أصوات الشمال
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.   * البقاء للأصلع    * لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
د.ريم سليمان الخش: مازال قلبي طفلا يحب كالأطفال ويبكي مثلهم
بقلم : احمد الشيخاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1046 مرة ]


صوت مهجري ناضل ولم يزل،أعزلا إلاّ من سلاح نون النسوة ،مؤثرا الإقامة المخملية في صلب الخطاب الثوري،بلبوس قمة ومنتهى الإخلاص للمقفّى ،وفي بعض الأحايين التورّط بالقول الشعري في انتسابه إلى رحاب التّفعيلي الزاخر بتلاوينه وتنويعاته الإيقاعية الباعثة على الانتشاء بثيمة الوجدانيات كرزمة أحاسيس قزحية سامية ونقية تعادل الحياة بل وتفوقها بما هي ولادات بنكهة ورونق وإشراق خاص ، في مناخ التعاطي إبداعيا لتجليات عبثية التقتيل وبثّ الرعب والفرقة والطائفية والنفي. الشاعرة الدكتورة ريم الخش، شامية المنبت ،وجودية الرسالة ،نرحّب بها عبر أثير البوح المغري بأسرار قطوفه وتدلّي فاكهته المحرمة على من أساؤوا للقصيدة وللإنسانية وللأوطان. هذه السنديانة


صوت مهجري ناضل ولم يزل،أعزلا إلاّ من سلاح نون النسوة ،مؤثرا الإقامة المخملية في صلب الخطاب الثوري،بلبوس قمة ومنتهى الإخلاص للمقفّى ،وفي بعض الأحايين التورّط بالقول الشعري في انتسابه إلى رحاب التّفعيلي الزاخر بتلاوينه وتنويعاته الإيقاعية الباعثة على الانتشاء بثيمة الوجدانيات كرزمة أحاسيس قزحية سامية ونقية تعادل الحياة بل وتفوقها بما هي ولادات بنكهة ورونق وإشراق خاص ، في مناخ التعاطي إبداعيا لتجليات عبثية التقتيل وبثّ الرعب والفرقة والطائفية والنفي. الشاعرة الدكتورة ريم الخش، شامية المنبت ،وجودية الرسالة ،نرحّب بها عبر أثير البوح المغري بأسرار قطوفه وتدلّي فاكهته المحرمة على من أساؤوا للقصيدة وللإنسانية وللأوطان. هذه السنديانة الضاربة بجذور مواقفها المناهضة والغاضبة،في عمق تربة الانتصاف لقضايا جوهرية ما تنفكّ تجري عليها مقصاتّ التقليم والتقزيم،ويضرب عليها بختم الطابوهات الراعية لمصالح شلّة الحكم الفاسدة. قامة لا يبرح جرحها جغرافياه الأولى،يقيم حيث الأصل ،فيما تتقاذف طقوس الاغتراب ما عداه من هواجس الكدّ ومتطلبات الحياة. دأبت ريم على ترامي تجربتها المشتعلة برؤى استنطاق الهوية ،وتشبّعت بمنهج مغاير يقارب الكلاسيكيات من زوايا مواكبة ومسايرة سرعان ما تنشقّ وتعلن فصامها عن الجذر، على نحو تتم من خلاله بلورة مفاهيمية متجدّدة فاسحة لوظائف الخلخلة والمعالجات اللازمة لتنفّس الصعداء والخروج من مشهد الجنائزية بصياغات لا تنسخ الذات ،بقدر ما تحتويها وتؤهلها لمناطحة عالم بات يتجاوزنا أشواطا بسائر ما نرى ونسمع ونتحسّس. ينطلق منجزها في مجمله،من خلفية الثقافي المخلّق والمخصّب لغريمه السّياسي،والضدّ بالضدّ تماما،وهو رغوة ما تبهرنا به باسترسال،شاعرتنا، ضمن التماعات فيسبوكية تلثم الذوق وتنير بفيضها العرفاني الأذهان العطشى للحقيقة والكرامة والحرية والعدل والحب كما وُجد بلا مساحيق أو ماكياج،وتستدعي دونما ديباجة و تكلّف ،منظومة ما يحتفي بالنخوة والمروءة ومكامن الجمال.
بداية نود الاستعلام من شاعرتنا حول حياة ريم الأنثى والإنسانة؟
ــــ أعتبر الأنوثة شيئا فطريا فلم أهتم بتنميتها بل دربت نفسي على النظر بتجرد إلى ريم الإنسان ولطالما تمنيت في مواقف عديدة أن أكون حيادية الجنس لأستطيع أن أتجاوز الحدود التي وضعت على الأنثى في مجتمعاتنا العربية ... الإنسان هو الجوهر وهو غاية جميع الألواح وخليفة الله في أرضه..والإنسان هو انأ وآنت وجميع من استخدم العقل والنهى وشعر بالفؤاد.
كيف غزت القصيدة عوالم ريم الأولى؟
ــــ قصيدتي الأولى هي العلاقات الرياضياتية ...أشعر بشغف كبير وأنا أقرأ الرياضيات وأفك ألغاز المجاهيل ...تماما كشعور المتصوف أمام ألغاز الوجود وأسرار الماورائيات للرياضيات علاقة قوية مع الشعر الصوفي ...فالرياضيات تصوف بمعناه الواسع.
هجرة نصوص ريم إلى أدغال الطفولة البعيدة جدا، كيف تتم؟
ـــــ مازلت طفلة للآن ..وبريئة..وأستحي في حياتي العامة رغم جرأتي في أشعاري...مازال قلبي طفلا يحب كالأطفال ويبكي مثلهم.
أشرنا في ختام الفذلكة إلى قاعدة أو ميكانيزم تخليق الثقافي للسياسي والعكس بالعكس، كإحدى مرادفات الحقبة التي نعيشها بكل تناقضاتها ومفارقاتها وخريفيتها ،إلى أي حد قد يمثل هذا الطرح قناعة راسخة لديك،فأنت تبنين عليه شعريتك؟
ـــــ السياسة هي قذارة لابد منها ..لاطهارة في السياسة ..إنما مصالح وحروب وتكتلات مافيوية مرعبة ومن يدفع ثمن هذا كله الشعوب البسيطة الطيبة تدفعه في حياتها البائسة ومن دمها ..المثقفون الأنبياء كجيفارا الأنقياء الحاملون لهموم الشعب وآماله المدافعون عنه ...هم جدا قلة...وحياتهم قصيرة نسبيا.
تخصّصك الأكاديمي يقودنا إلى مسألة غاية في الحساسية والخطورة والخبث كذلك.. قصدية إقصاء وتهميش الأدمغة بما يجعلها مضطرة للهجرة والبحث عن آفاق للأحلام في الديار الأجنبية وبلاد اللجوء، وفي أسوأ الحالات خيار التصفية والاغتيالات.. تقييمك للظاهرة من جهة؟ ومن جهة ثانية، كيف تزاوجين بين شغف وتعشّق القصيدة وواجبك الأكاديمي الذي بات رسالة عالمية يستفيد منها العرب والعجم على حدّ سواء،وتبطّنا بثقافة راقية داعية إلى التحاب والسلام والتعايش ونبذ العنصرية والعنف بشتّى أشكاله..؟
ــــــ يا صديقي تتكلم عن مأساة قديمة _جديدة للأسف ...نعم هذا ما يحدث...أوطاننا تنزف عباقرتها ..ومفكريها ...وهم يدفعون ثمن اللاانتماء غاليا ...لابد من تغيير جذري بماهية المجتمعات وسياساتها حتى نستطيع الاستفادة من طاقاتنا المبدعة دون ضياع أو هدر.
حظ تجربة شاعرتنا من النقد؟
ـــــ الحمد لله...على كل حال من الأحوال...أترك الإجابة لكم صديقي الشاعر والناقد الفذ.
العفو صديقتي،هو حظ آخذ في انتعاشة مستقبلية،كون نصوصك قوية كفاية لتستجلب وتسترعي عناية الدارسين والنقاد وأهل الذوق الراقي.
سؤال فاتني طرحه عليك؟
ـــــ متى ستنتهي آلام الشعب السوري الطيب...متى سيعود المهجرون إلى ديارهم متى ستتوقف الدول الكبرى عن بيع الأسلحة ..متى سيتوقف شلال الدم ويحاسب الطغاة ...متى سنرى البلاد منتشية مزدهرة يسودها العدل والأمان؟
كلمة ختامية:
وافر شكري وامتناني لكم...ولو عدت خمس سنوات للوراء سأختار من جديد التضحية بكل شيء ...عملي بالجامعة بدمشق ...بيتي المريح...أملاكي...أهلي...وألحق ثورة الشعب الطيب الصابر حتى يحل العدل والسلام.
احمد الشيخاوي/المغرب

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 29 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-05-25



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



رحلة الى المشتهى
بقلم : حورية ايت ايزم
رحلة الى المشتهى


أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        أنا، دون غيري.


البقاء للأصلع
بقلم : طه بونيني
البقاء للأصلع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com