أما أصحاب الأمية الثانية فهم وحوش على شكل آدميين. ولم يهتز كياني اهتزازا عنيفا لقول الشاعر الذي حفظته منذ صباي إلا بعد أن صرت شيخا، ألا و هو:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت === فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.
فعلا نحن نسير نحو الزوال و الفناء نتيجة زوال الأخلاق.
فالله نسأل أن يجنبنا مصير الهنود الحمر ، ويحمينا من السفهاء الفاسدين المفسدين.  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)


لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                          لعيادة


دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر
بقلم : عيسى دهنون
دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر


اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب


آخر ما قيل في طائرة الموت
شعر : بغداد سايح
آخر ما قيل في طائرة الموت


وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!


عُبــــــــــــور
شعر : رضا خامة
عُبــــــــــــور


تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني
بقلم : طهاري عبدالكريم
تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com