أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
في سيدي عيسى جمعية العلماء المسلمين تكرم المتفوقين
بقلم : عباس بومامي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 566 مرة ]
لحظة تكريم لاحدى التلميذات المتفوقات باعلى معدل

احتضن صبيحة امس السبت التاسع و العشرين من شهر جويليه 2017 المركز الثقافي دحماني خديجة بمدينة سيدي عيسى احتفائية شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالطلبة الناجحين في مختلف الاطوار ابتدائي و متوسط و ثانوي ، حيث ثمن مكتب الجمعية مجهودات هؤلاء التلاميذ و كانت التفاته هذه بمثابه الدافع المعنوي الذي امتزجت فيه الكلمة الطيبة باللحن الانشادي النايلي الشدي بدموع الفرح و فرحة التكريم .

احتضن صبيحة امس السبت التاسع و العشرين من شهر جويليه 2017 المركز الثقافي دحماني خديجة بمدينة سيدي عيسى احتفائية شعبة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالطلبة الناجحين في مختلف الاطوار ابتدائي و متوسط و ثانوي ، حيث ثمن مكتب الجمعية مجهودات هؤلاء التلاميذ و كانت التفاته هذه بمثابه الدافع المعنوي الذي امتزجت فيه الكلمة الطيبة باللحن الانشادي النايلي الشدي بدموع الفرح و فرحة التكريم .
و الحقيقة ان شعبة جمعية العلماء ما فتئت تحتفي و تحتفل كل عام بالتلاميذ المتفوقين في المدينة و تشاركهم فرحتهم رغم خلو وفاضها من اي دعم مالي او معونة تذكر اللهم من بعض المحسنين الذين يثقون فيها .
و لم يقتصر الحفل على توزيع الشهادات و تسجيل الحضور بل استدعى مكتب الجمعية الاستاذ و الدكتور السعيد بويزري و هو د. بجامعة مولود معمري بتيزي وزو الحامل للكثير من الالقاب و صاحب العديد من الكتب القيمة في مجال الفقه و القانون و الشريعة و المحاماة ، كما انه معد للكثير من البرامج في مختلف المحطات الاذاعية . حيث تناول مجموعة من النقاط في كلمة توجيهية للطلبة و هذا انطلاقا من تجربته في مدرجات الجامعة و من هذه التوجيهات ألا يصل الطالب الى قناعة ان اصعب ما في الدراسة و التحصيل قد تم اجتيازه بمجرد اجتياز عقبة البكالوريا ذلك ان ما هو آت اصعب و اشد وطأ . و انه يتوجب على الطلبه وضع هدف معين و ثابت نصب اعينهم ، و ان تحقيق الهدف يتوجب رسم خطة الوصول اليه منذ البداية .
بالإضافة الى الابتعاد عن الغش لأنه مهلكة للعلم و الطالب الغشاش لا يتذوق ابجا طعم النجاح الحقيقي .
كما نوه بدور الاولياء مذكرا التلاميذ الناجحين ان الاولياء شركاء في هذا النجاح ، و قبل كل ذلك يتوجب اعتبار هذا النجاح منة من الله فهو الموفق .و قد جاءت كلمه د. بويزري مركزة جامعه و مانعة شافية و كافية .
اما الاستاذة ياحي ناسية ، و هي مختصة في علم النفس التربوي فقد تناولت موضوع " الضمير " مستندة الى فكر المفكر الجزائري مالك بن نبي و ذلك لمحاولة تشخيص الامراض الاجتماعية و الانحراف الاخلاقي الذي صرنا نعيشه جميعا اولياء و تلاميذ ،حيث نوهت في البداية بالمجهودات التي تبذلها جمعية العلماء اقتداء بسلفها الصالح من عمداء هذه الحركة الاصلاحية . و قد تساءلت الاستاذة الكثير من التساؤلات التي تصب في محاولة معرفة حقيقة ما حدث في واقع الامة .
للتذكير فقد افتتح الحفل بآيات ببنات تلاها التلميذ يعقوب س ثم تلى ذلك الاستماع للسلام الوطني . وقد نشط الحفل المعلم محمود العمري و قام بتقديم المحاضرين الاستاذ ميلود حميدي . و قد حضر الاحتفالية الكثير من مسؤولي و منتسبي اسرة التربية و التعليم و اولياء التلاميذ الذين فرحوا كثيرا بهذه الالتفاتة الوجيزة المبنى العظيمة المعنى . و قد تخلل الاحتفالية نشاط انشادي كان رائعا لا من حيث الكلمات بل كذلك من حيث الاداء و لعل السر في ذلك تقديم وأداء الانشودة الاسلامية بالطابع النايلي الاصيل .
في الاخير جاء دور تكريم التلاميذ ذوي المعدلات المتميزة غب الاطوار الثلاثة الابتدائي و المتوسط و الثانوي حيث قدمت شهادات تقدير و جوائز للتلاميذ و لمديري المؤسسات التي نالت اعلى نسبة نجاح ذلك ان هذا النجاح لا يقف وراءه التلاميذ و لا اولياؤهم فحسب بل كذلك الطاقم التربوي من مديرين و اساتذة و معلمين و اداريين . و للاشارة فقد كانت نية الجمعية ترضية اكبر عدد ممكن من التلاميذ لكت ظروفها المادية لم تسمح لها سوى بتكريم الاوائل على مستوى مدينة سيدي عيسى .

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 9 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : 2017-08-01



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أسئـــلة الحداثة
الدكتور : عبد الله حمادي
أسئـــلة الحداثة


حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج
بقلم : حمزة بلحاج صالح
حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج


((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))
السيدة : زاهية شلواي
((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))


رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ
الشاعر : احمد الشيخاوي
رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ


ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟
بقلم : أمال مراكب
ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟


الخصاء
بقلم : سمير عباس
الخصاء


الحرّيّة ..مقال رأى
موضوع : ‏ابراهيم امين مؤمن
الحرّيّة ..مقال رأى


القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ
بقلم : شاكر فريد حسن
القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ


مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة
بقلم : علجية عيش
مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة


لمقرّ سكني محطّتان.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                         لمقرّ سكني محطّتان.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com