أصوات الشمال
الأربعاء 5 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب     أرسل مشاركتك
المقامة الأعرابيّــــــــــــــــــة.
بقلم : البشير بوكثير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 724 مرة ]


البشير بوكثير
إلى كلّ الأعراب الأشرار، أهدي هذه المقامة وصمة عار وشنار ، تطاردهم ليل نهار .


حدّثنا مجنون الدّشرة قال:
زرتُ ممالك البهتان ، وإمارات العُربان العريان، فوقفتُ مشدوها حيران، ممّا رأيتُ و سمعتُ من أنباء لاتسرّ حتى الشّيطان . إماراتُ النّفط والغاز ، حوّلها الأعرابُ مواخيرَ عهرٍ وهمبورغر وجاز، واسطبلات لتحريك الأرداف وكلّ بطنٍ هزّاز. وممالك حرّمها الإمام مالك، صيّرها العضاريط الرعاديدُ سجونا ومهالك، لكلّ حرٍّ شريفٍ داستهُ بِغالُهم تحت السّنابك. شرَفُهم الدّولار والسّبائك، ورسالتُهم في الحياة مضاجعةُ الحِسان على الطنافس وفوق الأرائك .
شيوخٌ عُرفوا بالجمود والجحود، فهم عتاةٌ عُصاةٌ قُساةٌ مثل الجلمود، سقط ماء الحياء ومروءةُ نشامى الجدود،من الوجوه والخدود، وضيّعوا معهما مكارم الجُود ، إلاّ مع اليهود. لبسوا عباءة الزّهد-ظاهرا- وشماغ القعود ، وكفروا بأنعم الله -باطنا- مثل عادٍ وثمود،وأخذتهم العزّة بالإثم فظنّوا قصف الرّعود تتْرى معسول وُعود، وحسبوا نحسَ شررهم سُعود، فركنوا إلى الدّنيا وجعلوها دار خلود، ولكن هيهات فقد لاح لهم من غيّهم عمود، وغلى المرجلُ والسّفود ،فبئس الرّفد المرفود.
هم الأعراب... يسيلُ للواحد منهم لُعاب ، للكواعب الأتراب ، يبيعون من أجل مفاعلهم "المنوي" ناطحات السحاب، بل يبيعون الأرض والعرض والتّراب، وينبطحون جهارا نهارا للأغراب ، بينما يسومون الرّعيّة سوء العذاب، ولايهمّهم بعدها خراب البصرة أو هتك كلّ حجاب .
يمّمتُ شطرَ الحجاز ، مهد الرّسالة والإعجاز ، فلم تقع عيني إلاّ على أعجاز ، ولُكنةٍ في اللّسان أعيتْ "الكسائيّ" و"الأخفش" و" البزّاز". هنالك أبصرتُ رهطا تنكّروا لإخوةٍ لهم بالأهواز ، منعوا عنهم الرّفد وزكاة الرّكاز، فكانوا شرّ قومٍ حقيقةً لا مجاز. أمّا عن القواعد، (العسكرية) فقد شرعها القواعد ( من النساء) ، وتركوا الشّواهد عليها مثل الجواهر والقلائد، يُعضّدون بها - زورا- البنيان، ويُوطّدون الأركان، في "العديد" و "السّيلية" و"الظهران"، حتّى يستقرّ الملك العضوض لسموّ السّلطان .
بعدها عرّجتُ على قَطر ، مَن عقّها- في عُرفهم- فقد كفر، بل هو الكذّاب الأشِر ، تملّكها نفر مثل الغجر ، رفعوا للبعير العقال ، فجعلوه لرؤوسهم عقال ، فتمكّن منهم الجنون والخَبال . وياويحهم جعلوا من "الخنزيرة" منبرا عبدا لسفك الدّماء الغزيرة، وكفروا بحسن الجوار والجيرة، ونشروا كلّ جريرة .
وإنْ جُبتَ الأمصار ، وساقتك الأقدار، فضع عصا التّرحال في الحال ، في مرابع "دُبَيّ" عاصمة الشَّعْر -لا الشِّعر - والقمار، لقد شُغلوا بالغيد الغواني، وكرّموا بائعات الهوى وكلّ زاني، وأهانوا كلّ شريف جٌرهميّ قحطاني ، يلمع مثل مهنّد يماني .
لقد سكنوا القصور ، وتطاولوا في البناء والدّور، وقنّنوا في "بُرجهم" المشهور ، للعهر والفجور ، ورقصوا في حبور، ونسوا بأنّ الدّنيا تدور . فكم من غنيّ مسرف قبلهم بنى وشاد، وار تقى وساد، ثمّ هوى وماد، وانحرف وحاد ! فهم أتباع ثمود وعاد ، إرم ذات العماد، ممّن طغوا في البلاد، وأكثروا فيها الفساد ...إنّ ربّك لهم بالمرصاد.
هم الأعراب البهائم ، هم مَن رقصوا على الجماجم ، ورهنوا النّفط والمناجم، وحالفوا الصّهاينة والأعاجم، كي يدخلوا التاريخ والمعاجم، وتُخصّص لهم سِيَرُ وتراجم.
هؤلاء يا ولدي من دكّوا العروش، لتبقى لهم وحدهم الممالك والعروش ، وزيّنوا للدّهماء النّقوش- حريّة -ديمقراطية- وبعض القروش- ، سوّقوها لهم في التوابيت والنعوش ، وما تحرّكتْ لهؤلاء الأجلاف رموش .
هم ياولدي من خرّبوا بغداد الرّشيد، ووأدوا كلّ فكر سديد، ولم يكن فيهم رجل رشيد.
هم من باعوا ليبيا الأمجاد ، للناتو والأوغاد ، وعاثوا في الشام فساد ، فقتلوا الطفل والشيخ والعالِم والزُّهّاد .
هم مَن قسّموا السّودان ، وقلبوا ظهر المجنّ للبنان ، وعينهم اليوم على الجزائر ووهران ، فهل بقي لهؤلاء أمان ؟
هم ياولدي من شوّهوا صورة الإسلام، ونشروا الفكر الهدّام، ونثروا الحِمام ونحروا حمامة السلام .
هم ياولدي من يوزّعون صكوك الغفران، ويُدخلون من شاؤوا جنّة الرّضوان، ولكلّ مخالفٍ لمذهبهم الجحيم والنيران .
وبعد أن زالت عن مجنون الدّشرة نوبات الصّرع والجنون، بسملَ وحوْقلَ من كلّ حديث ذي شجون وسجون ، وسأل الله تعالى أجرا غير ممنون .
4 أفريل 2013م

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 10 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-06-05



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
حيِّ القديم
شعر : محمد محمد علي جنيدي
حيِّ القديم


مسافرة
بقلم : فضيلة بهيليل
مسافرة


الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)


الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية
بقلم : الأستاذ الحاج. نورالدين بامون
الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية


فهل رحلت أمي ياترى.. ؟
بقلم : سعدي صبّاح
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟


رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض
بقلم : سوابعة أحمد
رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض


بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل
بقلم : احمد الشيخاوي
بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل


المسافرة
بقلم : وسيلة المولهي
المسافرة


شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.
بقلم : طهاري عبدالكريم
شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.


فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com