أصوات الشمال
الثلاثاء 4 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
أقنعة
بقلم : فضيلة بهيليل
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 358 مرة ]

تغيّر كل ما فينا... تغيرنا
تغيّر لون بشرتنا
تساقط زهرُ روضتنا
تهاوى سحر ماضينا
تغير كل ما فينا...تغيرنا
"فاروق جويدة"

كان بريق قناعه مبهرا ولا أثر لغبار الغدر عليه، حملته بين أصابع شوقي ورحت ألاطف ذكرياته كما أول لقاء، كانت عيناه تلمعان ببريق شعاع مثير للدهشة وابتسامة مغرية كقطر ندى الربيع . تذكرت أول مواعيدنا بالمحطة كان يناسب مقاس ملامحك، يومه ارتبك حزني بحضرتك وباحت في غفلة مني شهرزادي...
يسهل الانخداع بالأقنعة حين تتزين بوهم الحقيقة.
وضعت قناعك جانبا، علت ابتسامة حزن عالمي وأنا أذكر كيف غسلت المواقف الجادة ملامحك وعرّتك أمامي حين أقبل الندم إليّ على مهل قائلا:" عذرا، فقط اختلطت بقلبي الوجوه حسبتك هي". شيء ما تبعثر داخل هذه الذات العليلة، كنت أخشى أن تراني وسط ركام من الوجع، ولم أعلم أنك كنت ترقب كيف يستبد الشوق بي في غيابك، وكيف أرسلك إلي كقدر موجع.
وضعت قناعك جانبا ورحت أفتش بصندوق ذكرياتك عن بقية عبث، علني أجد شيئا من براءة سقطت سهوا عن القناع، لربما أعذرك. عثرت على قناع آخر، تأملته بدا أقل وسامة وأكثر مكرا وعبوسا. شعور غريب وأنا أمرر يدي عليه بلطف. ذكّرني بقولك: " كم ستكون الحياة رائعة لأجلنا"، وكم كنت صادقا فالحياة كانت فعلا رائعة لكن بدوننا، بدون أقنعتنا وخياناتنا. لا أعرف لماذا صدقتك وأنا أرى أمامي كل جرائمك وحماقاتك التي عمدا كذّبتُها. عاودني الحنين لذلك القناع البائس لكني أغمضت عيني في أسف وأنا أضعه جانبا بمحاذاة قناعك الأول الجريء.
كنتُ أحزن وحدي وأفتش عن الحزن داخل بقاياك، رغم معرفتي بمدى الألم الذي سأسبّبه لي، قناع آخر وأخر وجرح أعمق وأعمق، ثم بقايا امرأة في النهاية...
جمعت تلك الأقنعة التي بات صراخها يقلقني، في حقد أعدت إخفاءها بذلك الصندوق بعدما نفضتُ ذاكرتي منك، وتهيأت للرحيل... إلى الأبد...، خطوة، خطوتان صرت أبعُدُهما عن عالمك، سأقفل بابك كي لا يتسرب إليّ الألم مجددا، سأنهي فصول هذه الرواية كما أردت لها أنت ...
وأنا أصل عند عتبة الباب تذكرتُ شيئا، عدتُ إلى ذلك الصندوق الذي كان يخفي أقنعتك، نزعتُ عنّي قناعي مودّعة له، ركنته بجوارها وقد أحكمت إغلاق الصندوق... ثم رحلت...

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 23 شوال 1438هـ الموافق لـ : 2017-07-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com