أصوات الشمال
السبت 11 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قصائد نثرية قصيرة 2   * الد/ محمد فوزي معلم: المؤرخون الفرنسيون يرفضون الاعتراف بمصطلح الفترة الرومانية   * ندوة وطنية بعنوان معركة باريس حلقة مشرقة من ثورة التحرير الجزائرية   * قراءة أدبية في رواية { رياح القدر }    * الشاعرة اللبنانية نور جعفر حيدر تستلم جائزة سعيد فياض للإبداع الشعري في دورتها ال15   * نحن والدراسات الثقافية   *  تحْتَ وَطأةِ المَآسِي..تمُوتُ الأحْلاَمُ..!! /الحلقة الثاني..02    *  نظرة إلى المرأة.   * قد زارني طيف الحبيب   * الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات    * إنّ كيدكنّ عظيم.   * البسكري الذي قتله فضوله   * الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني   * الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر   * بين تونس ةالعالمية.   * الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين    * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى    أرسل مشاركتك
هكذا صار محاربوا الصحراء، و هكذا صرنا نحن ...
بقلم : رحمــة ربيعــي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 629 مرة ]

منذ أن أصبح المدرب أجنبيا، و اللاعب يفضل ضمان مستقبله الكروي على الانضمام للمنتخب الوطني، صارت كرة القدم الجزائرية وصمة عار لا رمز افتخار. و بات المشجع كارها لا محبا.

كشعب بمختلف شرائحه لا أنكر على نفسي هوسي المؤقت بالمنتخب الكروي، و تشجيعي الدائم له في مختلف مبارياته، بل و حتى اعتزازي و افتخاري بخسارته قبل تعادله أو فوزه، كما لا أنكر أنني لم أشعر قط بخيبة بعد الخسارة أو ندم بعد التشجيع و "حرق الأعصاب"، و ككل مشجع ملأت الحائط سواء على غرفتي أو موقع التواصل الاجتماعي بصور لاعبيه و شعاراتهم و تابعت أخبارهم بشغف سواء داخل أو خارج الوطن، إلا أنني أحيانا وعند مجالستي لنفسي أحدثها عن أهمية ما أفعل و أحلل تصرفات المهووسين بكرة القدم عموما و نحن على وجه الخصوص فأجد لها أبعادا ثقافية و أخرى اجتماعية و حتى السياسية منها و لا داعي للخوض فيها و التشعب، فقد نقع فيما لا يحمد عقباه، فربما صرف الشعب أنظاره و اهتماماته لكرة القدم بسبب شعبيتها و عالميتها، أو انعدام ما يشغل به وقته، أو دعني أقول بسبب البطالة أو ربما لسبب آخر، لكن المتفق فيه أن أي من هذه الأسباب لا يمكنها جعل كرة القدم قِبلة العشاق، و عشتار العابـدين، فعند الخروج من الواقع للمنطق سنجد أن كرة القدم ما هي إلا حبة الكرز تلك التي تزين أعلى قالب الكعك، و الذي بدوره ينشأ و يُـصنع من مرافق عدة، فيكون التعليم و الصحة دقيقة و عجينه و يأخذ العمران و التجهيز عبء تزيينه و تهيئته، و مرورا بالعديد من الخطوات ليصبح جاهزا تأتي الرياضة لتكون حبة الكرز على قمته، لتضفي رونقها، و لكني أرى أننا تهافتنا على الكرزة و دسنا على كل ما تحتها، حتى و إن كان وطن بأكمله، ثم نأتي لنصيح "بهدلتونا"، ؟؟؟ كيف لحبة كرز أن ترضي مزاج 40 مليون بشري ؟؟؟ حتى هم يعلمون ذلك، صحيح أني لم أقابلهم، و لكني أشعر ببرودهم خلف الشاشة و ألاحظ تخلصهم السريع من الكرة، يتقاذفونها من لاعب لآخر، لا يهم أين يكون مصيرها المهم أن لا تكون على عاتق أحدهم فيُلام و يُعاقب، و أصبحت الصفقات الأجنبية و الغالية منها تغريهم و تغييبهم و تسرق روحهم و أقدامهم و فنياتهم، و هنا لا أدري أ العيب فيهم ؟ أم فينا ؟ و لكني أعلم أن الجميع مذنبون و كعادتي ألوم الجميع و أعاتب الجميع و أحقد على الجميع من الوزير للمشجع الصغير و في كل شيء حتى البريئ منا و انا أؤمن أن لا بريئ منا.
فمنذ أن أصبح المدرب أجنبيا، و اللاعب يفضل ضمان مستقبله الكروي على الانضمام للمنتخب الوطني، صارت كرة القدم الجزائرية وصمة عار لا رمز افتخار. و بات المشجع كارها لا محبا.

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 16 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-09-07



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
قد زارني طيف الحبيب
بقلم : رشيدة بوخشة
قد  زارني طيف الحبيب


الذوق الجمالي فلسفة تستمد قيمتها من الذات
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الذوق الجمالي فلسفة  تستمد قيمتها من الذات


إنّ كيدكنّ عظيم.
بقلم : علاء الأديب
إنّ كيدكنّ عظيم.


البسكري الذي قتله فضوله
موضوع : الأستاذ الطاهر جمعي
البسكري الذي قتله فضوله


الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني
بقلم : علجية عيش
الدكتور محمد بغداد.. نحو إعادة النظر في المفاهيم القديمة للخطاب الديني


الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على ذكرى ألـ17 أكتوبر
بقلم : طهاري عبدالكريم
الأيام الأدبية السابعة بالمدية تسلط الضوء على  ذكرى ألـ17 أكتوبر


بين تونس ةالعالمية.
بقلم : علاء الأديب
بين تونس ةالعالمية.


الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين
بقلم : شاكر فريد حسن
الشاعر والأديب ب . فاروق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين


الشدة المستنصرية
بقلم : د.محمد فتحي عبد العال
الشدة المستنصرية


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com