أصوات الشمال
الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف     أرسل مشاركتك
الألهة الإغريقية في ضيافة الجزائر
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 498 مرة ]
صوؤة / العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر

في سابقة لم يشهد العالم, بل الكون لها مثيل , قدمت...نزلت....وحطّت المراكب البحرية والجوية والفضائية محملة بالألهة اإغريقية من الجبال والسهول والاودية ومن اخاديد وكهوف وقمم وتلافيف المتاعات , من المعابد ومن المقامات الدينية أبطال و انصاف الألهة ايضا.
بم يدخلواغزاة ولا فاتحين كما دخل المستعمر الفرنسي من شبه جزيرة سيدي فريج سنة 1830 , ولكن عزّ عليهم على بلد تحبه البشر والألهة على حد سواء تتقاذفه وتلوكه الألسن جاءوا بمشروع قومي وطني وورقة طرب تهز الخلق السياسي و الإقتصادي... والثقافي.. والإجتماعي من جذوره , وتعيد للجزائر وجهها الدبلوماسي المحوري الداخلي والخارجي.

زلت ارض الجزائر العمالقة ( التيتانوس ) , نزل ( بارك)... ونزل ( اثروبوس )... وتزل ( كلوثو) .
نزل اله النظام ( زيوس )... ونزل اله الزمن ( كرونوس ).... ونزل جد البشرية سجين الحرية ( بروميثوس ).... ونزلت الهة الحكمة ( هيفياستوس )... ونزلت الحكم الراشد ( ميرفا )... ونزلت الهة العدل والحرية ( يونيميا )..... ونزل ( بوزيدون) اله البحر... وتزل اله السلام ( بيسيس )..... ونزل اله الحكمة والشعر ( أبولو).... ونزل الكاهن الاعظم الأعمى ( تريسياس ) .... ونزل ( من قضى على لغز اثينا الشهير العظيم ( أوديب ملكا ).... ونزل ( اياس ).... ونزل ( فيلوكتيتيس )... وتزلت ( أنتجونا )... ونزلت ( إلكترا )....... ونزلت ( بينلوب )..... ونزلت ( ليستراتا ).
وغصّت العاصمة الجزائرية بالألهة وانصاف الالهة والأبطال ,دون بروتوكولات ولا مراسيم دبلوماسية , وحرس ومواكب ولا كومبارس , يجوبون شوارع العاصمة زرافات ووحدانا , يلوحون للناس للعابرين... لأعلى الشرفات.... تحت تأثير التصفيقات... وزغاريد حرائر الجرائد.
كانت الناس تجري في كل مكان حولهم...خلفهم... وبعدهم...يلتقطون الصور معهم ذات اليمين وذات الشمال.
فجأة صارت الجزائرية عاصمة فاضلة للألهة الأغريقية , لأنصاف الألهة...للأبطال... سألوا الناس عن ظروفهم عن احوالهم...عن اكسير حياتهم... عن كرومهم.. عن خضرهم... عن قمحهم... عن شعيرهم.. عن عنبهم... عن حبهم... عن كرههم... هن حربهم... عن سلمهم وعن الياذة الجزائر... التي كانت تشبه ملحمة اليادة ( هوميروس )....تشبه الإنيادة ( فرجيل ).
وفي صبيحة مقدسة ظلت را جلة مندهشة ومعجبة ومذهولة جراء الفن المعماري للجزائر المكانية والزمانية.
لقد تدخل الإله زيوس امام البرلمانيين , شاكرا السلطات الجزائرية على الدعوة الكريمة. ثم تدخل الشاعر الأكبر ( هوميروس ) ناصحا الجزائريين على المزيد من الإخاء والإتحاد والتنازل عن السلطة , وان الجزائر تحترمها الهة الإغريق , ومن العار والعيب ان تسمع الألهة من حين الى الى أخر هذا الشطط والمط والعط.... والنتضارب والتطاحن فوق الطاولة وتحت الطاولة , المعلن منها والمستتر.
ايضا اليونان العظيمة مما قبل الميلاد عاشت هذا الصراع بين الألهة على الحكم , ولكن بالأخير لجأ الجميع الى الصلح والى الحرية والسلام , وعم السلام والامن , وتنازلنا هما منحنا من ألوهية , وشاركنا الحكم والبشر.
يعز علينا ان نسمع هذا النزاع على المال والحكم.
هذه ارض عزيزة على الهة السماء و الأرض , ولا تنسوا الشياب شاركوهم بالحكم , واعتبروا ان الحكم كنزا حافظوا عليه كما تحافظوا على اموالكم , وعلى مواريثكم المالي والمادي وغير المادي , وانشروا العدل ارجاء ربوع بلدكم ’ إذ العدل اساس الملك.
زيوس بإسم كافة الالهة تشكركم على حسن الظيافة يا ارض مليون ونصف مليون شهيد , وبالأخير ليس عيبا ان تكون بطلا تمجد ونمدح ويقدم لك التكريمات وتحوز على الجوائز , ولا حتى نصف إله او إله بالمرة , ولكن العيب ان تظل إلها , بل تدعو الناس الى تبجيلك وعبادتك , وموالاتك دون معارضة , وحتى تقديمك القرابين. وانما ان تعي دائما بأنك بالمقام الأول والأخير إنسانا , لست معصوما من الخطأ , الخطأ اصيل فيك يمكن التقليل منه لكن لا يمكن القضاء عليه.....شكرا للدولة الجزائرية قيادة وشعيا....وداعا.

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 6 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : 2017-07-29



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟
بقلم : سعدي صبّاح
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟


رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض
بقلم : سوابعة أحمد
رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض


بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل
بقلم : احمد الشيخاوي
بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل


المسافرة
بقلم : وسيلة المولهي
المسافرة


شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.
بقلم : طهاري عبدالكريم
شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.


فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية


قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد
بقلم : إبراهيم مشارة
قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد


أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب
بقلم : حمزة بلحاج صالح
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب


وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!


شرفات التنهيدة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
شرفات التنهيدة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com