أصوات الشمال
الثلاثاء 6 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا   * سيدي محمد الغزالي   * ماذنب الخليل   * ألف مبروك الأستاذ رواني بوحفص فاروق شهادة الدكتوراه في التدقيق بجامعة تلمسان بالعرب الجزائري 2018    * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: « عبد الملك مرتاض:المفكر الناقد »    * بيان    * قراءة في المسار الإبداعي عند محمد مفلاح   * خبر ثقافي اتحاد الكتاب الجزائريين    * الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق   * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * "كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!    أرسل مشاركتك
قراءة نقدية في التجربة الشعرية للشاعرة االجزائرية نرجس خير الدين
الشاعر : إبراهيم موسى النحّاس
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 349 مرة ]
زيتونة من ضوء

(( المعجم الشعري وجمال الصورة))
قراءة في مجموعة (( زيتونةٌ من ضوء ))
للشاعرة نرجس خير الدين

(( المعجم الشعري وجمال الصورة))
قراءة في مجموعة (( زيتونةٌ من ضوء ))
للشاعرة نرجس خير الدين

كتب إبراهيم موسى النحّاس :
تتميز التجربة الشعرية للشاعرة نرجس خير الدين في مجموعتها الشعرية الجديدة ( زيتونة من ضوء ) بالبحث عن الخصوصية والصوت الشعري المميز وذلك من خلال الاعتماد على ثلاثة عناصر أساسية تشمل التعامل مع اللغة بمعجم شعري خاص والعنصر الثاني من خلال التجديد في الصورة الشعرية من أجل تحقيق العنصر الثالث وهو الصدق الفني والشعوري الذي يترك أثره في نفس القارئ والمتلقي.
تقوم نصوص مجموعتها الشعرية على قصيدة النثر التي تتكون من مقاطع قصيرة جدًا تتصف بالتكثيف الدلالي و الإعلاء من شأن عاطفة إنسانية هي الحب بأسلوب راقٍ يقترب في سموه من التحليق الرومانتيكي حتى نجد الذات الشاعرة تصوم عن كل شيء ما عدا الحب حين تقول:
حبي كَونٌ
مسكونٌ بالإثم
وأنا
ناسكةٌ صامتةٌ
في محرابي
أطلب الرشد
في يميني صوتٌ
يبث وصايا العشقِ
ليسارٍ
يسكنه درويشٌ
يصومُ الدهرَ
ولا
يصوم عن الحُبِّ .
وهذا ما يدفعها لذلك التساؤل الوجودي الذي يعكس قلق الذات حين تقول:
أراني أعصر وردًا
والحب يأكل من قلبي
هل من تأويلٍ
دَمِي موجٌ هائجٌ
وجسدي جرَّة طينٍ
أين نا ....مِنِّي؟!
ونلاحظ هنا ذلك التعامل مع اللغة الذي يكسر أفق التوقع لدى القارئ العادي الذي يتوقع أن تقول ( أراني أعصر خمرا ) لكن الشاعرة في وعيها تتعامل مع اللغة لتحقق الدهشة الفنية لديه حيث قالت ( أراني أعصر وردا ) مما يدل على أنها تكتب القصيدة بوعي فني حتى حين تتحول الذات الشاعرة في كينونتها إلى مريدة للعشق و زيتونة من الضوء وتينة من الماء على حد تعبيرها حين تقول:
جئتك قبل البعثِ
من الجنة والنارِ
مُريدةً للعشقِ
راقصةً
كشهوة لها مزاج
جئتك روحًا
في نفسي اثنان
هذه أنا
وتلك أنا
زيتونةٌ من ضوءٍ
وتينةٌ من ماء.
وتستخدم الشاعرة معجما شعريا يجمع أحيانًا بين الظلال الصوفية وفي أحيان كثيرة يتأثر بلغة القرآن الكريم مثل قولها في هذا المقطع:
والقلبِ إذا تنفَّس
أهدى للهوى اسمًا
قولَ ناسكٍ
في العشقِ سَبّح
تسعة وتسعين
وزادَ اسمًا
في ذِكْرِهِ
لطفُ الرحمَنِ
إذْ أمَرَ : انتشري
كوني لهبًا
ولا تنطفئي
نارُ العاشقين بَرْدًا
وسلامًا للقلبِ .
وفي تعامل الشاعرة مع الخيال - لأهميته في التعبير الشعري - تسعى نحو التجديد في الصورة الشعرية الذي يعطي لقصيدتها الصوت الخالص مثل تلك الصورة الجديدة المبتكرة التي جاءت بصيغة الاستفهام في قولها :
أجنونٌ
لو تلبسُ جِلدي
وتسافر عبر جسدي
شرارةً تثيرُ رغبتي؟!
أجنونٌ
لو يصير الهوى
مذهبي ؟!
يبقى أن أشير إلى ضرورة انتباه الشاعرة لمشكلة الاتجاه نحو الاستسهال من خلال التعبير التقريري المباشر أحيانًا , وربما يتم تدارك هذا مع استمرار الخبرة في الكتابة مع القراءة , ونرى مثل هذا الملمح في قولها:
قال :
احكي لي
عن خطيئة
ممسوسة برعشة
تسير بين الجلد والروح
تسمى نبضة
قلت
فقط الحب
لما يزورنا
يسقينا مداما
يزيدنا جرما
ولا نطلب التوبة

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 2 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-08-24



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق
السيد : زيتوني ع القادر
الساق فوق الساق في ثبوت رؤية هلال العشاق


عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير


ندوة احاديث العشيات
بقلم : جيلالي بن عبيدة
ندوة احاديث العشيات


رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب
بقلم : الكاتب عبد الكريم الجزائري
رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب


ومن وحي المدرج
الدكتور : بدرالدين زواقة
ومن وحي المدرج


"كتاب القول الأوسط في أخبار بعض من حَلَّ بالمغرب الأوسط"
بقلم : علجية عيش



وتعلم كــــم أنت عندي
بقلم : اسماعيل عريف
وتعلم كــــم أنت عندي


حُقَّ لنا
بقلم : فردوس جبّار
حُقَّ لنا


يا فتى لك في ابن باديس قدوة
بقلم : : جمال الدين خنفري
يا فتى لك في ابن باديس قدوة


تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل
بقلم : الكاتب عبد الكريم الجزائري
تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com