أصوات الشمال
السبت 5 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه    أرسل مشاركتك
و هل يستهان بالنزوات يا سعد سعود شخاب ؟
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 536 مرة ]

و هل يُستهان بالنزوات يا سعد سعود شخاب ؟
وقفة مع قصة (طنين) للقاص سعد سعود شخاب
طنين.. عنوان يبدو لك لأول وهلة أنه فاضح و كلاسيكي، و لكن ما إن تنغمس في قراءة القصة حتى تغير رأيك تماما

و هل يُستهان بالنزوات يا سعد سعود شخاب ؟
وقفة مع قصة (طنين) للقاص سعد سعود شخاب
طنين.. عنوان يبدو لك لأول وهلة أنه فاضح و كلاسيكي، و لكن ما إن تنغمس في قراءة القصة حتى تغير رأيك تماما ، فتجزم أنه لا يقصد صوت الذبابة ، ثم يصارحك قبل النهاية بأنه هو ذاته ما يقصده، وعندما تفرغ من القصة لا تصدقه في تصريحه ، تجزم أن صدره ينطوي على شيء آخر، ليس استهانة بالذبابة ولا بصوتها ، و لا إكبارا للسارد من أن ينشغل بمثل هكذا مواقف ، و لكن استشفافا لمرايا حروفه التي تحس أن أشياء خفية تتحرك خلفها،شيء ما يحضّر نفسه للبروز ، بينما السارد يمنعه ، و يدعوه إلى التريث قليلا .
أول ما استرعاني هو استهلاله بالنفي (لم يكن يلتفت إليها) ، مع عدم إهماله للجمل المنفية في الوسط و النهاية ،و هذا النفي هو منتهى الإثبات ، و هو مرتبط في حالاته كلها بالبطل ، مما يؤكد الفرضية الضمنية التي وضعناها منذ البداية ، و منها ( لم يكن يلتفت إليها) ، (لم يعد يستطيع مواجهتها) ،و (لم أفرغ لك )، و هذه في رأيي مفاتيح النفي في النص ، حيث كانت الذبابة غائبة في بداية القصة تعدى إليها بحرف جر(إليها)، ثم بقيت غائبة في وسط الجملة ، و لكنه تعدى إليها بمصدر(مواجهتها) ، ثم أخيرا اقتربت لحظة التكشف ، ،إنه يواجهها ، و يخاطبها بلا حجاب و لا تورية ،(لم أفرغ لك) يخاطبها بنوع من الاستعلاء ، التحقير، و التهديد .
ما يلفت النظر أيضا في هذا السبك هو القدرة العجيبة على جعل الموضوع حيويا ، فعلى الرغم من أن الحادثة بسيطة إلا أنك أمام حركية فاعلة ، حركية لا تعتمد على الأنشطة الواقعية الأرضية و الحسية، و لكن على غليان أفكار و خواطر في ذهن البطل ، تتفاعل ،تتماوج ، و تتكتل متكورة مع الحوار الباطني كما كرة الثلج التي تنذر بكارثة وشيكة ، هذه الكارثة هي الخروج من التفاعل الذاتي إلى التحدث بصوت عال مع الذبابة ، أو مع هذا الشيء الذي يماثل الذبابة في صغره و في إزعاجه في نفس الوقت .
وبعض مكونات هذه الحركية الخلاقة هو هذا الحشد الهائل للأفعال ، و الجمل الفعلية المعطوفة التي تتوالى تترا كأنها تخرج من رشاش أفكار، ثم اختياره للأفعال المضارعة و لا يخفى ما في هذا من تحفيز ذهن القارئ و تحيينه مع اللحظة الراهنة حيث مركز الانتباه .
الطنين هو نزوة خفية هينة ، لكنها استطاعت أن تزعجه، كما تفعل ذلك الذبابة ، و هي تصل به إلى (و يرمي من يده هذا الكتاب ) ،المراد أن هذه الخفقة الغريبة و المتطفلة تشوش عليه التركيز في طلب العلم ، و يعزز هذه الفرضية تعريفه لكلمة (الكتاب) و تدعيمه له باسم إشارة .الذبابة الحقيقية تموت في فصل الشتاء أو تدخل في سبات شتوي، و لكن تلك التي يقصدها الكاتب لا يؤثر فيها الجو ، بالعكس ، فهي تزداد شراسة في أوقات البرد ، حيث تتهور لتلتصق به .
و على الرغم من أن الرمز طافح في هذه القصة ، و كذلك القدرة اللغوية ، إلا أن ما شدني إليها أكثر هو هذا التلطف بيد القارئ بفضل جمل مكثفة المعاني ، و لكنها ميسرة عن طريق صور خاطفة تعبد له الطريق ، بلغة صارمة متعرقة بمسك شطحة صوفية ، تجعل من الأفكار دائرية الانسياب ..الشكل البنائي للقصة منسوج على رقصات توتر البطل، لا خروج عن الموضوع ، أنفاس الحرف على قدر مقاس تنهدات المعاني ، لا مجال للتعبيرات الفضفاضة التي تصلح لحالات مختلفة و أحيانا متناقضة .
و للكاتب بعض الخرجات اللطيفة التي لا ينتبه لها إلا من يدقق فيها ، و ربما لم ينتبه لها حتى عقله الظاهري ، في حين أنه قصدها بعينها ، مثل (لكن الأحداث تجري في الحياة كثيرا بما لا نشتهي نحن) لينفي كلمة السفن لتكون العبارة له، و لتلامس المأساة الذات الإنسانية لا الخشب الذي يمثل الحياة الجسدية ، كما أن كلمة كثيرا زادت المعنى تثبيتا و أضفت على الموقف فاجعة أشد .
العبارات المستقاة من القاموس القرآني كثيرة،نذكر منها :تسلب منه شيئا (و إن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه) ، و عبارة (لم أفرغ لك) في قوله تعالى (سنفرغ لكم أيها الثقلان) و (ضعف الطالب و المطلوب) و قد أوردها كاملة كما هي ..
دعك من قصة الجاحظ ، فالجاحظ لم يحتكر الذباب ، كما لم يحتكر الموقف بمجمله ، لأنه متكرر ،ناهيك من أن صورته كاريكاتورية ،في حين جاءت صورة الكاتب سعد سعود شخاب صوفية وجودية .
بدا السارد مجرد ناقل لحادثة بسيطة ، و لكن ما إن توشك القصة على الانتهاء ، و في لحظة ذهول ، ينطق السارد منتحلا شخصية البطل المعني بهذا الانزعاج ، يتحدث بضمير المتكلم دون فتح لأدوات الحوار ، ربما يكشف علاقة خفية بالحادثة ، أو يثبت تعاطفا و تبنيا مبطنا لموقف البطل .
لا يملك بطل القصة الوقت الكافي لمواجهة هذه الذبابة ، لأن حركتها سرمدية ، و طريقه طويلة ، فهو يعرف أنها قد تفرغت له ،لكنه لم يتفرغ لها ، همت به مرارا ، و لم يهم بها ، هو يتوعدها بمجرد كلمات ، و هي تحقق إنجازات واقعية ، منها تكدير ساعات صفوه ، و تعطيله عن المسير إلى مقصده ، تحاول الالتصاق به ، لكنه مصر على المضي إلى هدفه ..محبوبه .
بدأ قصته بمقدمة مهادنة، تتكون من سطرين توهمك أنك تستطيع أن تترك المتابعة في أي لحظة ، و لكن الكاتب قد وضع لك في نصه فخاخا ،فخ متانة اللغة ، السرد الساحر ،التصوير الأخاذ المدعم بتشبيهات آسرة ، و الأجواء الصوفية الصافية ،ثم اعتماده على أسلوب الاستفهام في العديد من المواطن لينقل المعركة إلى وجدانك .لقد تعدى دور قاص يرتدي اللباس الرسمي ، و تحول إلى محدث حميم ،ممتع ،و متمرس بخبايا النفس الإنسانية .
طنين
للقاص سعد سعود شخاب
لم يكن يلتفت إليها ، و ما كان يخطر بخلده أنه سيأبه لها يوما ما ، لكن الأحداث تجري في االحياة كثيرا بما لا نشتهي نحن .ها هي ذي تقبل عليه في تلهف ، تدور حوله في إصرار عنيف ..تسلب منه شيئا هينا جدا ،و تصعد في السمـاء و تدور ، ثم تهبط عليه بسرعة ، يحاول تجنبها ، يبتعد قليلا لكنها تعاود الكرة .. إنها لا تقبل دائما ، إنها تختار ساعة يكون مستغرقا يستبطن ذاته ،أو يغور في كتاب من قساوة واقع ، أو بحثا على حقيقة كأنها تترقبه ،كأنها تريد أن توقفه عن القراءة التي تزيد في قلقه الوجودي ..لعلها تريد طرد همه فلم لا يستسلم لها ؟ و يرمي من يده هذا الكتاب الذي يزيد معاناته غير المنتهية ..لعلها ترأف به فتشوش عليه قراءته ..لعلها تتعشقه ،فتريد أن يكون لها ملكا ..عجيب أمرها و محير،إنها لا تقبل في كل الأوقات ،إنها تختار وقتها بدقة متناهية ، في ساعة وردية ترقص فيها الأحلام وينداح فيها الأمل ، في لحظة حضور كأنها الفناء ، تطلع هي كالشجرة التي تخفي وراءها غابة ،كأنها تحس بضجيج النور في أعماقه، كأنها تستجلي باطنه فيشف لها ..
يعجز تماما ، لم يعد يستطيع مواجهتها ، جُرمها صغير بالنسبة إليه ، ينسحق إن رده بعنف .. أهي في أجزاء هذا الكون ضرورة أم لحكمة ما ؟ كل الاحتمالات ممكنة ..
هاهي ذي تدور مصوّتة مرة أخرى ، إنها تقترب ، يحاول إبعادها بلطف ، تأتي و تدور حوله ، تكدر عليه صفوه ، صوتها ينذر بشيء لا يرغب فيه بل لا يحبه ، ينكسر أمامها مرة أخرى ،و يخطر في ذهنه أن سلامة العقل و القلب من أعظم نعم الله على بني الإنسان .. حتى في فصل الشتاء حين يغلق الأبواب و النوافذ ، لا يدري كيف تتسرب إليه .فإذا هي أمامه !
تحاول مرة أخرى الإقبال عليه كالمجنونة ، تحاول الالتصاق به ، و يضجر متقلقلا في موضعه ، و يكاد يولول مع كل أنفاسه ، ليس من مس الشيطان ، و لكن من مسها هي .. ما الذّي تبتغيه من هذا الإقبال السرمدي؟ربما يكون في طبيعتها ، انجذاب فطري نحوي ، ربما تكون هناك مشكلة خفية بيننا ، ربما يكون في دمي شيء مغناطيسي يجذبها أبدا ، و أنا لا أعلم ..فليست كل الأشياء تفهم و تفسر ، يرفع يده عاليا ، هي تبتعد قليلا ،يغضب ،يحمر وجهه و يغلظ جلده فلا يلين ،يتمنى لو يحيلها عصيدة تحت كفه .
"لقد فرغت لي و لم أفرغ لك .. آه يا معذبتي !.. آه يا من طنينك في فضائي !.. آه يا ذبابتي ! لقد: " ضعف الطالب و المطلوب ".


نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 26 شوال 1438هـ الموافق لـ : 2017-07-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)


لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                          لعيادة


دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر
بقلم : عيسى دهنون
دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر


اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب


آخر ما قيل في طائرة الموت
شعر : بغداد سايح
آخر ما قيل في طائرة الموت


وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!


عُبــــــــــــور
شعر : رضا خامة
عُبــــــــــــور


تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني
بقلم : طهاري عبدالكريم
تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com