أصوات الشمال
الخميس 11 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.    أرسل مشاركتك
لقلب اللّيل نبض.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1320 مرة ]


((لقلب اللّيل نبض))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

هو اللّيل من أعماقه تسمع الشّكوى
وتدعو: أيا ربّاه! أن خفّف البلوى!
طويل بأحزان "البنفسج" صمته
يلفّ رواق النّفس يسري بها زهوا
حزين الحواشي صدره متحشرج
يغصّ بآهات تجلّ عن الشّكوى
تحلّى بآثار الجراح وعمقها
ليعتادها عيشا فلم يستطع محوا
هو الشّعر! كنز من جراح نفوس من
يحسّون! لا من طفّف الصّرف والنّحوا
وقد يفسد الشّعر النّضير تجمّع
من الإثم غمزا سافرا يفضح النّجوى
ويسرق من نبض القوافي بريقها
ويحتال تطفيفا ولم ينتعش صفوا
ويختال في طمر وما هو ثوبه
ولكن جناح الغدر لم يستسغ جوّا
سيعلو لحيظات بغدر لرمشة
ولكن رياح العدل تنثره ذروا
لقد يفقد النّطق السّليم بردّة
إلى أصله من بعد أن ضيّع الدّلوا!
فما شرّفت يوما نهاية غادر
وما ذاق حلق الغدر من خدعة حلوا
وما في قصور الزّيف خير مبشّر
إذا صار خفّاش بها يسكن العلوا
وجلّ نصوص الشّعر مسلوخ جلدها
وهدمهم المكشوف قد دمّر العضوا
بناء من الطّوب المرصّص خارجا
وآساسه رمل تدلّى به رخوا
إذا غاب من جسم البناء تحكّم
متين سيرمى في مقابرهم شلوا
لقد زال من وجه القصيدة حسنه
وصار فؤاد الشّعر من خلطهم نضوا
ومن سنّ شرع الغاب أمست خطوطه
هباء! وليس الفوز في مخلب الأقوى!
وما كان فوز المرء حيلة خادع
وما نعمة الأيّام غدر بمن نهوى!
لمليون عام والقوافي غريدة
فلا صيتها يذوي ولا عنقها يلوى!
ضمير القوافي لا يباع بصفقة
وقد بات قلب الإلف من نبضه خلوا
يراع القوافي نائم فوق جمرة
يشكّل بيت الشّعر من صخرة تشوى
ولن يفرح المحزون يوما: ولم ينل
غلاب الدّنى بالسّيف إذ توّج الّلهوا
سبيل الحزاني نحت بيت معتّق
وفي سقفه أمن ومن شهده سلوى
ويصنع فخر الجوع تاجا عفيفه
بعطر التّسامي فاح مسكا وبالتّقوى
ومن يحبب الله الرّحيم يذره في
صعوبة أحلام ولا يسقه سهوا
فمن لي بمملوء الجيوب ووجهه
ضحوك بشوش: في يدي ينثر الحلوى؟!

قسنطينة/الجزائر، في يوم:
السّبت 04 من ذي الحجّة 1438، للهجرة.
الموافق ل: 26 آب أوت 2017، للميلاد.

في تمام السّاعة:
((10:44)) سا، صباحا.
-بتوقيت "الجزائر"-

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 4 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-08-26



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي





ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com