أصوات الشمال
الاثنين 3 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * التدريس الفعال   * قراءة في قصة "غابرون " للكاتبة الجزائرية / مريم بغيبغ   * سلسلة شعراء بونة وأدباؤها سيف الملوك سكتة شاعر المعنى والمعنى الآخر   * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير    أرسل مشاركتك
رمية سوداء
الدكتور : الطيب عطاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 202 مرة ]
هكذا تتكلم الأقلام

هذا النص الشعري موضوعه رمية منتظر الزيدي الذي رمى الرئيس بوش بحذائه

من بين الجموع
خرج كالنمر .. فاغراً فاه
شاهق القسمات
يتمرَّد ..
قام .. فسدَّدْ
رميةٌ سوداء لم تتبدَّدْ
كأنها الرُّمحُ العـنـتـريُّ ..
رمية ٌتتحدَّى الطغيان
يا ما أحلاها لو تتجدَّدْ !
رميةٌ تُسابق الزمن
لم يوقفها الإعصار من التقدُّمْ
لا الطائرات .. لا الصواريخ
ترصدها .. ولا الرادار يثنيها عن المسير
إنها تتهجـَّمْ
إنها العروبة الباقية في زمن الخسارهْ
تتهامس في جو بين برودةٍ وحرارهْ
تتعالى الصيحات ..
وتحتشد لتنقذ الزمن الأحمر
زمن الخبط عشواء
زمن الرايات الحُمر
زمن الغدر .. زمن الحشرْ
* * * *
واستل من جديد كبرياءه .. ذاك الفتى
لم يتردَّدْ ..
عانق سحباً دفينة .. فأرعدْ
رمى جحافل الشرّ ..
لم يأبه لأماليد تطوِّق الزمن الأحمر
عنجريّة عيناه
نادى من قديم ..
واعُمراهْ !
وامعتصماهْ !
كان قاب قوسين أن يقطعْ
لم يسمع نداه أحدْ
أبرقي أيتها الرمية في وجه الظلام
دكـِّي معاقل الفرس والروم
هل تتجدَّدْ .. ؟
يا ما أحلاها ..
لو تتجدَّد
في وجه طاغيةٍ
أو وجه محتل غاصبٍ
يتنهَّد ..
ليتنا نحن العرب
حولها .. نتوحَّد
كم أبيّاً برته الدسائس ..
أضحى في أغلاله يتلون
اندسَّ في خبثه خارج الأحياز ..
لا يفقه .. في جبنه يتمسكن
* * * *
ذاك الفتى
لم يكسروا شِرَّته
وبزق في وجوههم ..
طوَّقوه .. وما علموا أنهم حرَّروه !
أحجموا عني فلستُ نعامة
حنـِّطوا جبنكم وابعثوه في تابوت إلى المجهول
حرٌّ أنا ..
ابن حرٍّ أنا ..
أسود عليَّ وفي الحروب ..
نعامات ..
ما خطبكم ؟
ترضون بالرضوخ وحياتكم فانيه
ما خطبكم ؟
ارحموا خزيكم .. علكم تسقون من عين آنيه
جبروتكم وسطوتكم وخزعبلاتكم
كلها باليه ..
ابتعدوا ..
وجوهكم سوداء وبيوتكم عاريه
سأرمي .. وتضل الأحرار
ترمي خبثكم ونفاقكم
بأحذية تحوم على رؤوسكم ..
تعصف المكر وتستل حلاوتها من سراديبكم
وسأضل أنا
حرٌّ ..
ابن حرٍّ أنا ..

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 1 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-27



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..
بقلم : محمد الصغير داسه
             مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في  القنوات  ..


بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها
بقلم : الاستاذ عرامي اسماعيل
بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها


انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..
الدكتور : حمام محمد زهير
انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..


الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع
حاورته : علجية عيش
الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع


حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com