أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
الصلاحية
بقلم : أ/عبد القادر صيد
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 571 مرة ]
شاعر و قاص

خرجت في إحدى الأمسيات أبحث عن مكان أضع فيه نفسي ، رحت أتابع ملامح الراجلين و هي تتلوّن لي ابتساما و تعجبا كفلم صامت ، دون أن تصلني أصواتهم التي في حقيقة الأمر كانت تلعنني لعنا

خرجت في إحدى الأمسيات أبحث عن مكان أضع فيه نفسي ، رحت أتابع ملامح الراجلين و هي تتلوّن لي ابتساما و تعجبا كفلم صامت ، دون أن تصلني أصواتهم التي في حقيقة الأمر كانت تلعنني لعنا صارخا وراء زجاجات عيونهم على دخولي هذه السوق الضيقة بسيارتي ، لا يجرؤون على المجاهرة بذلك لسبب بسيط ، و هو أني أقود سيارة فاخرة ، و أتقمص وجها عابسا متعاليا ، لو قُدر و انفلتت مني ابتسامة بالخطأ ، فسأكون هدفا لوابل من الشتائم أو ربما لركل العجلات بأقدامهم الغاضبة نكاية بي و استشفاء ،لذلك بقيت متحصنا باصطناع اللامبالاة ، و أشقّ جحافل المتسوّقين بكل ثقة ،إلى أن قابلتني وسط الطريق عظام بالية مكسوة بجلدة ،في تقديري أنها لا تزن رطلين ، عرفت تسميتها من خلال عبارتها
ـ حاذر ، أمامك عجوز..
توقفت عازما على حملها و إيصالها معي ،محاولا التكفير عن ذنبي في محاصرتهم ،كثرت الاحتجاجات على شكل همهمات غير واضحة ، فلا يتوقعون من مالك سيارة فخمة أن يتنازل ليساعد أمثال هذه الكائنات ، و ما إن رأوني أقترب منها ، و أساعدها على الركوب حتى هدأ تذمرهم ، لكنهم بقوا متحفظين في الثناء ..تعجبت عندما رأيت رفقتها سلعة كبيرة ، كأنها تخشى اندلاع الحرب ، الحمد لله على أن الشباب ساعدوني على حملها ، و شققت طريقي يعينني بعضهم في فضّ الزحمة من أجل عيون العجوز التي تتكئ كالسلطانة خلفي، ما أشد طيبة هذه الكائنات !بقيت أثناء الطريق أتوقّع في أي لحظة أن تفارق الحياة من شدة هزالها، و كبرها . عندما رشقتها بنظرة في المرآة العاكسة كان أول ما جلب انتباهي هو بروز عروقها الخضراء ،كأنها ممرات ضيّقة سدت على روحها كل منفذ للخروج ، ما سبّب في تعميرها إلى هذه المرحلة ،تتفرع هذه العروق تفرعا أسطوريا ، حتى تصير كالعرجون القديم ، ثم رأيت وجهها، فإذا هو جلدة بيضاء لا فسحة فيه لتجعيدة جديدة مهما كانت صغيرة ، يبرهن على العلامة المسجلة تلك الوشوم الفلكورية المزغردة على جمر ولائم جاهلية النكهة ، استدرت إليها:
ـ وجهتك أيتها الحاجّة ؟
ـ أمك هي الحاجّة ، التفت إلى الأمام أيها الوقح..
قالت هذا و ضربتني على كتفي ،فامتثلت لأمرها ، و سألتني:
ـ ابن من أنت ؟
ـ أنا في سن يليق به سؤال : أبو من أنت ؟
ـ إذا بلغت مائة سنة مثلي ، يحق لك هذا التبجح ، ما اسم أمك ؟
ـ عائشة..
عرفت بالحدس أنه ليس اسم أمي ، فقد تعلمت منذ الصغر أن لا أبوح باسم أمي إلا أمام الحالة المدنية ، أما عدا ذلك فعيب ، عيب..
ـ عرشك ؟
ـ العرش الفلاني
ـ سبحان الله ، عرش مفلس خائب يخرج منه شخص مثلك ، لقد انقلبت الدنيا..
فما أدري هل من اللائق أن أحسّ بالفخر أو بالانزعاج ؟بينما هي تبدو غير مكترثة بي ، بل انطلقت في موجة هستيرية تحدثني عن نقائص و فضائح كل عرش ، و أنا أستمتع بذكر مثالب قبيلتي . عندما أوصلتها إلى منزلها ، نادت أبناء الحي .فأنزلوا مشترياتها ، و أدخلوها إلى مكانها ، ناولتهم بعض النقود ، فقبّلوا يدها بهيبة ،و أرجعوا إليها مفتاح المنزل ، ثم قالت لي:
ـ أكمل صنيعك ،و أوصلني إلى حي (حوزة الباي) ، فإنني أنتظره منذ شهر.
فكرت فيما يمكن أن تنتظره هذه المعمّرة غير الموت ، فإذا هي تخبرني أنها تنتظر أجرة كراء منزلها مبدية لي شكوى مريرة من مماطلة المستأجر ، إلى أن وصلنا إليه ، وأشبعته شتما و اتهاما بالطمع و التحايل و كلّ ما هو وضيع ، حتى استحييت منه ، أما هو فالظاهر أنه قد أعدّ لها مبلغ السنة المقبلة كما هي عادة الكراء في هذه البلدة ، لكنه يبدو أنه لا يريد أن يناولها إياه إلا بعد أن تشنّف أذنيه بسمفونيتها المعهودة ،ما جعلني أعتقد أنهما متفقان على هذه الطقوس كل مرة ،رجعت بها ، فأوقفتني أمام البنك أين أودعت دراهمها بسرعة ، و رجعت كالشبح ، لم أنتبه لركوبها إلا بعد صوت غلق الباب ، دعتني إلى تناول الشاي ،دخلت منزلها ، فإذا هو غرف كبيرة مملوءة دقيقا ، كأني في جمعية خيرية:
ـ سيدتي ، لم كل هذا الدقيق ؟
ـ أخشى الجوع ، فإنني أشتري كل يوم كيسا منه ،حتى إذا انقطع لأمر من الطوارئ لم أحتج إلى المخاطرة للخروج من المنزل ، لا أهل لي و لا ولد ..لم تجرّب الجوع يا بني ..لم تجربوّه كلكم ، كما لم تجربوا الخوف..
ذرفت عيناها ، فتعجبت من قدرتها على البكاء ، و احتفاظها بزاد من الدموع حتى هذا السن، ثم أخبرتني أنها تدّخر الأكياس منتهية الصلاحية في القبو ، توسلت إليها:
ـ اسمحي لي من فضلك أن أنضم إلى أكياس القبو..
ـ لك ذلك ، قبلت أن أؤجر لك غرفة ، بشرط أن لا تلغي الاتفاق بسبب الفئران ، اكتب ذلك في العقد..
نفذتُ شرطها ، و من ذلك القبو، و بجانب أكياس القمح منتهية الصلاحية بعثت لكم هذه القصة..


نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 18 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-06-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أسئـــلة الحداثة
الدكتور : عبد الله حمادي
أسئـــلة الحداثة


حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج
بقلم : حمزة بلحاج صالح
حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج


((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))
السيدة : زاهية شلواي
((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))


رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ
الشاعر : احمد الشيخاوي
رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ


ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟
بقلم : أمال مراكب
ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟


الخصاء
بقلم : سمير عباس
الخصاء


الحرّيّة ..مقال رأى
موضوع : ‏ابراهيم امين مؤمن
الحرّيّة ..مقال رأى


القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ
بقلم : شاكر فريد حسن
القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ


مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة
بقلم : علجية عيش
مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة


لمقرّ سكني محطّتان.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                         لمقرّ سكني محطّتان.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com