أصوات الشمال
الأحد 9 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى   * اليلة   * في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري    * سطوة العشق في اغتيال الورد   * ما يمكن لرواية أن تفعله بك   * اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني   * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * فلسطينيون: لا نريد شيئا سوى أن نحظى بفرصة العيش في سلام   * ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش   *  احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر    أرسل مشاركتك
الشاعرة (( صورايا إينال )) ودهشة القصيدة الفنية
بقلم : إبراهيم موسى النحَّاس
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 751 مرة ]
الشاعرة الجزائرية صورايا إينال

قراءة نقدية في تجربة الشاعرة الجزائرية " صورايا إينال"

الشاعرة (( صورايا إينال )) ودهشة القصيدة الفنية

كتب إبراهيم موسى النحَّاس:
تتجه الشاعرة الجزائرية ( صورايا إينال) إلى كتابة القصيدة العربية بسمات خاصة تنم عن صوت شعري متميز , حيث تحاول جاهدة تجاوز البنى التقليدية للقصيدة على مستوى اللغة والخيال معًا , إيمانًا منها بأن الشِعر والإبداع معًا يقومان على التجريب والتجديد ورفض خروج العمل الأدبي كنسخة كربونية تشبه تجارب سابقة عليه , وها هي تعلن عن هذا بقوة في هذا المقطع الشعري حين تقول:
((منذ صار مخدعي وارفا
و أنا أعد العدة لحضرة لغة
تختلف عن نثر الظلال
و ذر الرذاذ في عين المجاز..
و أنا أفترش حكمة الصقيع
تحيلنا على أدفأ الشرفات
فتهل قصيدة المظليين
حين يغفو القلق
و تصطك الروح بالروح.))
فهي تُعِد لغة وصفتها بأنها تختلف عن مجرد نثر الظلال, وتتخطى توظيف المجاز بمفهومه التقليدي الذي يقوم غالبًا على الصور الجزئية إلى آفاق أرحب , حيث الخيال القائم على الصورة الكلية وتوظيف البُعْد البصريّ في سرد يجمع بين التكثيف الدلاليّ وتوظيف الرمز الشعريّ مع الطابع القصصيّ , فالشعر عندها هو المنفتح الدلالة ويحمل بظلاله الرمزية كَمَّا كبيرًا من الدلالات :
((لا جدال على بيت الشعر
المفتوحة نوافذه و بابه الخلفي ،،
لا قطرة
تفيض بعدها كأس الخرافة
إلا في أذهان واهنة)) وفي قصيدة " إلى الشعر" تقول:
((ستأتي غيمة أخرى أكثر اتزانا
و توحِّد سماء المحبين بالحقول
المزروعة بلا عقد و بلا نشازات،
حكمة لم تقلها جدة أيّ أحد ؟
و لم تدرس في علوم الكون ،
هكذا فقط توضح الحدود
المؤدِّيَة إلى قداسة الحفر ،
لشرفات الشعر ،،))
وكأن الشاعرة في سعيها نحو التجديد بمثابة من يحفر في الصخر لكنَّه حفرٌ مُقدَّس حيث ينتهي بنا/ بها إلى الوصول للغاية الأسمى وهي شرفات الشِعر.تلك الشرفات التي تبلغ قوتها مداها حتى إنها هي التي يمكن أن تفتح الأندلس:
((الآن ، و أنا في حالة إصغاء
أميل لنوارس اللغة و هي
تعيد جرد الأرض و السماء ،
..!...!...!
و أبتكر فاصلا
لقصائد تفتح الأندلس ؟؟))
مثل هذا الإيمان بقيمة الشعر وقوته وأهميته مع السعي نحو التجديد المستمر قد يضيف للشاعر معاناة أخرى في الحياة إلى الحد الذي وصفت الشاعرَمن خلاله بأنَّه " قتيل القبيلة " حين قالت:
((لا غرابة
أن الشمال ممكلة العصافير
و الجنوب رواية طويلة المدى
لا حكمة أسوأ
من قول : القطار لا ينتظر أحدا ،
بينما تليه قطارات في الأفق..؟
لا رمق
لا سمعة
لا نبض
للقصيدة التي يرتجلها
قتيل القبيلة ))
كل هذا التعبير عن أهمية الشعر في الحياة ومعاناة الشاعر وسعيه نحو التجديد والتطوير المستمر لأدواته الفنية جاء في قصدة تحقق الدهشة الفنية القائمة على توظيف لغة مكثفة دلاليًا من خلال المقاطع القصيرة التي تذكِّرُنا بفن الأبيجرامات أو قصيدة " الهايكو" اليابانية في ومضات خاطفة ترتكز على المفارقة في نهاية النص , ولنقرأ هذا المقطع حين تقول:
(( الصور التي سأتركها
مليئة بالابتسامات ،،
لكن
يتشظَّى الوجع
في صور أخفيها)).
أو قولها :
((إذا نشب حريق
في أحد التوقعات !؟
ستشتعل قصائد الندم)).

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 24 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-05-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان


النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور
بقلم : علجية عيش
النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور


في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين
بقلم : إبراهيم مشارة
في  الثقافة الجزائرية في القرن العشرين


مثل الروح لا تُرى
بقلم : الدكتور/ محمد سعيد المخلافي
مثل الروح لا تُرى


اليلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
اليلة


في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري
بقلم : شاكر فريد حسن
في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري


سطوة العشق في اغتيال الورد
الدكتور : حمام محمد زهير
سطوة العشق في اغتيال الورد


ما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
ما يمكن لرواية أن تفعله بك


اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني
بقلم : عبد الله لالي
اتحاد كتاب بسكرة يوقّع: لقاء ثقافي مع النّاقد والدّبلوماسي إبراهيم رمّاني


الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..
بقلم : محمد جلول معروف
الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com