أصوات الشمال
الأحد 2 جمادى الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ملاحظات عن الفرق بين مصطلحي الثقافة والحضارة   * دكتوراه بجامعة تبسة عن نقد النقد   * وقفة تذكر و ترحم 11 سنة مرت 2007--2018 الفقيد الأستاذ بن مسعود الحاج الشيخ بن محمد    *  صابر حجازي يحاور الشاعرة الجزائريه رزيقة بنت الهضاب    *  مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال في القنوات ..    * بونة تئد شعراءها وتلتهم مثقفيها    * انتربولوجية القلب في قصيد ( وتعلم كم أنت عندي) للشاعر إسماعيل عريف..   * الروائي رابح بوشارب: أنا ضد تدريس اللغة الأمازيغية في المدارس و مقر الجاحظية ليس للبيع   * حوار مع الإعلامية رجاء مكي   * جاءت متأخرة   * ومضةُ حنيـــنٍ وأنين    * شبابنا   * الاستاذ الملهم   * جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد    * عندما تكتب النّساء...   * قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير   * الفنان التشكيلي جلالي يشكور:المبدع الجزائري قادر على أن يكون في مستوى بيكاسو أو أكثر    * رحمة الله عليك يا " عليلو "   * بيت الكلمة يستضيف شعراء عانقوا سيرتا النوميدية في أمسية شعرية    * مرَّ عامٌ ولم يَعُد للبيت    أرسل مشاركتك
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال
بقلم : البشير بوكثير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 488 مرة ]

البشير بوكثير
إلى مناصري برشلونة وريال مدريد أليس منكم رجل رشيد ؟



يلتقيان فوق البساط الأخضر كالأحباب، يتصافحان ويعزفان لقطاتٍ تنال الإعجاب، كأنّها نوتةٌ موسيقية هُرّبتْ من زمن الموصليّ وزرياب ، وفي آخر العام يحصدان أغلى الألقاب، بينما عندنا يتحوّل التّشجيع إلى فُحش وسِباب، تُنتهك فيه أقدسُ مواثيق الأخلاق والآداب، ويفقد البعضُ الرّشد والصّواب، ثمّ يتطوّر الأمر إلى الصّكّ والاحتراب، تُستعمل فيه الخناجرُ و التربولة و القضبان والحجارة والحِراب، ولو استطاع هذا الرّهطُ لاستخدم المحشوشة والهبهاب، بعدها يعمّ الخراب واليباب، ويتفرّق شملُ الأحباب ، ويدخل الأعداءُ- الأصحاب، في عالم العجماوات والدّواب، من أجل جلد منفوخ ومرمى من أخشاب، إنّه لخطبٌ جلل يحتار فيه أولو النّهى والألباب.
تُبْ علينا يارحيم ياتوّاب، واهدِ هذا الشباب ورُدّه إلى عين الصّواب.

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 26 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-23

التعليقات
عبد الرحمن
 إنها القابلية للاستعمار في أعظم صورها و أبهى حللها. إنها مسؤولية المدرسة التي أبعدت عن دورها المنوط بها ، فهي اليوم جسد بلا روح من الابتدائي إلى الجامعي. إننا نعيش بدون هوية ومن دون مقومات وطنية. إنه الضياع العظيم حيث صرنا نعشق الذوبان في غيرنا، ونقيم الأعراس و الأفراح إذا نجح أحدنا في ذلك. هل فعلا بقي عندنا علماء ومفكرون و مثقفون وهذا الضياع يجرفنا إلى المجهول؟ لماذا كل هذه الخيانة العظمى تجاه الوطن؟ لماذا كل هذه الخيانة الأعظم تجاه الشهداء؟ لماذا من يدعي الثقافة لجأ إلى برجه العاجي وتوارى متكبرا ومتجبرا يتفرج على غرق بني جلدته في الضياع الأبدي؟ لماذا المثقفون سلكوا مسلك ابن نوح؟ أين الثقافة والمثقفون إذاً من كل هذا الضياع؟ لماذا تم تحريم الفكر و المنطق في مدارسنا وتم تعويضهما بالدجل و الشعوذة وثقافة الاستهلاك؟ إذا كانت الثورة الزراعية تمس الإقطاع وتهدده، فلماذا تم وأد الثورة الثقافية، أ لأنها تقضي على العبيد؟ أم لأنها تلحقنا بركب الحضارة؟ فلا منجاة لنا من الجهل و عواقبه إلا ببث الحياة في مدارسنا، وجعلها منارات حقيقية للعلم والمعرفة و الفكر والثقافة. فمدارسنا تستغيث منذ مدة طويلة و لا أحد يريد نجدتها، فأين المنجدون؟ والسلام على كل ذي لب و عقل وضمير.  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
حوار مع الإعلامية رجاء مكي
بقلم : بلعامري فوضيل
حوار مع الإعلامية رجاء مكي


جاءت متأخرة
بقلم : محمد بتش"مسعود"
جاءت متأخرة


ومضةُ حنيـــنٍ وأنين
بقلم : البشير بوكثير
ومضةُ حنيـــنٍ وأنين


شبابنا
بقلم : عربية معمري
شبابنا


الاستاذ الملهم
الدكتور : بدرالدين زواقة
الاستاذ الملهم


جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا جبّار حيَّرت كثير من النقاد
بقلم : علجية عيش
جائزة السَّيف الشّرقي للأديبة آسيا  جبّار حيَّرت كثير من النقاد


عندما تكتب النّساء...
بقلم : د : ليلى لعوير
عندما تكتب النّساء...


قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير
بقلم : عرامي اسماعيل
قراءة في رواية(خرافة الرجل القوي) لبومدين بلكبير


الفنان التشكيلي جلالي يشكور:المبدع الجزائري قادر على أن يكون في مستوى بيكاسو أو أكثر
حوار : علجية عيش
الفنان التشكيلي جلالي يشكور:المبدع الجزائري قادر على أن يكون في مستوى بيكاسو أو أكثر


رحمة الله عليك يا " عليلو "
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
رحمة الله عليك يا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com