أصوات الشمال
الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف    * الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده    * البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية   * وليمة الانتصار    * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة   * اضاءة على تجربة الشاعرة والكاتبة ألين اغبارية     أرسل مشاركتك
بين آسيا جبّار و زهور ونيسي "لسانٌ"
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 596 مرة ]

ما يزال سر الجائزة التي قدمتها الأكاديمية الفرنسية للأديبة آسيا جبار و التي تتمثل في سيف شرقي، موضع تساءل بعض النقاد، بحيث أشاروا إلى أنه يرمز إلى أن الإسلام دخل عن طريق العنف، و أن المسلمين أهل تطرف، هذا السيف حسب الكتابات يعود صنعه إلي القرن التاسع عشر ، بحيث نقشت عليه كلمة "سلام"

عرفت آسيا جبار كروائية عالمية من خلال إنتاجها السينمائي، لاسيما الفيلم التاريخي "نوبة نساء شنوة" ، و الذي منع من العرض في الجزائر، و قال عنه مخرجون و منهم محمد بجاوي أنه إجحاف في حقها، خاصة و أن الروائية تعد من بين أعضاء الأكاديمية الفرنسية، و الذي كان تعيينها حدثاً ثقافيا بل تاريخيا و سياسيا أيضا ، كون العضوية آلت لامرأة من الجزائر ، و قد احتفى محرك البحث قوقل بذكرى ميلاد آسيا جبار المصادف لـ: 30 جوان 1936، المعروف أن آسيا جبار في السنوات الأخيرة شهدت حضورا قويا في الساحة الإبداعية ، ليس لأنها تدير مركز الدراسات الفرانكفونية، و إنما بفضل أعمالها الأدبية التي ترجمت إلى عدة لغات أجنبية، كما تعد من بين الناشطات في الحركة النسوية الجزائرية، اسمها الحقيقي هو فاطمة الزهراء إيملحاين، و أخفت اسمها لأنها نشأت في بيئة تحتم استخدام الأسماء المستعارة ، و قد ركزت في كتاباتها السينمائية على قضايا المرأة ، و بخاصة المرأة الريفية و أوضاعها الاجتماعية، و نقرأ ذلك في فيلمها بعنوان "نوبة نساء شنوة" ، الذي حاز على جائزة النقد في مهرجان البندقية السينمائي عام 1979، وفيلم "زردة أو أغاني النسيان"، الذي نال جائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان برلين السينمائي، للإشارة أن أول عمل روائي نشر لها كان بعنوان " العطش" عام 1953.
أما إعلاميا كتبت آسيا جبار في جريدة المجاهد، قبل أن تشد الرحيل إلى فرنسا مطلع الثمانينيات، لكن قلبها ظل متعلقا بالجزائر، فشاركت هموم الجزائريين في الحرب الأهلية، و كان نتاج هذا العطاء أن ورد اسمها في قائمة المرشحين لجائزة نوبل للآداب عام 2004 ، إلّا أن الموت خطف حلمها في الحصول عليها، حيث توفيت في 06 فيفري 2015 ، في إحدى مستشفيات باريس عن عمر يناهز 78 عاما ، و شيعت جنازتها بمسقط رأسها بشرشال، تاركة رصيدا يتمثل في إصدار 20 رواية، ترجمت إلى لغات عديدة، الغريب أن ميلاد الأديبة آسيا جبار تزامن مع ميلاد الأديبة الجزائرية زهور ونيسي أطال الله عمرها، فهما ولدتا في سنة واحدة ( 1936 )، و كما كانت آسيا جبار أول أستاذة جامعية في جزائر ما بعد الاستقلال، في قسم التاريخ و الآداب، فقد كانت الأديبة زهور ونيسي أول وزيرة في الجزائر بعد الاستقلال، لكن الفرق بينهما أن الأديبة آسيا جبار كتبت بلغة المستعمر، مثلما دأب على هذا الخط محمد ديب وكاتب ياسين ومالك حداد ومولود فرعون ، عكس الأديبة زهور ونيسي التي آلت أن تكرس قلمها في خدمة الضاد، و لكل منهما ظروفها و أسبابها.
فدور الأديبة زهور ونيسي لم يقتصر في مجال الإبداع الأدبي والحركة الثقافية في الجزائر فقط ، بل كان رديفا لكفاحها ونضالها في صفوف جيش التحرير الوطني ضد الاستعمار الفرنسي، فضلا أنها كانت إعلامية أيضا، يقول النقاد أن الأديبة زهور ونيسي تتميز بقوة الإبداع ، و هذه القوة تكمن في أنها تنفذ الى أعماق نفسية المرأة و الناس جميعا، و يمكن القول أن الأديبتان عاشتا نفس الظروف ( الاستعمار)، لكنهما تختلفان كتابة في "اللسان" ، و إن كانت الأديبة زهور ونيسي اختارت لغة "الضاد " باعتبارها لغة القرآن، تعبيرا عن الهوية الوطنية، فهذا لا يستدعي الشك في أن آسيا جبار كانت لا تتقن لغة الوطن، و كتابتها بلغة المستعمر تعبر عن موقف اضطراري في مرحلة الاستعمار ، و إن كان البعض يرى أن الكتابة باللغة الفرنسية هي وسيلة للوصول إلى العالمية، فزهور ونيسي رغم أنها كتبت باللغة العربية ، فقد تم تكريمها عالميا ، وسُجل اسمها ككاتبة مغاربية في الموسوعة الأدبية بجامعة نيويورك.
علجية عيش



نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 6 شوال 1438هـ الموافق لـ : 2017-06-30



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب
بقلم : حمزة بلحاج صالح
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب


وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!


شرفات التنهيدة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
شرفات التنهيدة


الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.
بقلم : أمال مراكب
الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية


رحلة الصيف
بقلم : باينين الحاج
رحلة الصيف


الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده
بقلم : شاكر فريد حسن
الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده


البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب
بقلم : علجية عيش
البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب


احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين


فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: مفهوم العقلانية


وليمة الانتصار
الشاعرة : سليمة مليزي
وليمة الانتصار




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com