أصوات الشمال
الجمعة 12 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
إنما الأعمال بخوا تمها...
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 707 مرة ]

إن المتأمل العاقل المتدبر المبصر لما نحن عليه اليوم من تشتت وتبعثر في كل مجالات الحياة ظاهرها وباطنها يرى بعين بصيرته ونقاء سريرته الحقيقة المؤلمة والواقع المعيش المر ’ هنا يقف العقل حائرا متسائلا لما حل بنا هذا الذل والهوان ’ وقد رأيت شيئا من الإجابة على ذلك هنا..

إنما الأعمال بخوا تمها...

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: فَوَالله الَّذِي لاَ إِلَهَ غَيْرُه إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُوْنُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ حَتَّى مَايَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ فَيَدْخُلُهَا حَتَّى مَا يَكُوْنُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلاذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا،) .
إنما الأعمال بخواتمها: [ ...والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا].
إنما الأعمال بخواتمها:[ ...والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير مردا].
أدنى درجة الإيمان إماطة الأذى عن الطريق ’ وأعلاها شهادة أن لا إله إلا الله .
قال الصادق المصدوق – صلوت ربي وسلامه عليه-: الإيمان بضع وسبعون شعبة فأفضلها قول : لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ’ والحياء شعبة من الإيمان .
أجل الحياء يا بشر .. الحياء يا ابن آدم .. الحياء يا من تنتمي لأمة الاسلام ’ أمة الإيمان’ أمة التسامح’ أمة القناعة والرضا’ أمة تترفع بإيمانها وتذكر دعاء نبيها يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم] ويقول لربه :أمتي أمتي.هذا الحبيب محمد – عليه الصلاة والسلام الرحمة المهداة ’ .....
إن حاجة البشرية للإسلام فيها تكمن سعادتهم في الدنيا والآخرة ’ وترى حاجتهم إليه أعظم بكثير من حاجتهم إلى الطعام والشراب والهواء’ فالإنسان هو بين أمرين ’ أمر يجلب له السعادة وينفعه وأمر به يدفع ما يسيئه ويضره ...
الإسلام أعظم نعمة أنعم الله بها على البشرية ’ ومن البشرية اختار أمة محمد – عليه الصلاة والسلام [ كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله....]
وقد ذكرنا آنفا أن الحياء شعبة من شعب الإيمان ’ هلا سألنا أنفسنا كيف هو الحياء عندنا اليوم ؟’ أهو ضيف عابر و نحن الضيوف المتطفلون’ أهو السمت والصمت والوقار ونحن الخزي والعار بدءا من الجار ’ أهو الأحساس والشعور بحال الأخرين ونحن القساة العصاة المتمردون.أهو الإحسان والصدق والعهد و الكلمة الطيبة ونحن الضغينة والحق والحسد وحب الذات والأنانية ’ أهو كما تحب لنفسك تحب لغيرك ’ ونحن أنا وبعدي الطوفان..؟؟؟
اسئلة بل تساؤلات لا تنتهي ولن تحصى ’ وما أراها إلا من الموبقات إن لم أقل إنها جذور الموبقات المهلكات..؟
إن الله سبحانه وتعالى قد قسّم أمة الإسلام إلى ثلاثة أقسام’ منها
*- ظالم لنفسه
*- مقتصد
*- سابق بالخيرات.
أخلص إلى القول التالي : [ إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون].
هل نحن حقا نعبد الله كما أمر ’ أم نعبده على حرف ونقول هكذا وجدنا آباءنا عليها... أوَ لو كان أباؤهم لا يعقلون؟.
سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب إليك .
اللهم بالباقيات الصالحات أختم لنا أعمالنا وأعمارنا وثبتنا عند السؤال
سبحان والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله .

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 28 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-25



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com