أصوات الشمال
الاثنين 5 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!   * صقـرُ الكتائب   *  لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!   * الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)   *  رؤية ادبية لقصيدة" الحب في العصر الغادر "لـ صابر حجازى بقلم محمد الشيخ    * المجنون والسحاب   * العانس     أرسل مشاركتك
لقلب اللّيل نبض.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 920 مرة ]


((لقلب اللّيل نبض))!!!
-شعر/فضيلة زياية ( الخنساء)-

هو اللّيل من أعماقه تسمع الشّكوى
وتدعو: أيا ربّاه! أن خفّف البلوى!
طويل بأحزان "البنفسج" صمته
يلفّ رواق النّفس يسري بها زهوا
حزين الحواشي صدره متحشرج
يغصّ بآهات تجلّ عن الشّكوى
تحلّى بآثار الجراح وعمقها
ليعتادها عيشا فلم يستطع محوا
هو الشّعر! كنز من جراح نفوس من
يحسّون! لا من طفّف الصّرف والنّحوا
وقد يفسد الشّعر النّضير تجمّع
من الإثم غمزا سافرا يفضح النّجوى
ويسرق من نبض القوافي بريقها
ويحتال تطفيفا ولم ينتعش صفوا
ويختال في طمر وما هو ثوبه
ولكن جناح الغدر لم يستسغ جوّا
سيعلو لحيظات بغدر لرمشة
ولكن رياح العدل تنثره ذروا
لقد يفقد النّطق السّليم بردّة
إلى أصله من بعد أن ضيّع الدّلوا!
فما شرّفت يوما نهاية غادر
وما ذاق حلق الغدر من خدعة حلوا
وما في قصور الزّيف خير مبشّر
إذا صار خفّاش بها يسكن العلوا
وجلّ نصوص الشّعر مسلوخ جلدها
وهدمهم المكشوف قد دمّر العضوا
بناء من الطّوب المرصّص خارجا
وآساسه رمل تدلّى به رخوا
إذا غاب من جسم البناء تحكّم
متين سيرمى في مقابرهم شلوا
لقد زال من وجه القصيدة حسنه
وصار فؤاد الشّعر من خلطهم نضوا
ومن سنّ شرع الغاب أمست خطوطه
هباء! وليس الفوز في مخلب الأقوى!
وما كان فوز المرء حيلة خادع
وما نعمة الأيّام غدر بمن نهوى!
لمليون عام والقوافي غريدة
فلا صيتها يذوي ولا عنقها يلوى!
ضمير القوافي لا يباع بصفقة
وقد بات قلب الإلف من نبضه خلوا
يراع القوافي نائم فوق جمرة
يشكّل بيت الشّعر من صخرة تشوى
ولن يفرح المحزون يوما: ولم ينل
غلاب الدّنى بالسّيف إذ توّج الّلهوا
سبيل الحزاني نحت بيت معتّق
وفي سقفه أمن ومن شهده سلوى
ويصنع فخر الجوع تاجا عفيفه
بعطر التّسامي فاح مسكا وبالتّقوى
ومن يحبب الله الرّحيم يذره في
صعوبة أحلام ولا يسقه سهوا
فمن لي بمملوء الجيوب ووجهه
ضحوك بشوش: في يدي ينثر الحلوى؟!

قسنطينة/الجزائر، في يوم:
السّبت 04 من ذي الحجّة 1438، للهجرة.
الموافق ل: 26 آب أوت 2017، للميلاد.

في تمام السّاعة:
((10:44)) سا، صباحا.
-بتوقيت "الجزائر"-

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 4 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-08-26



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
وتعلم كــــم أنت عندي
بقلم : اسماعيل عريف
وتعلم كــــم أنت عندي


حُقَّ لنا
بقلم : فردوس جبّار
حُقَّ لنا


يا فتى لك في ابن باديس قدوة
بقلم : : جمال الدين خنفري
يا فتى لك في ابن باديس قدوة


تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل
بقلم : الكاتب عبد الكريم الجزائري
تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل


دروب شائكة (ق.ق.ج)
بقلم : المختار حميدي (خالد)
دروب شائكة (ق.ق.ج)


صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية


صقـرُ الكتائب
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
صقـرُ الكتائب


لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!
بقلم : محمد الصغير داسه


الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)
بقلم : جمال نور
الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)


رؤية ادبية لقصيدة" الحب في العصر الغادر "لـ صابر حجازى بقلم محمد الشيخ
بمشاركة : صابر حجازى
   رؤية ادبية لقصيدة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com