أصوات الشمال
الاثنين 6 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * نهاية وسائل الإعلام   * اَلْقُدْسُ تَبْكِي وَنَارُ الْحُزْنِ تَشْطُرُهَا الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم   * مخطوطة الشيخ الطيب عيلان ذات قيمة علمية و العائلة تطالب باسترجاعها   * وعدة سيدي محمد السايح ببريان ولاية غرداية تسامح و تأخي و تضامن.   * اللسانيات التطبيقية؛ الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي( يوم دراسي بجامعة باجي مختار-عنابة-)   * يا قدسُ    * فـلسطــــــــــين   * "تسبيحة عشق"   * عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس    * قراءة نقدية لقصة " عقدة " للكاتب: جمال الدين خنفري بقلم الناقد: مجيد زبيدي   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور   * يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة-02-   * .. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها   * أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!   * الى سميح القاسم في ذكرى ميلاده    * مجلة "ذوات"، في عددها (46)، وعنوان: "مواقع التواصل الاجتماعي.. منصات للإرهاب وتجنيد الشباب":   *  أكاديمي من كلية الآداب جامعة عنابة يُبرز «جهود علماء الأندلس في خدمة التاريخ والتراجم»   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يُناقش قضايا نقدية معاصرة في كتاب جديد   * مع العقيد علي منجلي في استشرافاته التاريخية    أرسل مشاركتك
رحلة قلم :
بقلم : الأستاذ عاشور بوعزيز
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 666 مرة ]

أجيانا يتمرد القلم ، ويحب الخلود للراحة فيبوح بما يأسره .

رحلة قلم :
...جَمَعَتِ الحُروفُ حقائِبَهَا ، ورَحَلَتْ كَئِيبَةً مُحتارة تُقدِّمُ رِجلاً وتُؤخِّرُ أُخرَى بين الرجوع ،والهجران إلى الأبد لأن القلم يئس من عبوديتها وتعب من أنامل تجره كلما دعت الضرورة ففكر أن يدخل في سُبات عميق مُقرِّرا أن يُغير جِنسيته من الخادم المطيع إلى العاصي العاق ،فهو على حد قوله "أنه منذ نعومة أظافره ورحلته مع المعاناة لم تنته " مؤكدا أنه يُحِبُّ أن يكتُب عن السعادة، عن الأمل عن التفاؤل ،عن الخير.... ولكن إلى متى ستبقى الكلمات حبيسة ؟أم أن الإعدام قُدِّر لها؟.
ما جرى بين القلم والكلمات استدعى تدخل شيخٍ حكيم ألا وهو الصمت الذي خرج عن صمته ،محاولا إقناع القلم المتمرد الذي تعب من الحياة ،ولم يَرَ شيئا بَعْدُ فِيها.وجرى بينهما حوار ساخن وهذا جانب منه: الصمت : أتُدرِكُ مَا أنت فاعلٌ يا قلم؟
القلم :نعم أيها الصمت ،وأنت ليس من حقك أن تتكلم لأنك مرتاح البال إضافة إلى أنك أغلى من الكلام قِيمَة فهو من فِضّة وأنت من ذهب. الصمت :يا صديقي ليس كل ما يلمع ذهبا.
القلم: في اعتقادي: كلما يلمع ذهبا.
الصمت :اعتقادك خاطئ يا صديقي فأنا من يُضْمِرُ في خَلَجَاتِهِ الكثير من الألم ،أما الكلام فهو الأكثر اطمئنانا لأنه يُفرِّجُ عن نفسه ويبوح بكل أسراره للعام والخاص وأنت الذي يُشرِفُ على ترجمة ذلك.
القلم :صدقت هنا صحيح وأنا شاهد على ذلك ولا يمكنني أن أنكر كل هذا.
الصمت:إذا رأيتني أبتسم بين الفينة والأخرى فاعلم أن في عيوني ألف دمعة .
القلم :أرجوك يكفي ألمًا. الصمت: من كَتَبَ القناعة كنز لا يفنى ؟ من كتب أن القلب مدينة يسكنها الأوفياء؟ ومن كتب ....؟
القلم : أنا ...أنا ...أنا.
الصمت: هل فيها ألم ؟
القلم : لا .بل فيها سعادة ما بعدها سعادة ،فيها المحبة فيها الوفاء إنها الأمل بعينه.
الصمت :أرأيت ؟؟؟.إذا احمد الله تعالى على نعمة الكتابة فخادم القوم سيدهم .
القلم :شكرا صديقي على النصيحة ولن أتمرد بعد اليوم ،سأكون خادما مطيعا للكلمات ما حييت، وأنت أيتها الكلمات تعالي إلي لأضمك بصدر رحب ولن أهجرك بعد اليوم .
لم تُطْوَ الصحف ولم تَجِفَّ الأقلام

بقلم الأستاذ :عاشور بوعزيز

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 17 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-14

التعليقات
مرابطي مكي
 حوار جميل ينقل لتا ونحن نقرأ لنحلل ما جرى ايها الاستاد الكريم فأرجوا انت تحاوري وتصبر معي فأنا لست من الصامتين حتى انني اصبحت اعاب على الكلام ففي اغلب الاحيان يكون بصوت عالي حتى تنتابني في بعض الحالات ردات فعل داخل نفسي لوم واشمئزاز وضن وانت تدرك ان النفس لوامة اما عن اقلم فهو اداة رسالة للشخص الدي يريد ان يبلغ فكل من رفع القلم وكتب فهو حرك انامل اصابعه وفعل عقله وفكره لاخراج العبارات لتصل الرسالة لصاحبها ويصبح يفعل بكلمة اقرأ التي اتتنا من خالقنا يحملها خاتم النبيين ونصبح نعمل بها في منهاج حياتنا اخيرا لا الصمت وحده ينفع ولا القلم كدلك وحده ينفع فهما اداتين للوجود والحضور في المجتمع سماحة ان اطلت في الكتابة فأنا لانستعمل القلم الآن حتى ترى خطي انامل اصابعي الا ان العقل فكر وعبر وهدا كله من عطاء الله فالحمد له والشكر 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس
بقلم : محمد جاسم الخيكاني
عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس


قراءة نقدية لقصة " عقدة " للكاتب: جمال الدين خنفري بقلم الناقد: مجيد زبيدي
بقلم : الأستاذ : مجيد زبيدي
قراءة نقدية لقصة


الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم  كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور


يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية
بقلم : سمير عباس ( طالب دكتوراه في الأدب)
يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية


لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة-02-
بقلم : محمد الصغير داسه
لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!!           /  الحلقة-02-


.. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها
بقلم : بشير خلف
.. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها


أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!
بقلم : رضوان عدنان بكري
أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!


الى سميح القاسم في ذكرى ميلاده
بقلم : شاكر فريد حسن
الى سميح القاسم في ذكرى ميلاده


مجلة "ذوات"، في عددها (46)، وعنوان: "مواقع التواصل الاجتماعي.. منصات للإرهاب وتجنيد الشباب":
بقلم : عزيز العرباوي
مجلة


أكاديمي من كلية الآداب جامعة عنابة يُبرز «جهود علماء الأندلس في خدمة التاريخ والتراجم»
بقلم : اسماعيل صياد
    أكاديمي من كلية الآداب جامعة عنابة يُبرز «جهود علماء الأندلس في خدمة التاريخ والتراجم»




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com