أصوات الشمال
الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف    * الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده    * البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية   * وليمة الانتصار    * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة   * اضاءة على تجربة الشاعرة والكاتبة ألين اغبارية     أرسل مشاركتك
الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 667 مرة ]



بعد وقت جاهد من العناء حافل بالنّشاط المستمرّ والاجتهاد المتواصل دون انقطاع ولا يعرف الكلل ولا الملل، يطلق الشّاعر السّوريّ الأصيل "محمّد طكّو" ديوانا إلكترونيّا بهيّ الطّلعة نورانيّ الوسامة خاصّا بذكرى عطرة العبق من ذكريات النّبوّة السّمحاء وهي ذكرى "الإسراء والمعراج". وتيمّنا بالوجه الوضّاء الطّاهر لسيّد الخلق حبيبنا المصطفى صلّى الله عليه وسلّم، سمّي هذا الدّيوان الإلكترونيّ المبارك باسم هذه الذّكرى الطّاهرة النّقيّة: ((ديوان "الإسراء والمعراج")).


الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.
-موّاج إلكترونيّ/فضيلة زياية ( الخنساء).

بعد وقت جاهد من العناء حافل بالنّشاط المستمرّ والاجتهاد المتواصل دون انقطاع ولا يعرف الكلل ولا الملل، يطلق الشّاعر السّوريّ الأصيل "محمّد طكّو" ديوانا إلكترونيّا بهيّ الطّلعة نورانيّ الوسامة خاصّا بذكرى عطرة العبق من ذكريات النّبوّة السّمحاء وهي ذكرى "الإسراء والمعراج". وتيمّنا بالوجه الوضّاء الطّاهر لسيّد الخلق حبيبنا المصطفى صلّى الله عليه وسلّم، سمّي هذا الدّيوان الإلكترونيّ المبارك باسم هذه الذّكرى الطّاهرة النّقيّة: ((ديوان "الإسراء والمعراج")).
هذه الفكرة السّامقة هي فكرة الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو": المعروف باجتهاده وإنجازاته الضّخمة في مجال الشّعر والثّقافة، ولطالما طبع الشّاعر "محمّد طكّو" دواوين شعريّة مشتركة بين الكثير من الشّعراء: بحسابه الماليّ الخاصّ ولم يطالب أحدا بدينار واحد، ممّا يدلّ دلالة قاطعة على أنّ وضع الثّقافة والشّعر لا يزال بخير، طالما هناك من يضحّي بوقته وجهده وماله في خدمة الشّعر.
يشرف الشّاعر السّوريّ العملاق "محمد طكّو" على صحيفة أدبيّة تهتمّ بالثّقافة، تجمع شمل الشّعراء وتناديهم من كلّ مكان ليلتحقوا بركب الحضارة وسط كومات من عبق الورد، فتنتقي من الحرف أجوده وأحلاه، وهي ((صحيفة "ذي المجاز")).
وفي هذا الدّيوان الطّاهر النّقيّ المبارك، يقول الشّاعر السّوريّ"محمّد طكّو":

ديوان الإسراء والمعراج – مجموعة من الشعراء – صحيفة ذي المجاز
((السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرة أخرى أيها الأحبة نقف أمامكم لنقدم هذا العمل المتواضع المتعطر بنفحات الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم من خلال ذكرى الإسراء والمعراج
وإننا إذ نقدّم هذا العمل فنسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا به يوم نلقاه ، ومن ثم أن يكون عملاً يضاف إلى المكتبة العربية
كل الشكر لكل من ساهم في نجاح هذا العمل في إدارة صحيفة ذي المجاز:
الشكر للأستاذ السيد إبراهيم على التقديم
والشاعر ياسين عرعار على التنسيق والجمع
والشكر موصول للشعراء الأفاضل الذين شاركونا وساهموا معنا في تقديم هذا العمل وهم)):
ويذكر الشّاعر السّوريّ الكبير "محمّد طكّو" هؤولاء الشّعراء بأسمائهم الكاملة اسما اسما، مرفقين بأعمالهم:

01- د.عبد الوهاب العدواني؛ بقصيدته الموسومة:
((الصّلاة على النّبيّ)).
02- السيد عبده أبو أمجد؛ بقصيدته الموسومة:
((بساط النور)).
03- عبد الرّحيم بدر شاكر؛ بقصيدته الموسومة:
((إنّ بعد العسر يسرا)).
04- صبريّ أحمد الصّبريّ؛ بقصيدته الموسومة:
((علا الإسراء)).
05- د. ريم سليمان الخشّ؛ بقصيدتها الموسومة:
((سريت إلى الأقصى كأنّك فرقد)).
06- فضيلة زياية ( الخنساء)؛ بقصيدتها الموسومة:
((فوق البدر دهورا))!!!
07- الشّاعر "رضوان صابر"؛ بقصيدته الموسومة:
((نبيّ المعجزات)).
08- الشّاعر "محسن عبد المعطي"؛ بقصيدته الموسومة:
((مسراك يا خير الأنام)).
صلّى الله عليه وسلّم.
((صلّى عليك الله يا علم الهدى؛ ما هبّت النّسائم وما ناحت على الأيك الحمائم ثمّ أمّا بعد فيا حماة الإسلام وحرّاس العقيدة))!!!
صلّوا عليه وسلّموا تسليما
حتّى تنالوا جنّة ونعيما!
صلّى الله عليه وسلّم.
ويضع الشّاعر السّوريّ الرّاقي "محمّد طكّو" تحت تصرّف القرّاء الرّابط الخاصّ بتحميل هذا الدّيوان الشّعريّ المبارك ليكون في متناول الجميع دون استثناء. هذا الدّيوان النّبويّ الطّاهر الوضيء الّذي سوف يكون إضافة مفيضة في نيل الأجر والثّواب وسوف يكون لبنة قويّة جدّا في بناء القصيدة الإسلاميّة الرّصينة وسوف يكون إضافة ممتازة إلى دواوين المكتبة العربيّة ومؤلّفاتها عالية المستوى وزيادة مثمرة على مدائح "حسّان بن ثابت" و"كعب بن زهير" و"كعب بن مالك" و"عبد الله بن رواحة" رضي الله عنم جميعا وأرضاهم.
ينجح الشّعر نجاحا باهرا وبؤتي أكل زرعه طازجا -ولو بعد حين- حين يتخلّص الشّعراء من الأحقاد السّوداء والأنانيّة الهدّامة المتجذّرة في أعماق نفوسهم وحين يكرّسون شعرهم للبناء والتّشييد وليس للفرقة والهدم وتسبيب الأذى لغيرهم وإهراق الدّموع والإحراق وزرع الشّقاق والنّفاق بين أفراد الأمّة العربيّة... ذلك: لأنّ الشّعر رسالة أسمى من زرع البلبلات وإشعال عود ثقاب النّميمة بين القوم... ولم تصلنا قصائد الشّعر الجاهليّ الّذي سوف يظلّ "ديوان العرب" راسخا ثابتا لا يتزعزع على مدى العصور، إلّا لأنّ الشّعراء -آنذاك- كانوا خادمي القصيدة لا هادمي البيوت... كانوا منافحين عن الحياض لا محرقين للبساتين والرّياض.
هنيئا للشّاعر السّوريّ الأصيل "محمّد طكّو" بهذا الإنجاز العظيم، وهنيئا بهذا التّاج الثّمين لكلّ الشّعراءالمشاركين، دون أن أنسى الإشادة بالجهود الجبّارة للأستاذ:
"إبراهيم السّيّد": على تقديمه لهذا الدّيوان الجميل.
والشّاعر الجزائريّ الشّهم "ياسين عرعار": الّذي يعود إليه الفضل الجزيل الجمّ في الإعلان والإشعار والإشهار ولمّ شمل الشّعراء ترغيبا لهم في المشاركة.
ففي الشّعر حثّ الطّامحين إلى العلا
وفي الشّعر زهد النّاسك المتورّع
وفي الشّعر إحياء النّفوس وريّها
وأنت لريّ النّفس أعذب منبع.
كما قال الشّاعر "محمّد العيد آل خليفة" ذات يوم وبقي بيتاه الشّامخان شاهدين بشهادة العدل والحقّ والقسطاس المستقيم.



نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 26 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : 2017-08-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب
بقلم : حمزة بلحاج صالح
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب


وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!


شرفات التنهيدة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
شرفات التنهيدة


الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.
بقلم : أمال مراكب
الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية


رحلة الصيف
بقلم : باينين الحاج
رحلة الصيف


الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده
بقلم : شاكر فريد حسن
الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده


البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب
بقلم : علجية عيش
البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب


احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين


فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية


وليمة الانتصار
الشاعرة : سليمة مليزي
وليمة الانتصار




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com