أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
على هامش اليوم الوطني للفنان
بقلم : بشير خلف
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 514 مرة ]
دار الثقافة بالوادي

قامت بلفتة إنسانية دار الثقافة محمد الأمين العمودي كعادتها دائمًا، وبحرصٍ شديد من مديرها جمال الدين عبادي، فكرّمت بالمناسبة قامتيْن فنيتيْن قدّمتا للولاية وللوطن الكثير من الفن الأصيل النظيف، هما : الموسيقار الكبير، والملحّن القدير إبراهيم بليمة ( ومنْ لا يعرف هذا العلم المتألق)، والشاب الفنان القدير عبد الحميد شواكري.

على هامش..
اليوم الوطني للفنان
بقلم: بشير خلف
دأبت بلادنا على الاحتفاء باليوم الوطني للفنان، تزامنا مع ذكرى اغتيال الشهيد علي معاشي يوم 08 اجوان 1958م.
الجديد في هذه السنة أن المناسبة كُرّم فيها العديدُ من الكُتّاب والفنانين، وهذه لفتة كريمة تــــنمُّ عن الاعتراف بما قدّم هؤلاء للوطن أثناء الثورة وبعدها، كما هي وفاء.
إنما لو كانت قبل الآن لَــمَّا كان هؤلاء على قيْد الحياة، أمّا أن يقدم هذا الوسام أو ذاك لمنْ تحلّلت حتى عظامه، وفي حياته لاقى الإعراض والإهمال.
وسامٌ، أو حتى إنْ كان مُرفقًا بغلاف ماليٍّ، فإن ورثة المُتوفّى يروْن فيه مصروفا مُدعٍّمًا لهم في هذا الشهر الفضيل ليس إلّا، ماذا ينفع المرحوم الطاهر وطّار وسامٌ بعد رحيله، وهو في حياته كان يتسوّل لجمعية الجاحظية الثقافية، والمجيب قليل ؟
ماذا ينفع الوسام لعشرات الفنانين والمسرحيين والسينمائيين الذين ذاقوا حنظل الفقر والحاجة، ومقاومة الأمراض، ورحلوا نسيا منسيا ؟
التكريم يا ناس ليس بدرْعٍ، ولا وسامٍ بعد الممات؛ ولكن بما هو أهم بما يحفظ الكرامة، ويحسّن المستوى المعيشي للمكرّم خلال الحياة، وفي أوْج العطاء.
العكس ما عايشناه هذه السنة بولاية الوادي إذْ قامت بلفتة إنسانية دار الثقافة محمد الأمين العمودي كعادتها دائمًا، وبحرصٍ شديد من مديرها جمال الدين عبادي، فكرّمت بالمناسبة قامتيْن فنيتيْن قدّمتا للولاية وللوطن الكثير من الفن الأصيل النظيف، هما : الموسيقار الكبير، والملحّن القدير إبراهيم بليمة ( ومنْ لا يعرف هذا العلم المتألق)، والشاب الفنان القدير عبد الحميد شواكري.
تكريم بمستوى عالٍ، بحضور الأهل والأصدقاء، والفنانين، والكُتّاب والمثقفين، وليس بوسام، أو درْع؛ إنما بهدايا مادية قيّمة.. هذا هو التكريم خلال الحياة، وفي قمّة العطاء اعترافا، ووفاء، وتحفيزا على المزيد من الإبداع.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 14 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-06-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com