أصوات الشمال
الأحد 6 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه    أرسل مشاركتك
( قطرة ) قطر التي أفاضت ( كأس ) الخليج
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 581 مرة ]
صوؤة / العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر

متى انتصر الحكام العرب من الماء الى الماء لينتصروا اليوم ولو على رأي خاطئ وعلى ظلالة !؟
قطر اليوم تنتصر على العقال وعلى القميص وعلى العباءات الطويلة المطرزة بخيوط الذهب غرازيلا...تنتصر قطر على الساعات الذهبية والماسية الثمينة...تنتصر على الصيد المحلل... والمخلل... والمجلل , بالحاء والخاء والجيم.
انتصرنت قطر على شعار حرام عليكم حلال علينا...تنتصر على المشروبات النفسية... والمشروبات الروحية.... والمشروبات العقلية.... والمشروبات البدنية وما غلى ثمنها.
قطر نمنصر وتسجل حضورا عالميا دبلوماسيا لم يسبق له نظير , استغلت الضعف بأثر رجعي , وتنتصر على الجميع وحتى على نفسها.
اليوم لم تعد تلك القطرة التي ارادت ان تزاحم وتعاند البحر , وانما القطرة التي ارتفعت عنان السماء وجردت البحر من كبريائه , وجعلته يواجه عصا موسى......

كيف لعصا صغيرة تشقه طولا وتجعله مجرد طريقا وسبيلا يترجى المطر.
قطر هي اليوم القطرة التي افاضت كأس الخليج واصبحت تحاصر البحر
وهي اليوم البحر في احشائه الذر كامن ...و هل سألوا الغواصين عن صدفاتها.
اليوم هي لا تترجى دول الحصار الذي انقلب عليهم سحرهم وماروثهم , وصار يحاصرهم قذر ان تصفح عتهم وتضمهم الى قطراتها...
تلك هي سنة الخلق عندما يصير الضعف قوة.
البارحة هو كدول طوق ودول حصار ودول صمود وتصدي بالفاهرة و وعو بحالى يائسة , لا احد يحسدهم هاى المآل التي آلت اليهم و كأن الطير على رؤوسهم مندهشين...مذهولين... وكأن طارئ اختل توازنهم امام هذه الدولة الصغيرة التي اخلطت اوراقهم من جديد.... واظهر ان السعودية لم نع
د نملك حقا تاريخيا.... ولا مجالا حيويا , تسترده بأثر رجعي متى شاءت , لا على جماعة ولا على شعوب ولا على دول , حتى ان كانوا يساركونها القومية والعرق والدين واللعة والتاريخ والجغرافيا والحضارة والثقافة.
لم تعد السعودية تملك مجالا حيويا ولا حقا تاريخيا وهي تجابه عدة تحديات داخلية وخارجية محلبة اقليمية وعالمية , وهي على كف عفريت من جميع الجهات والاتجاهات , والحروب المشتعلة باليمن والعراق بشكل مباشر او هي حرب بالإنابة التي تأخذها مع ايران.
كما ان السعودية ام تشعر يوما بقدر ما هي تشعر به اليوم ومركز القوة يتحول الى جهات أخرى بختلف معها تاريخيا ولوجستيا ان تصبح ايران عي قوة استتباب اتزان الرعب.
ناهيك ان الغرب بدأ يشعر بهذا الستاتيك الذي اصبح الخليج يعيشه , وان المصالح ليست هي مصالح الحفاظ على العرش والتاج وفقط وانما مصالح الأخر المريض بمصالحه بالماضي والحاضر والمستقبل.
لنتصرت قطر بكل الابعاد الحضارية الدبلوماسية , واستطاعت ان تصدر ضعفها ارجاء العالم من مصدر قوة. والماء عملية التقطير الكيميائية الفيزيائية التي ارادت دول الحصار ان تجريه في نخابرها على قطر فشلت , وان الاصيل ظل يحافظ على كل خصائصه البشرية والحضارية , وان المدن البلدان لم تعد محلية يسقط عليها ما يسقط على ( الربع ) والقبيلة و وانما المدينة صارت مدينة عالمية واحدة ان مسّت قطر نمس بفبة المدن العالمية.... وتتعطل مصالحهم, التي لم يعد الوقت الارضي يكفيهم... وانما الفلكي زمنا وترابا وانسانا.
سقوط فكرة الحصار , هي سقوطها من القاموس الدبلوماسي العالمي , وانما الحوار والتعايش السلمي واحترام الأخر المختلف - مهما كان حجم صغره - هو الذي يجب ان يكون بين الدول , وغي ذلك ما هو الا صفير في مخيلة جماعة لاتزال تؤمن ( بالرصد ) بربع خالي. فيه شيخ القبيلة هو الوريث الشفيع الأوحد...هو الملك...وهو البطل ... هو تصف الإله... وهو الإله بالمرة..., وهو القضاء الفدر بالمعنى الإغريقي القديم للكلمة يعاقب من يشاء ويثيب من يشاء او هو امبراطورا بدولة استعمارية قديمة تملك مجالا حيويا حقا تاريخيا على الحجر والشجر والبشر وعلى مستعمراتها القديمة او الحديثة بطريقة غير مباشرة.
انتصار قطر على دول محاصرة مجتمعة , انذار للعالم ان المنطقة الخليجية ولا سيما بعد فشل الحرب باليمن و وفشل وتطويق ايران و والحرب المشتعلة بسوريا التي سرقت وحولت محرجاتها سواء فوق الطاولة او تحت الطاولة الى جهات ( ساسيبيكوية ) جديدة و الضمان عودة روسيا الى فردوسها المفقود و وبالطرف المقابل تحلل الولايات المتجدة الامريكية من كل تعاهداتها ومواثيقها الاممية و الإقليمية وبالتالي العالم يكون طبق أخر شعار ترسيخ العولمة : ّ انقذ نفسك ّ.......!
قطر التي ارادونها مجرد قطرة ى محل لها من اعراب بحر هائج مائج وانها ستظل تحمل خصائص الاصل ,المغلوب مرهون بتقليد الغالب !
يريدونها قطر بلا اعلام.... بلاعلم...بلا فكر....بلا ثقافة....بلا سياسة.....بلا حضارة ديمقراطية...بلا رأس...بلا جسد.... شاءت دول الحصار ولكن الله والشعوب الحرة والدول الحرة أبت الا ان تشاء قطر çهي قطر , وحنى ان ارادوها مجرد ّ قطرة ّ في بحر , فإنها كانت عليهم القطرة التي أفاضت كأس الخليج برمته , واعادة فن التقويم والتقييم : ملاحظة...., حسابا.... تعدادا..... حكما.... نفريرا.... معالجة الى جادت صواب المد والجذر وقوانين العالك , وليس الى قوانين الحيتان الكبيرة....او الى منطق ( شمشون ) الذي يريد ان يخرق السفينة برمتها يصرخته الخرافية : ّ علي وعلى اعدائي يا رب....ّ !.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 13 شوال 1438هـ الموافق لـ : 2017-07-07

التعليقات
بوشامة عبد القادر أسامة
 بارك الله فيك على هدا الكلام  


العقيد بن دحو
 شكرا السي بوشامة عبد القادر أسامة....واجبنا هذا. 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)


لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                          لعيادة


دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر
بقلم : عيسى دهنون
دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر


اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب


آخر ما قيل في طائرة الموت
شعر : بغداد سايح
آخر ما قيل في طائرة الموت


وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!


عُبــــــــــــور
شعر : رضا خامة
عُبــــــــــــور


تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني
بقلم : طهاري عبدالكريم
تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com