أصوات الشمال
الاثنين 9 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * المتحف الجهوي للمجاهد الولاية الأولى التاريخية نافذة على التاريخ    * الاديب المصري صابر حجازي في لقاء حصري مع الاعلامي أبوبكر باجابر   * نم قرير العين يا عمي عمر   * د. جميل الدويهي في رائعته: "من اجل عينيك الحياة ابيعها"   * انفراج   * الصلاة ليست رهّاب (فوبيا) ولا تخيف احدا   * الزنزانة 69 قصة قصيرة جدا   * لعقل و الأنسنة و مفاهيم أخرى و مشكلة ضبط المفاهيم في نصوص الرفاعي ...   * شموخ…/ بقلم: تونس   *  محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء   * خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)   *  صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر   *  هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال   *  للباكية أيّام الأعياد.   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)   * الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي   * معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..   * الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ    * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله    أرسل مشاركتك
الانتخاب .. و غياب فعل المثاقفة
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 624 مرة ]

إذا ظل المرشحون يترشحون والمواطنون ينتخبون بنفس الآليات الثقافية القديمة الجديدة ، فلن ينفع أي قانون مهما كانت التحسينات التي تطرأ عليه بفعل قصدي لرسم آفاق جديدة أو بأهداف تبقى مجهولة لدى الرأي العام الذي لا يعترف إلا بالمنجز الذي يجسده المترشح...

إن فعل المثاقفة المرتبط باللحظة المتعلقة بالفهم و التنفيذ في مجتمعاتنا أحدث تشويشاً في قابلية التفاعل بين الأفراد وبين العقل الاسترجاعي للخيبات المتكررة و الاستباقي الذي يرسم صورة لا ترتقي لمستوى الطموحات ، ومادام فعل الممارسة الانتخابية لا يزال شكليا يتمثل في وضع ورقة بالصندوق دون وعي معرفي لهذه العملية تبقى اشكالية ثقافة الانتخاب غائبة بحسها الحقيقي و لا يتجاوز دورها وظيفة المستهلك للفعل دون تفاعل أو مثاقفة للفعل . الأمر الذي أدى إلى تكرار السلوك و في كل مرة يفرز نتائج بعيدة عن فعل التثاقف الذي لا يحضر في ذهن الناخب بالجزائر أو بالوطن العربي ككل .
و عليه يُقاس رقي العملية الانتخابية بنسبة ظهور الناخبين و تفاعلهم وبنوعية الفرد أو الهيئة التي تفرزها الانتخابات. ولا شك في أن بنود القانون الانتخابي تؤثر في هذين الأمرين معاً، لكن الأهم من القانون هو ثقافة الانتخابات التي يمكن أن تجعل هذه العملية ناجحة أو فاشلة . وبغير حساب الأرباح والخسائر الفعلية، تصبح الانتخابات إضافة تجميلية لا غير .
و من عناصر ثقافة الانتخابات، تحديد الأسس التي ينتخب المواطن في ظلها ممثليه. فإذا كان معظم الانتخاب يتم على أساس رابطة الدم والعروشية ، ونصرة الجار أو بيع الصوت؛ أو كانت حصيلته مخططة سلفاً، فإنه يصبح كله عبثا . و نحن نعرف أن مجتمعاتنا تعتمد هذه الطريقة بالتحديد في انتخاب البرلمانات، بحيث لا يعكس التصويت اهتماماً أصيلاً من المواطن بالبرلمان كله وبجدواه، بقدر ما هو ممارسة عرَضية وبلا روح. ، و الأمر هنا إذا تكرر مع تقدم الوعي لدى النخبة في المجتمع أو حتى العامة من الناس يصنع هوة سحيقة تبدأ في الظهور و الاتساع تدريجيا ، و هو ما يسميه البعض بالعزوف و البعض الآخر بالمقاطعة نظرا لغياب فعل التثاقف لدى المواطن و السلطة .
كذلك مشكلة وعي المرشح نفسه لأدواره و يتعلق الأمر بطلب المركز الاجتماعي والامتيازات، أكثر من كونها رغبة في الخدمة ، و بذلك يقدم المرشح نفسه بقومه لا بقامته، ويكون مؤهله وبرنامجه هما من يعرفان به فقط، وعدد الناس الذين يمكن أن ينتخبوه من دون أن يعرفوا له برنامجاً ولا خطّة، ويرتبط هذا المتغير بثقافة الشارع الانتخابية: هل يهتم الناسُ بطرح المرشح لبرنامجه عملياً قابلا للتحقيق لا ببيع الوهم للعقول التي أصبحت تدرك هذه المراوغة ، ويمكن أن تنعكس نتائجه على حياتهم اليومية هل يسندون أهمية حقيقية للبرلمان في التشريع والرقابة بما يختصر مستوى الغبن الذي يتعرض له المواطن؟ .. الأكيد غالباً لا يفعلون!
و بالتالي إذا استقر في الوعي العام أن البرلمان مجرد ختم مطاطي يصادق على كل ما تريده الحكومات -بالرضى أو بغيره- فقد الناس اهتمامهم بجدية العملية من الأساس، وحتى لو شاركوا، فبدافع أسباب للوعي لا علاقة لها بالفعل الثقافي للعملية الانتخابية ، ويتطلب تغيير ذلك أن تكون لدى صناع القرار نية صادقة للاستفادة من البرلمان في الدفع بالبلد إلى الأمام، بطريقة تخلو من التحايل وخداع الذات، وسيبدأ الأمر برفع اليد الثقيلة عن البرلمان وجعله يتنفس الحرية، لا تكريس صورته كهيئة تتسم بالدونية والتبعية وفقدان الوزن في مؤسسة صناعة القرار.
أما بالنسبة للأحزاب السياسية ذات الحضور المعتبر في المجتمع فإن العملية السياسية لديها عرجاء ،والتي تعمل على أسس لا علاقة لها بالبرامج العملية، وإنما تخاطب نوازع عند جمهور تغيب عن حياته اليومية مفهوم الفعل الانتخابي مثل الفرق بين الشعار وواقع تجسيده.
في ظل هذا المشهد كيف نتكلم عن الممارسة الانتخابية و هي غائبة في برامجنا التعليمية ؟ فلا يمكن توقع أن يكون المواطن الذي تعلم الخوف ولم يتزود بأدوات الخيار الواعي والحر أن ينتخب برلمانا جيدا، وبالتوازي ينبغي العمل على تخليص المجتمع من الانتهازية داخل الأحزاب أو في السلطة لصالح الإيمان بالعدالة وحكم القانون والعناية التي تبذلها الدولة لكل مواطنيها، ويتطلب ذلك تعديل الإرادة والآليات السياسية بهذا الاتجاه، بحيث يصبح حال الانتخابات والبرلمان من بين جملة الأشياء التي تعزز روح الانتماء إلى المجتمع بفعل الوعي الثقافي و الوعي المضاعف التثاقفي .
من هذا المنطلق تتحدد قيمة الانتخابات، أي انتخابات، بالقيمة المضافة التي تحققها الهيئة المنتخبة ويشعر بها الناس في معاشهم ويومياتهم وتقدمهم الفردي والجماعي. ويجب أن يعتمد المواطن وقبله صانع القرار هذه الفكرة ويتخذها ثقافة وسلوكاً. وإذا كان إصلاح قانون الانتخاب لتحسين مصداقية التمثيل خطوة تشف عن وعي بذلك، فإنها تبقى ناقصة بمسافة بعيدة إذا هي لم تقترن بتغيير ثقافة الانتخاب أولاً. أما إذا ظل المرشحون يترشحون والمواطنون ينتخبون بنفس الآليات الثقافية القديمة الجديدة ، فلن ينفع أي قانون مهما كانت التحسينات التي تطرأ عليه بفعل قصدي لرسم آفاق جديدة أو بأهداف تبقى مجهولة لدى الرأي العام الذي لا يعترف إلا بالمنجز الذي يجسده المترشح و فق برامج يعلن عنها سلفا و يتعرف عليها الناخب ، و لكن هذه الآلية غائبة في ظل الانتكاسات المتكررة و الخيبات المتلاحقة .

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 4 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-30



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
شموخ…/ بقلم: تونس
بقلم : نجوى السالمي
شموخ…/ بقلم:  تونس


محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
 محمد الصالح يحياوي رمز للوفاء


خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)
الشاعر : حسين عبروس
خلوة ثالثه.....(أسرار ومسامرة)


صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر
الدكتور : رضا عامر
 صدور الكتاب الثاني للدكتور رضا عامر


هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
 هجومات20أوت1955م بالشمال القسنطيني  ذكرى وعبرة وقيم تتجدد عبر الأجيال


للباكية أيّام الأعياد.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                                 للباكية أيّام الأعياد.


وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)
بقلم : الأستاذة أسماء بن عيسى
وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)


الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي
بقلم : علجية عيش
الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي


معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..
بقلم : محمد مصطفى حابس: مرج روتلي/ سويسرا
معنى العظمة الحقيقية لقادة لأمم و الشعوب..


الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ
حاوره : نورالدين برقادي
الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com