أصوات الشمال
الثلاثاء 7 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
ما خدعتني إلا دموعك...؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 796 مرة ]

كثيرا ما تأخذنا الطيبة إلى متاهات كنا نجتنبها’ واكثر ما نكون مغفلين حين ننخدع بدموع كاذبة ومع هذا فلا ندم ’ لعل يوما يقدم ونكون في نفس الوضع والحال..


ما خدعتني إلا دموعك...؟

ما كنتُ للطيش مصاحبا’ وما شربت أقداح الهوى ولا دنوت من مستنفع نزوة’ ولكن الحنان والشفقة جُبلت عليهما ’ وها أنا أسدد مقابل ذلك الثمن....؟؟؟؟؟؟
نظر في أمري صاحبي جليسي رفيقي وقال: حذرتك منها بدل المرة عشرات المرات ’ وأنها حية متلفعة بجلباب ’ لكنك لم تسمع مني’ وحديثي به لم تعبأ ’ وها أنت الآن وحيدا فريدا في جوف بيت مظلم وعلى نفسك تغلق الباب ’ سلام عليك صاحبي
لم أرد عليه ’ لم أجبه’ بل لم أنظر في وجهه حتى .. وتوارى صاحبي عن نظري
تراقصت ألوان الطيف في عز أيام الصيف أمام بصري ....سرحت بعيدا أمدد أحبال التفكير مدا’ ابني وأهدم’ أدبر وأقدم’ أعلل ثم أحجم’ ’ هل هذا الذي حدث حقيقة أم مجرد حلم , أهذا الذي الذي فعلته له اسم ورسم, .....؟؟؟؟
ما خدعتني إلا دموعك ؟’ مرة فثانية فثالثة فرابعة.....’ لم أكن ساعتها أعبأ بقولها الذي نسجت حروفه نسجا’ قول لا هو من الشعر ولا هو من النثر بلسان أتقن فنون البلاغة فنطقها سجعا : صدقة تُفرح بها الصبية هؤلاء... فتح الله عليك وسترك
أكفني مد اليد..؟’ أطعم أفواه الجياع يرضى الله عليك؟’ ألآ ترى دموعي جامدة في مآقي نتيجة الطوى ومغص الأمعاء
ذلك كان كلامها وفي لحظات استرجعته بعد أن جمعته ..بعد أن ألفته وحفظته. بعد..بعد
وكان قلبي يهتز خفقانا على غير المعتاد.. بكيت بمرارة الصمت على حالها وذريتها وببطإ احترقت من كلماتها ’ ورحت أدقق في حلقات مخرجات حديثها
أنا غريبة هنا لا من قريب’ أنا هاربة وأبنائي من حجيم النار والحديد ’ خوفي يزداد توهجا على ابنائي من الجند والجليد ’ أنا فارة حفاظا على سمعتي وكرامتي ’ أنا أنشد الأ من والأمان’ ما خطر على قلبي يوما أن أهون وتسكنني الأتراح ولا يحوم حولي من يسبب لي الجراح ’ وا أسفي على حالي’ أمسيت كشاة ترشقها عيون الذئاب من البشر وتخيفها أنياب الكلاب المسعورة بالمساء والصباح
آآآآآه يا زمن ’ ماذا فعلت بي وصبيتي ’ كاد عرضي أن يستباح
آآآآآه يا زمن وقد حولتني إلى آلة بشرية تمد يدها ولسانها وأذنيها ’ تُسمع من الكلمات الموحشات فيرد لسانها بالطيبات’ يدها تكاد تُشل من طيلة المد ’ جسدها كلّ من الجلوس على أرصفة الطرقات ’ ما أهون عليّ الضرب بالنبال والرماح ’ على أن أسمع قعقعة وجعجعة دون أمن وإرتياح’ أرى غيمة دون غيث ولا رحمة من خير أمة أخرجت للناس
سمعت هذا منها وغيره مما يغني عن الحج والصيام ’ ولجت بصدق وأمن ساحتها
وكلي جزم وظني أنني أساعدها لوجه الله ثم الأخوة ’ أوَ لم يتخلل حديثها ذكر الله ورسوله محمد- صلاة ربي وسلامه عليه-؟
يا أمة الله انزعي الذي به الشيطان نزغك فوالله وتالله ’ إنها وذريتها ما شد إنتباهي’ فحن كبدي ورق قلبي وبكى من أجلهما فؤادي .. دعي عنك الأوهام والله على ما في الصدور مطلع وبه علاّم .. في وجهي عبستْ وحمى وطيس غضبها
تقدمتْ تأخرتْ.. دنتْ ثم تولّت.. لطمتْ وجنتيها براحتيها ’ رفستْ الأرض رفسا بقدميها .. آهات وتأوهات.. شهيق قر وزفير أحر من جمر.. تسمرت مكانها ’ أنهارت سيولا دموع عينيها.. عن الكلام صامت وبحركة من يدها أشارت
تبع بصري وهو حسير كعبد مهين طاائع مسكين .... كُشف الغطاء فبان المستور
يا للهول أنت..؟؟؟؟’ هل أنت أنت؟؟؟؟؟؟ رباه لما بي هذا فعلتِ؟ ما خدعتني إلا دموعك...؟
الله المستعان

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 20 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-05-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com