أصوات الشمال
الخميس 10 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح    *  صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي   * المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟   * التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور   * أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!   * "العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة   * خيالات ذابلة   * الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب   * مجروحة القلب انا اليوم   * ثلاثية حصن الحصين ودليل الخيرات وآية الكرسي    أرسل مشاركتك
غفرانك اللهم رب...
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 690 مرة ]

تعالي بنيتي واكتبي..؟
ما اكتب أبتي؟ أكتبي : بسم الله الرحمن الرحيم

غفرانك اللهم رب...
قال لي أبي’ هيا بنيتي أكتبي..؟
قلت: وما أكتب أبتي...؟
قال: أكتبي... بسم الله الرحمن الرحيم .
كتبت بسم الله الرحمن الرحيم ’ قال أريني أرى ’ فأريته قال : حسن الآن أكتبي
[ .. أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين].
أيضا كتبها وأريته إياها ’ شد على يدي وقال : بوركت’ قلت هل ’ لم يمهلني لأكمل كلمتي فقال: بنيتي هذا العالم النحوي سيبويه قال: أموت وفي قلبي شيئ من حتى ..
نعم أبتي ثم ماذا’ هل أكتبها ؟’ قال لا ولكن أكتبي ما قلت أنا ’ فقلت وما قلت؟ قال:
لعلي راحل ولكن لا أدري متى؟’ قلت : ما هذا القول أبتي ؟ قال- بعد أن تنهد طويلا – وهل تخشين الرحيل بنيتي وكلنا راحلون ؟’ قلت كلا أبتي ولكن..؟ ولكن ماذا؟ قلت:- بعد ما لذت بالصمت قليلا- غفرانك اللهم رب..
نظرت إليه فخلته نام والعرق يسيل من على جبينه وكأن قِربا من الماء صُبت فوق رأسه ’ ناديت والدتي بعد أن مررت راحة يدي على جبينه فإذا بحرارة جبينه جد مرتفعة ..
أماه ألآ يستدعي هذا الطبيب أو على الأقل نقله للممشفى لعل دواء يخفف عنه ذلك حرارته غير عادية ..
ألآ تعرفين أباك... وأنه وما ذكرت خطان لا يلتقيان ’ هو لا يثق في أحد منهم’ فمنذ فاجعة عمك- رحمة الله تعالى عليه- وهو ينأى عن ذكر هؤلاء نظرا لما كان ساعتها..
وما الحل أماه ’ هل نتركه هكذا يتلوى ويئن..؟
يتململ الأب في مكانه ’ يفتح عينيه’ ينظر فينا ’ يبتسم ’يمد يده ليجذبني إليه ’ وإذا بها تكوي كيا ’ ضمني إلى صدره ضما ’ ضاق صدري من شدة حرارة صدره’ زحلقت يدي ووضعتها على قفا رأسه وكأني بها قد وضعتها في قدر يغلي ماؤه
لم أتمالك نفسي انهمرت الدموع من عيني ’ شعرت بإختناق ’ زحزحتني أمي عنه قليلا لتعلم الأمر ’ سكتت برهة ثم قالت: لا تثريب عليه ولا عليك ابنتي ’ سأفعل له خليطا من أعشاب- علمتني إياها جدتك – رحمها الله تعالى- .
مر من الوقت ليس بالكثير ’ اعتدل في فراشه قاعدا ’ أبعد العصابه التي كانت حول جبينه تضمه’ طلب شربة ماء ثم فنجان قهوة’ نظر في أمي ولها قال: هات لي سيجارة ..؟
وكرر لها القول : قلت لك هات لي سيجارة ألآ تسمعين ..؟ قدمت له العلبة كلها وهي متذمرة ’ أخذ عدة أنفاس وقال : أعلم أنكما تنكران علي هذا وأنا أعلم كذلك أنه منكر من الفعل ولكن كلمة سمعتها منك بنيتي آنفا قد قلتيها ’ قلت وما هي أبتي؟ ’ قال: غفرانك اللهم رب.....’ قلت أوَسمعتها أبتي وكنت أظنك نائما’ قال: كلا بنيتي فالقلب حي والسمع قبله ’ قلت أراك ألآن قد تحسنت وأن الحمى قد زالت عنك أليس كذلك أبتي؟ أومأ بعينيه وحرّك رأسه – أي نعم – وقال: إن لم نلتق اليوم فسنلتقي في الدار الباقية’ إن شاء الله ...

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 25 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-06-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
بين كفّين.!
بقلم : وليد جاسم الزبيدي
بين كفّين.!


أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح
بقلم : علاء الأديب
أدباء منسيون من بلادي /  الشاعر زامل سعيد فتاح


صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي
حاورها : الاديب المصري صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي


المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي
موضوع : الأديبة نجاة مزهود
المفارقة في الرواية الجزائرية  دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي


لماذا يضحك "هذان"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                          لماذا يضحك


التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور
بقلم : نورالدين بنعمر
التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس  في أعمال أنيش كابور


أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!
بقلم : الكاتب طه بونيني
أحاديث سامي وسمير (1): ضمير


"العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة
بقلم : علجية عيش كاتبة صحافية



خيالات ذابلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
خيالات ذابلة


الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com