أصوات الشمال
الأحد 6 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!   * عُبــــــــــــور   * تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني   * البحر والعرب في التاريخ والأدب    * البركان قادم وانتظروه    أرسل مشاركتك
فطرة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 637 مرة ]
شاعر و قاص


لباس متهرئ و وجه بائس ، لا تحتاج إلى حصص طويلة في علم الفراسة لكي تتأكد من أنه صعلوك ، بل يخيّل إليك أن الفضيلة تنتحر على وجهه ،و لكن ما إن يتكلم حتى تستغفر الله ألف مرة ،لأنه يصدمك بكلام ثابت و روح هادئة

فراسة
لباس متهرئ و وجه بائس ، لا تحتاج إلى حصص طويلة في علم الفراسة لكي تتأكد من أنه صعلوك ، بل يخيّل إليك أن الفضيلة تنتحر على وجهه ،و لكن ما إن يتكلم حتى تستغفر الله ألف مرة ،لأنه يصدمك بكلام ثابت و روح هادئة تخالف خلافا كبيرا مظهره ،تبقى متحيرا في سر يسبح في بحة صوته و فحوى كلامه ، و يبقى هو مزهوا بهذه الميزة التي منحه الله إياها ، و كلما خرجت من سحر كلامه ترقبت أن تأتي الشرطة في أي لحظة لتضبطكما معا متلبسين بأي جريمة كان اقترفها أو هو مرشح لارتكابها ، فوجهه و هيئته شبهتان صارختان ، تجزم أنه لم يمر على مرحلة الطفولة ، لا شك أن ظله أجمل منه، و لكنك لا تدري متى بدأت مراسيم الطلاق بين هذا الظل و شكله رغم محاولاتهما الحثيثة في التعايش الودي. بعض ارتساماته سحنة سائق مخالف للقانون ، ينظر إليك بكل وقاحة منتظرا التلذذ برؤية التقزز على وجهك ، و هنا أستطيع أن أتوقف، لأن القصة بالنسبة إليّ انتهت، فقد شفيت قلبي ، و لكن القارئ لا ينتظر من كاتب متواضع مثل هذه الشطحات ، لأنه يراها سمجة ، لذلك سأحاول أن أكمل . هذا الكائن يأتي كل مساء إلى بناية قديمة ليس فيها ضريح ، و لكن سماها صاحبها زاوية صوفية ، و هكذا بدأ الناس يتعودون على تسميتها ،و يكررها غيرهم ليسلم فقط من الجدال ، حتى اكتسبت ذلك بالتقادم ،فماذا يفعل صاحبنا هنا ؟ يلتف حوله شبان على الفطرة من العصر إلى المغرب ، ينتظرون منه خلالها تفسير بعض الحكم الصوفية و فكّ مفارقاتها ، متحملين منه الدخان الذي يتعاطاه و بعض العبارات التي يمكن أن تعتبر نابية ،و لكنها ليست صريحة ، و قد تسألني: أين مكانك أيها القاص ؟ أنا أحد أؤلئك الشباب ، و قد أجمع كلهم على نكران كلامي هذا في حقه، كنت صامتا متأملا ، و كان دائما يكرّر لي مبتسما ببراءة لا أقرأ فيها إلا المكر:
ــ أكرهك ،لأنك في داخلك لست صافيا اتجاهي ..
أحس بتأنيب الضمير .. أحزن ، و أبكي داخلي ، لأن روحي تنافرت مع أرواح الصالحين ..
هل أنتم معه في أنني لست صافي الطوية إزاءه ؟ بعد ثلاثين سنة ـ أي هذا العام ـ اكتشف أنه تاجر أسلحة دوليّ .

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 4 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-05-30



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)


لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                          لعيادة


دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر
بقلم : عيسى دهنون
دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر


اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب


آخر ما قيل في طائرة الموت
شعر : بغداد سايح
آخر ما قيل في طائرة الموت


وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!


عُبــــــــــــور
شعر : رضا خامة
عُبــــــــــــور


تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني
بقلم : طهاري عبدالكريم
تاريخ و تراث شلالة العذاورة في ملتقي وطني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com