أصوات الشمال
الخميس 10 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * فرعون وقصة ميلاده الالهي   * .ا لـــــــذي أسـعد القـلب..   * الشاعرتان اللبنانية نور جعفر حيدر والعراقية مسار الياسري تفوزان بجائزة سعيد فياض للإبداع الشعري للعام 2018*   *  كلمة عزاء لتيارات التنوير العربي المزيف و سرابها و حلمها في إبعاد القيم عن معيوشنا    * الأستاذ الدكتور موسى لقبال ... أستاذ الأساتذة و شيخ مؤرخي الجزائر في التاريخ الإسلامي   * ما الأدب؟ سؤال سريع ومختصر وخطير..   * أحاديث سامي وسمير 2: رائحة التفّاح   * ندوة وطنية حول فكر و نضال العقيد محمد الصالح يحياوي   * بين كفّين.!   * أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح    *  صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي   * المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟   * التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور   * أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!   * "العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة   * خيالات ذابلة   * الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب   * مجروحة القلب انا اليوم   * ثلاثية حصن الحصين ودليل الخيرات وآية الكرسي    أرسل مشاركتك
السياحة و الإتصال: وفاق أم انفصال؟
الدكتور : إبراهيم الخليل بن عزة: أستاذ و كاتب
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1180 مرة ]
إبراهيم الخليل بن عزة: أستاذ جامعي و كاتب صحفي

منذ الإنخفاض المحسوس في سعر البترول في السوق النفطية الدولية جراء عدة عوامل (إقتصادية، سياسية، جيواستراتيجية، ثقافية، إيديولوجية) و ما صحبه من أزمات إقتصادية و مالية مست العديد من الدول -خاصة تلك التي تعتمد في دخلها القومي على ريع الذهب الأسود على غرار الجزائر-، كثر الحديث عن موارد بديلة للمحروقات، من شأنها تقديم يد العون للإقتصاد الريعي المثقل بالمشاكل و التي يمتد أذاها لقطاعات و مجالات أخرى تتسبب بعد ذلك و لا شك في مشاكل كبيرة لتلك الدول يصعب القضاء عليها أو تحصيلها في قبضة اليد. و لعل من أهم الموارد التي صارت صناعة إقتصادية تدر الملايير على صانعيها من أفراد و مؤسسات و دول ما يطلق عليها بالصناعة السياحية. و التي صارت موردا اقتصاديا هاما للكثير من الدول التي تحترم نفسها، فصارت بفضلها في ريادة الدول الإقتصادية في عالم اليوم.

ولكن ينبغي التأكيد على أن صناعة السياحة ليس بالأمر الهين، بل يتطلب تخطيطا دقيقا و بعيد المدى وفق استراتيجيات منظمة و ممنهجه، و من أهم الإستراتيجيات التي يجب أن يولى لها مكانة هامة و حذر كبير في الآن ذاتة "الإستراتيجية الإتصالية السياحية" أو ما يسمى بالإتصال السياحي، و لا غرابة إذا وجدنا أن أغلب الدول التي نجحت في مجال السياحة قد ركزت على الجانب الإتصالي و أسست سياسات إتصالية و استراتيجيات إعلامية و إشهارية عالية المستوى سعت من خلالها لترويج منتوجها السياحي و إبراز مواطن الجذب في المقصد السياحي ابتغاء جلب أكبر قدر ممكن من السائحية ليس لسواد عيون القادمين من مختلف المناطق، و إنما جلبا للعملة الصعبة و تقوية للإقتصاد الوطني. فما المقصود بالإستراتيجية الإتصالية السياحية أو الإتصال السياحي؟
الإتصال السياحي: محاولة لتحديد المفهوم
يحتل الاتصال السياحي أهمية قصوى في إطار الجهود التي تبذل من أجل النهوض بالقطاع السياحي في أي بلد خاصة في الدول التي تشهد تدني في مستوى صناعة السياحة بسبب العوامل و المعوقات المختلفة و كذلك الأحداث و التطورات السلبية المتلاحقة و تدني كفاءة المنتج السياحي من جانب المرافق و المنشآت و الخدمات و المناخ السياحي الملائم لذلك تتزايد الحاجة سواء على مستوى الممارسة و النشاط المهني و الوظيفي و كذلك على المستوى العلمي و الأكاديمي و كذلك التربوي و الثقافي و الاجتماعي، و ذلك لتخريج طاقات و كوادر تتكفل بكل ما يتعلق به و مختلف ممارساته و أنشطته و تهيئة بيئة سياحية مناسبة لتطوير صناعة السياحة.
الاتصال السياحي هو ذلك النشاط الذي يعني نقل و تداول المعومات المتعلقة بالجوانب المختلفة لصناعة السياحة، فهو إذن نشاط اتصالي و إعلامي (دعائي)، تقوم به وسائل الإعلام و الاتصال المختلفة و الجهات الرسمية و المؤسسات و المنشآت السياحية و منظمات المجتمع المدني أكان ذلك من قريب أو من بعيد، و الهدف من ذلك توفير المعلومات اللازمة كما و نوعا للمهتمين بالسياحة و نشر الثقافية السياحية السليمة في أوساط المجتمع و التعريف بالإمكانيات و المؤهلات المختلفة للمنتج السياحي و مواطن الجذب (داخليا) و (خارجيا) بهدف جذب السياح لتقبل الخدمات و المنتجات السياحية المختلفة و تنمية السياحة بصفة عامة.
و قد برزت أهمية الاتصال السياحي أكثر مع تطور التكنولوجيات و وسائل الاتصال و ظهور ما يسمى بمجتمع المعلومات ما ساعد و ساهم في تطوير آليات التسويق السياحي و هو ما تفطنت له المؤسسات و التنظيمات النشطة في مجال السياحة أو ذات الصلة بها.
و من الملاحظ في وقتنا الراهن هو كثرة المؤسسات الإعلامية المختلفة من صحف و مجلات وإذاعات وتلفزيونات متخصصة في السياحة وأغلبها تقوم بمقابلات مطولة مع سياح زاروا منطقة معينة أو تبث أفلاما مصورة ومقاطع فيديو محترفة وهاوية عن مناطق جذب سياحي تود الترويج لها وكذلك تلعب السينما والدراما هذا الدور بإتقان وامتياز، ففي السنوات الأخيرة حققت دولة تركيا أكبر إيراداتها السياحية منذ اعتمادها هذه الصناعة كرافد قومي هام، وأغلب سواح هذا البلد هم من الوطن العربي، وقد أثبتت الدراسات والآراء والأبحاث أن الدراما التركية التي أخذت حيزا هاما في ساحة الأعمال الإبداعية السمعي بصرية المعروضة في التلفزيونات العربية ساهمت وامتياز في ترويج دولة تركيا كمقصد سياحي هام للسياح القادمين من الدول العربية المختلفة، هذا فضلا عن مجهودات عدة قام المسؤولين عن هذا القطاع في تركيا.
إن التطور الذي تشهده الدول المتقدمة في مجال الاتصال وتكنولوجياته الجديدة جعلها تنتبه إلى ضرورة تبني سياسات اتصالية في مجال السياحة وذلك لاستغلال صناعة السياحة بمختلف الطرق والأساليب والوسائل الممكنة ومنافسة بقية الصناعات والقطاعات، فلا يمكن القول بوجود سياسات سياحية رشيدة دون وجود سياسات اتصالية فعالة تضمن نجاحها لذا فمن البديهي أن يكون لوسائل الإعلام وتقنيات الاتصال ووسائطه المتطورة دوراً استراتيجيا وفعالاً في تطوير قطاع السياحة.


أسس الإستراتيجية الإتصالية السياحية: مجموعة نشاطات هامة و هادفة
يقوم الاتصال السياحي على عدة نشاطات وتخصصات وبعدة وسائل تشترك جميعها في أهداف الاتصال السياحي، ويمكن أن نلخص أهم نشاطات الاتصال السياحي فيما يلي:
الإعلام السياحي: و ذلك بتسخير مختلف وسائل الإعلام أكانت جماهيرية (الإذاعة، التلفزيون، الصحافة المكتوبة، السينما، الدراما...)' أو وسائل الإعلام الجديد (المواقع الإلكترونية، شبكات التواصل الإجتماعي، المدونات، البوابات، مواقع الإشهار عبر النت، الجرائد و المجلات الإلكترونية...) بهدف الترويج لمنتوج سياحي معين أو وجهة سياحية ما .
الإشهار السياحي: على الفاعلين السياحيين العمل على الإشهار بمختلف أنواعه، أساليبهن تقنياته، ووسائله... فهو من أحسن الميكانيزمات الإتصالية التجارية التي من شأنها بعث التنافسية بين مختلف المؤسسات التي تشتغل في مجال السياحة ( وكالات السياحة و الأسفار، الفنادق، المنتجعات السياحية، المركبات السياحية، المزارات...) و كذلك المتعلقة بها ولو من بعيد (المطاعم، مؤسسات النقل، مؤسسات الإتصالات، المطارات...).
العلاقات العامة السياحية: و تتعل بالمؤسسات المشتغلة في مجال السياحة أو ذات الصلة القريبة منها، فهي فلسفة إجتماعية لإدارة المؤسسات بمختلف أنواعها و نشاطاتها بما في ذلك السياحة، و الهدف منها المحافظة على محيط إيجابي للعمل (داخليا) و بناء صورة جيدة و سمعة طيبة عن المؤسسات لدى الجماهير الخارجية أكانت حالية أو مستهدفة أو مرتقبة.
السياحة الالكترونية: أي محاولة الإستغلال الأمثل لمختلف ما توصلت إلية التكنولوجيا في مجال الإعلام و الإتصال و استخدام ذلك في مجال السياحة .
في أهمية الاتصال السياحي و ضرورته:
يستمد الاتصال السياحي أهميته من كونه نشاط مهني اتصالي ومعلوماتي يعكس القيمة الحقيقية للسياحة في المجتمع، لهذا يمكن أن نستعرض أهمية الاتصال كالآتي:
الأهمية المهنية:
يستند الاتصال السياحي إلى رؤى واضحة وأطر منظمة وممنهجة ووسائل فاعلة وخبرات مهنية مؤهلة وعارفة ومتخصصة، ويمكن للاتصال السياحي القيام بدور بارز في تداول المعلومات التي تعكس صورة السياحة وخصائص المنتج السياحي، ويمثل الاتصال السياحي استنادا إلى تلك الإمكانيات محفزاً قويا للجمهور في الداخل والخارج للإقبال على المنتجات والخدمات السياحية التي توفرها مختلف المؤسسات والمنظمات ذات الصلة بقطاع السياحة وبطرق واستراتيجيات فعالة اتصاليا وإعلاميا وتعتمد على وسائل الإعلام المختلفة بما في ذلك التقنيات الجديدة وكذلك أساليب الاتصال المؤسساتي المختلفة ما يعزز من القدرة على المنافسة بين منتجي السياحة ويحسن ذلك من مستواها ما يساهم في تنمية السياحة وترقية صناعتها.
الأهميةالاقتصادية: للاتصال السياحي قدرة هائلة على تحفيز الجمهور الداخلي والخارجي على تقبل الخدمات السياحية المختلفة، وذلك من خلال لفت الأنظار إلى المقاصد السياحية وأماكن الجذب السياحي ومختلف المؤهلات السياحية ما يساعد على إقبال كثيف للسياح وبذلك تجني المؤسسات السياحية إيرادات ضخمة، كذلك يعتبر الاتصال السياحي أحد الوسائل الاتصالية الفعالة في التعريف بفرص الاستثمار المتاحة في قطاع السياحة وبعث روح التضامن بين المستثمرين والعاملين في صناعة السياحة ما يعود بالفائدة على الدولة والاقتصاد الوطني، كما يساهم في القضاء أو التخفيف من نسبة البطالة.
الأهمية الثقافية والاجتماعية:
يلعب الاتصال السياحي دوراً هاماً في تعزيز الوعي بأهمية السياحة ونشر الثقافة السياحية وغرس القناعات الايجابية اتجاهها في أوساط المجتمع، كما يساهم في التعريف بالثقافات الإنسانية المختلفة ويعزز من قدرة المجتمع على استيعاب التأثيرات السلبية لتلك الثقافات التي تحملها حركة السياحة الدولية. كما يساهم الاتصال السياحي في الحد من تأثير الشائعات حول كل ما يتصل بالسياحة وذلك من خلال تداول المعلومات الصحيحة، ويساهم أيضا في القضاء على الذهنيات وأنماط التفكير السلبية التي لا تخدم السياحة بتاتاً كالتعصب العرقي والعنصرية ورفض الآخر وإقصاء الغير والتقوقع على الذات ويحث على الاعتراف بالآخر والاحترام المتبادل والتسامح والحوار الثقافي والحضاري وتبادل الثقافات والاحتكاك بأنماط عيش الغير.

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 3 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-29



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
بين كفّين.!
بقلم : وليد جاسم الزبيدي
بين كفّين.!


أدباء منسيون من بلادي / الشاعر زامل سعيد فتاح
بقلم : علاء الأديب
أدباء منسيون من بلادي /  الشاعر زامل سعيد فتاح


صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي
حاورها : الاديب المصري صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة والناشطة اليمنية مليحة الأسعدي


المفارقة في الرواية الجزائرية دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي
موضوع : الأديبة نجاة مزهود
المفارقة في الرواية الجزائرية  دراسة تطبيقية للباحث الدكتور شريف عبيدي


لماذا يضحك "هذان"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                          لماذا يضحك


التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس في أعمال أنيش كابور
بقلم : نورالدين بنعمر
التشكّل المرآوي و تمثلات الانعكاس  في أعمال أنيش كابور


أحاديث سامي وسمير (1): ضمير "الكلونديستان" مرتاح!
بقلم : الكاتب طه بونيني
أحاديث سامي وسمير (1): ضمير


"العَيْشُ معًا في سَلاَمٍ"..الطّرِيقُ نحو "المُوَاطَنَة" الحَقِيقِيَّة
بقلم : علجية عيش كاتبة صحافية



خيالات ذابلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
خيالات ذابلة


الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
الـــــنـــــقـــد وتـحلـــيــــل الـخطاب وقضايا نظـرية الأدب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com