أصوات الشمال
الاثنين 10 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  نعزي أمة الضاد   * رسالة الى توفيق زياد    *  صابرحجازي يحاور الاديب الاردني د. وصفي حرب    * الاحتجاجات والسخط المجتمعي ومستقبل نظام الحكم في العراق   * حفل تتويج الأساتذة الجدد للسنة الجامعية 2017-2018 برحاب جامعة باجي مختار –عنابة-   * شهيد الواجب   * ثورة المقلع   * مركزية الهامش في أدب ابراهيم الكوني قراءة في رواية ناقة الله.   * أسئـــلة الحداثة   * حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج   * ((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))   * رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ   * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الخصاء   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن    أرسل مشاركتك
إنما الأعمال بخوا تمها...
بقلم : الأستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 557 مرة ]

إن المتأمل العاقل المتدبر المبصر لما نحن عليه اليوم من تشتت وتبعثر في كل مجالات الحياة ظاهرها وباطنها يرى بعين بصيرته ونقاء سريرته الحقيقة المؤلمة والواقع المعيش المر ’ هنا يقف العقل حائرا متسائلا لما حل بنا هذا الذل والهوان ’ وقد رأيت شيئا من الإجابة على ذلك هنا..

إنما الأعمال بخوا تمها...

قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: فَوَالله الَّذِي لاَ إِلَهَ غَيْرُه إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُوْنُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ حَتَّى مَايَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الجَنَّةِ فَيَدْخُلُهَا حَتَّى مَا يَكُوْنُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إلاذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا،) .
إنما الأعمال بخواتمها: [ ...والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا].
إنما الأعمال بخواتمها:[ ...والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير مردا].
أدنى درجة الإيمان إماطة الأذى عن الطريق ’ وأعلاها شهادة أن لا إله إلا الله .
قال الصادق المصدوق – صلوت ربي وسلامه عليه-: الإيمان بضع وسبعون شعبة فأفضلها قول : لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ’ والحياء شعبة من الإيمان .
أجل الحياء يا بشر .. الحياء يا ابن آدم .. الحياء يا من تنتمي لأمة الاسلام ’ أمة الإيمان’ أمة التسامح’ أمة القناعة والرضا’ أمة تترفع بإيمانها وتذكر دعاء نبيها يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم] ويقول لربه :أمتي أمتي.هذا الحبيب محمد – عليه الصلاة والسلام الرحمة المهداة ’ .....
إن حاجة البشرية للإسلام فيها تكمن سعادتهم في الدنيا والآخرة ’ وترى حاجتهم إليه أعظم بكثير من حاجتهم إلى الطعام والشراب والهواء’ فالإنسان هو بين أمرين ’ أمر يجلب له السعادة وينفعه وأمر به يدفع ما يسيئه ويضره ...
الإسلام أعظم نعمة أنعم الله بها على البشرية ’ ومن البشرية اختار أمة محمد – عليه الصلاة والسلام [ كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله....]
وقد ذكرنا آنفا أن الحياء شعبة من شعب الإيمان ’ هلا سألنا أنفسنا كيف هو الحياء عندنا اليوم ؟’ أهو ضيف عابر و نحن الضيوف المتطفلون’ أهو السمت والصمت والوقار ونحن الخزي والعار بدءا من الجار ’ أهو الأحساس والشعور بحال الأخرين ونحن القساة العصاة المتمردون.أهو الإحسان والصدق والعهد و الكلمة الطيبة ونحن الضغينة والحق والحسد وحب الذات والأنانية ’ أهو كما تحب لنفسك تحب لغيرك ’ ونحن أنا وبعدي الطوفان..؟؟؟
اسئلة بل تساؤلات لا تنتهي ولن تحصى ’ وما أراها إلا من الموبقات إن لم أقل إنها جذور الموبقات المهلكات..؟
إن الله سبحانه وتعالى قد قسّم أمة الإسلام إلى ثلاثة أقسام’ منها
*- ظالم لنفسه
*- مقتصد
*- سابق بالخيرات.
أخلص إلى القول التالي : [ إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون].
هل نحن حقا نعبد الله كما أمر ’ أم نعبده على حرف ونقول هكذا وجدنا آباءنا عليها... أوَ لو كان أباؤهم لا يعقلون؟.
سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب إليك .
اللهم بالباقيات الصالحات أختم لنا أعمالنا وأعمارنا وثبتنا عند السؤال
سبحان والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله .

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 28 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-25



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
أسئـــلة الحداثة
الدكتور : عبد الله حمادي
أسئـــلة الحداثة


حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج
بقلم : حمزة بلحاج صالح
حاج حمد و أسئلة تأسيس نظرية للقراءة و بناء المنهج


((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))
السيدة : زاهية شلواي
((ألبير كامو..بين نوبل و ثورة التحرير الوطني الجزائرية))


رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ
الشاعر : احمد الشيخاوي
رَيْحَانَةُ الْقَلْبِ


ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟
بقلم : أمال مراكب
ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟


الخصاء
بقلم : سمير عباس
الخصاء


الحرّيّة ..مقال رأى
موضوع : ‏ابراهيم امين مؤمن
الحرّيّة ..مقال رأى


القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ
بقلم : شاكر فريد حسن
القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ


مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة
بقلم : علجية عيش
مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة


لمقرّ سكني محطّتان.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                         لمقرّ سكني محطّتان.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com