أصوات الشمال
الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * من ألم الذات إلى ألام المجتمعات و الحضارات و الأمم   * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين    أرسل مشاركتك
بوح الندى
بقلم : جميلة طلباوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 900 مرة ]

أفتح نافذة القلب، أطلّ على الصباح
تصفعني الأخبار الحزينة
تحدث عطبا في لغتي
تسلمني لصمت تلتفّ أذرعه الطويلة حول حلمي
تبقيني قطرة في فنجان قهوة سكبته الريح
لوجعي
يا وجع الصباحات المربكة ..
جيش الحزن متربص بالزهرة ، بأريجها ، بالحكايا تسردها الساقية و يتكتّم على صوتها الهادر أفق تلوّث بالدفقة الأولى لشمس نازفة..من غير سلاح تستلم أصابعي المتعبة مناوبة الحراسة ، تحرس دقات القلب المتسارعة ، تحرس شلال الدموع المتدفق ، تحرس منديلا هو بقايا جهاز عروس لم تكتمل فرحتها ..واخيبة الأصابع المتعبة ..

الحديقة عارية من سورها في مواجهة هذا الحزن الجارف تلملم بقايا التربة و الزرع ، لا أثر للورد في الزوايا ، وحدها الأشواك متأهبّة للحظة الانقضاض على فرصة الشمس السانحة لتقبيل صفحة الماء..

يتملّص القلب من بين الأصابع ،يغلق نافذته ، يمزّق الستائر و يختار ربوة منفى له ، الصباح يحضنها و يبقي رذاذ مطر على حواشيها ، القلب متعطّش لرذاذ المطر ، للغيمة تتكوّر قطع حلوى تندسّ في تجاويفه، تطعمه بعض الفرح ، يا لعطش القلب المتملّص من بين الأصابع.

تبالغ الأمّ في عجن فطيرة المحبّة ، ترويها من لبن الصبر الكبير ، تثقل بها ظهرا تقوّس من ثقل السنين ، تقذف بها إلى تنور العذاب ، ترمق لظى النيران من حولها بعينين ذابلتين ، تفوح روائح الفطيرة الشهية ، تجتمع حولها العصافير و الغزلان و الأرانب ، تسحب الأمّ الفطيرة ، تتلقفها يداها المتشققتان ، الأمّ تطعم الفطيرة لقلبها الجائع.. تنسحب الغزلان ، تطير العصافير و حولها تبكي الأرانب.
جدول الحزن يقف عند البيت الجبلي ، تهتزّ الأشجار من حوله ، يمتلئ بأوراقها و أزهارها ، يتدفق أكثر ، يتمازج مع مياه الأودية الطاعنة في القدم، يأخذ معه عطر الحديقة و روائح الفطيرة ، يأخذ دموع الأرانب ، يتلقف خطوات الغزلان ، و تصافح صفحته العصافير المحلّقة .. يا لجدول الحزن الهادر يفوح بالروائح ، يزكم الروح ، يعيد القلب نافذة باردة لا تطلّ على حديقة بلا سور ، لا فنجان قهوة تملؤه الريح لما تبقى من حداد الورد.. يا لوجه الورد حين يعلن الحداد و يسلخ عنه العطر و الندى ...


نشر في الموقع بتاريخ : السبت 7 شوال 1438هـ الموافق لـ : 2017-07-01



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com