أصوات الشمال
الخميس 11 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.    أرسل مشاركتك
الفن أوسع
بقلم : بشير خلف
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 636 مرة ]
صاحب المقال

سائق سيارة النقل الحضري، ما أن جلست على الكرسي بجانبه حتى سألني عن الوجهة، فحددتها له، وهي دار الثقافة. عقّـب بسخرية:
ـــ دار العهر والرقص، والفنّ الهابط ؟

الفنّ أوسع..
بقلم: بشير خلف
سائق سيارة النقل الحضري، ما أن جلست على الكرسي بجانبه حتى سألني عن الوجهة، فحددتها له، وهي دار الثقافة. عقّـب بسخرية:
ـــ دار العهر والرقص، والفنّ الهابط ؟
لم أعقّب، لأن السائق، وأمثاله، وأغلب المواطنين يُقرّون بهذه النظرة للفن والفنانين، والسبب في رأيي يعود لفناني أيامنا، وما يقدمونه للمجتمع من فن مُخلٍّ بالقيم، كما إلى الجهل بالفهم الصحيح للفن، ورسالة الفنان في المجتمع.
بعيدا عن هذه النظرة الدونية لتكنْ رؤيتنا أوسع لمفهوم الفن، ومكانة الفنان الأصيل.
إن الفن في أي مجتمع إنساني ما هو إلا إفرازٌ اجتماعي لرغبات ومتطلبات الإنسان .. أي أنه مُحصِّلةٌ لمكونات، وتركيبات اجتماعية تُـلقى بتأثيراتها على كل ما يقع داخل إطارها ، وهذا بدوره لا يتناقض مع كوْن الفن موهبة خاصة، أو تعبيرا فرديا، ولها خاصية التفكير الفردي .
لقد نشأ الفن مع الإنسان منذ أن بدأت الحياة الإنسانية ، فمولد الفن ارتبط بمولد الإنسان نفسه في صُوره البدائية . كان الفن البدائي مرتبطا في كلّ أحواله ، وصُوره بغايات نفعية تهمّ الإنسان ، ويبدو هذا واضحا في صُنْع الإنسان البدائي لأدوات الصيد ، والزراعة ، وأواني الطعام ، والتماثيل ، وإن كان الفنان حينها لم يكن على وعْيٍ بالقيم الجمالية التي اكتسبها من خلال الممارسة الطويلة لمّا كان يصنع تلكم الأدوات ، فقد كان ما يهمّه ، ويحرص عليه في عمله ، أو فيما يُنتجه أن يصنع آلة حادّة قاطعة ، أو وعاء ، أو صُورة لحيوان ، أو تمثالا ؛ ومهما كانت هذه النتاجات ، أو الصناعات ، أو الأعمال ، فإن ذاك الإنسان البدائي قد اكتسب طوال المراحل البدائية المختلفة خبرةً حرفيةً التصقت بها عن وعْيٍ ، أو غير وعْيٍ مجموعة من التقاليد الفنّية ، واكتسب خلالها الكثير من المهارات ، والدّربة أهّلته لأن ينتقل من العصور البدائية إلى عصْر الحضارة
وقد أحيا الإسلام ألواناً من الفنون ، ازدهرت في حضارته ، وتميزت بها عن الحضارات الأخرى مثل فن الخط، والزخرفة، والنقوش : في المساجد، والمصاحف ، والمنازل ، والسيوف ، والأواني النحاسية ، والخشبية ، والخزفية وغيرها .
الفن مجالاته واسعة، وتمسّ حياتنا في العمق، النجار فنان، وهو يبدع في إنجاز أنواع الأثاث، الصبّاغ يبدع في خلْط الألوان وتشكيلها وإبرازها، والتفنن فيها على الجدران، الحدّاد في عصرنا هذا أصبح فنانا مبدعا بامتياز في تشكيله أنواع الأبواب، والنوافذ، والأسرّة؛ بل نجارة الألمنيوم زادت حياتنا جمالا في تشكيل ديكورات المنازل، والمحلات التجارية، والمرافق، والمؤسسات الخدماتية، التسوّق، وتنوّع البضائع فرضا على التاجر أن يكون فنانا في عرْض بضائعه، ومثله بائع الملابس، وبائع الخضر والفواكه...ولو نتكلم عن فنّ العمارة والإبداع في تخطيطها، وتصميمها، وإنجازها لاحتجنا إلى مجلّدات.
إن علاقة الفن بالتقنية في أيامنا هذه علاقة قويّة، حيث صار يستخدم الفنان تقنيات مختلفة لخلْق نتاجه الفنّي الجمالي، كيفما كان الفن من سينما، موسيقى، خط وتصميم، عمران ، حفْر وطباعة ، إعلام .....
إن الفن هو تعبيرٌ ، وانعكاسٌ للعالم الواقعي المحيط بالإنسان ..فالإنسان مخلوق متحرّكٌ ومبدعٌ ..مخلوقٌ يسعى بدون كللٍ إلى التحضّر ، فقد كان منذ بداية حياته الأولى على الأرض يعبّر في فنونه عن طموحاته ، ورغباته من خلال صراعه اليومي مع الطبيعة ، ومع الكائنات الحيّة على الأرض ..والفن بقدْر ما هو تعبيرٌ عن ذاك ، وانعكاسٌ له ، فإنه تعبيرٌ أيضا عن المستوى الروحي ، والمحتوى الفكري للإنسان .
فالفن نشاطٌ إنسانيٌّ ضروريٌّ تفرضه ضروراتٌ غريزية في النفس البشرية ، ووسيلةٌ أساسية للتعبير ، والتواصل بين بني الإنسان ، بل هو لغةٌ عالمية مفهومةٌ بين كل الحضارات ، ولا يحتاج إلى لغة موحّدة للتفاهم كالفنون التشكيلية ، والفنون السمعية كالموسيقى ، والفنون المرئية كالسينما والمسرح .
إن الفنّ باعتباره أداة تعبيرٍ فرديٍّ واتّصالٍ وتواصلٍ، فإنه يتجاوز هذه الفردية التي تعبّر عن صاحبها ليصبح تعبيرا عن حالة، أو حالات عامّة، أو ثقافة جماعة ، أو أمة في زمان معيّن ، أو في مكان معيّن ..ثمّ إن حاجة الإنسان للفن ضرورة حياتيةٌ بحكم تكوينه الطبيعي ..يحتاج للفن كمبدعٍ ومتلقٍّ .

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 15 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-06-10



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي





ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com