أصوات الشمال
الجمعة 10 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * عودة النوارس   * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى   * يا ابن التي....؟ !   * لعنة الظلام   * تجلّيات الحياة و الموت في المجموعة القصصية " على هامش صفحة " للكاتبة / الدّكتورة فضيلة بهيليل   * قصص قصيرة جدا.   * أصوات من السّماء .. مع الشّيخ العلاّمة والحَبْر الفهّامة الإمام فيصل حلقوم   *  ((طقلة لألف عام))!!!   * سنن اللون في قصيدة لمحمود درويش   * التخلف ومتلازمة القهر   * بيت الشعر يجمع شعراء الأغواط في أربعينية شهداء الطائرة العسكرية   * في بيوت الله تسفك الدماء..     أرسل مشاركتك
في معنى اللغة.. عن حياتها
بقلم : الطيب طهوري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 674 مرة ]

تأملات

ليست اللغة كلمات مجردة محايدة ..اللغة ،في تصوري، كائنات حية مشحونة بالعواطف والدلالات،مليئة بالمعاني والتصورات للحياة والمواقف من قضاياها ..اللغة بهذا المعنى تعكس، بشكل او بآخر، واقع وحياة مستعمليها..
أتحدث عن اللغة ليس باعتبارها ألفاظا معزولة عن بعضها، ذاك لا يهمني أبدا، ذاك لاعلاقة له باللغة التي أعني..لا تكون تلك الألفاظ لغة إلا في إطار تفاعلها مع بعضها البعض..إلا في اللحظة التي تقترب من بعضها لتشكل جملها/ أسرها،وفقراتها/قراها أو أحياءها، وصفحاتها/قبائلها أو مدنها، وكتبها/ أوطانها..
قد تكون اللغة بما تحتوي عليه من مشاعر وبما تحمله من أفكار، وبما تعبر عنه من مواقف، وبما تعكسه من تصورات للمجتمع والحياة لغة حياة ، تزرع الوعي في العقول، والأمل في النفوس ، والشعور بالمسؤولية ويقظة الضمائر في السلوك ..وقد تكون نقيض كل ذلك..تكون لغة موت،لغة خضوع وشعور بالعجز وامتلاء باليأس ، لغة فوضى ، لغة لا مبالاة ونوما عميقا للضمائر..
اللغة تعكس ما يحدث في مجتمعها..تعكس حرية مجتمعها وتنظيمه وقدرته على الفعل المثمر المضيف للحياة..تعكس امتلاك أفراده لإرادتهم..إلخ..أو تعكس عبوديته وخضوع أفراده للكسل واللامبالاة ،وفوضاهم وعجزهم عن القيام بالفعل الذي يضيف إلى حياتهم ما هو إيجابي..
في المجتمعات الخاملة فاقدة حس الارتباط بالحياة بما هي جمال وفاعلية وتعلق بالمستقبل وعمل على بنائه بشكل أرقى وأنقى وأمتع ،تصير اللغة ضعيفة بدورها، لا تتماشى مع مستجدات الحياة في العالم، لا تمتلك القدرة على التعبير عن تلك المستجدات.. تصاب بالعقم..لا تلد الألفاظ التي تعبر عنها..تصير في هكذا وضع لغة فوضى، لا صفاء فيها..لفظ من هنا ولفظ من هناك تصير..لا تكاد تفهم تصير..يمسي أصحابها شبه بكم ، شبه عمي، لا يتكلمون ولا يرون..يمسون عاجزين عن التعبير عن ذواتهم وإبراز آرائهم..لا يعرفون كيف يناقشون غيرهم من أهاليهم، فما بالك بمناقشة المختلفين..انفعاليين أكثر يمسون..يقتربون من حياة قطعان الأنعام أكثر..يمسون أكثر قابلية للخضوع والعبودية..لغة هذه المجتمعات تمسي لغة لا إبداع فيها، لا تطور..وبوضعها ذاك تتحول إلى لغة تعصب وإقصاء ..لغة مليئة بكل ما هو فكر لا يقبل الآخر المختلف، ولا يستسيغ العيش معه..لغة أحادية الرؤية..لغة فارغة فضفاضة..تتقلص أكثر حتى لو كان عدد ألفاظها ملايين الملايين..تضيق الرؤيا فيها باستمرار..
في المجتمعات الحية القوية الفاعلة التي تتعلق بالمستقبل وتعمل على بنائه بشكل أرقى تصير اللغة قوية تعبر عن كل شيء،وتوجد لكل مستجد في الحياة اسما.. لكل شيء فيها لفظا يناسبه ويعبر عنه بدقة..اللغة في وضع كهذا يعبر بها أصحابها سعداء، يثْرونها بشكل مستمر،ويعملون على نشرها في كل مكان ليزداد عدد الناطقين بها..هذه اللغة تلد الجديد لفظا ومعنى دائما..تعانق الحياة..
في عالمنا العربي لغة مشتركة واحدة..لكنها ليست اللغة التي تجمعنا في الحياة..ليست اللغة التي تجمعنا في التعلق بالحياة والعمل على بناء مستقبلنا فيها بما يجعلنا فاعلين فيها، مساهمين مع الفاعلين الآخرين في بنائها وتطورها..إنها اللغة التي تفرقنا..تفرقنا بما تحمله من مشاعر وتصورات ومواقف..من يأس وعجز..عمليا ، لغتنا هذه لغات، ليس بالمعنى المثري لحياتنا، بل بالمعنى المضيِّق لها أكثر..لغة المتدين غير لغة غير المتدين..لغة الأصولي ( وهو السائد اجتماعيا) غير لغة الحداثي..لغة المتنفذ غير لغة المواطن البسيط..يهيمن على لغات الأولين مما ذكرت التضييق على الآخرين وعلى الحياة..إنها لغة عداء بدل ان تكون لغة صداقة..لغة كره بدل أن تكون لغة المحبة ..لغة نفي للآخر المختلف لا ضما حميميا له..لغة لا ثقة لا لغة ثقة..لغة تفريق لا لغة تجميع..لغة هدم لا لغة بناء..
في الجزائر ،مثلا، يحتقر المسؤولون ( غالبا) في شتى القطاعات وفي مختلف المستويات شعبهم فيخاطبونه بغير لغته ( فصيحة كانت أو دارجة)..يخاطبونه متعالين عليه بلغة مستعمره السابق ( الفرنسية)..في استعمالهم تلك اللغة يقولون ( بكيفية غير مباشرة): إن الفرنسية هي لغة الحياة ..لغة التقدم..لغة الحاضر والمستقبل..يوحون لشعبهم بأن العربية لغة موت..لغة تخلف..لغة ماض لا حاضر لها ولا مستقبل..يتناسى أولئك المسؤولون أن معظم القطاعات في بلادنا مفرنسة: قطاع الصحة – قطاع الصناعة – قطاع المالية – ..إلخ..إلخ..يتناسون ان كل تلك القطاعات مفلسة يعمها الفساد وتتعشش فيها اللامبالاة..في المقابل، قطاعنا الديني معرب..القضائي معرب..التربوي معرب..الديني لا يتكلم إلا لغة تغييب العقل ..القضائي تنخره الرشوة والواسطة والمحسوبية ويحاصره الخضوع للمتنفذين سياسيا وماليا..التربوي متخلف جدا جدا، بدل أن يبني الفرد الحر الواعي المسؤول، نجده يرسخ مجتمع الرعية/ القطيع..
لا قطاع من كل تلك القطاعات التي ذكرت، معربا كان أو مفرنسا، يبدع شيئا ما..لا قطاع مما ذكرت يساهم في تحسيس المواطنين بأنهم مواطنون حقيقيون، لهم حقوق يجب ان ينتظموا ليطالبوا بها، وعليهم واجبات يجب أن يؤدوها..لا يساهم أي قطاع من تلك القطاعات في بناء الإنسان الواعي المسؤول المحب للحياة ولأناس الحياة..إنسان البناء لا إنسان الهدم..
تكلم الفرنسية كما شئت، لا تعنيني فرنسيتك تلك ما دمت لا تستعملها إلا لاحتقار شعبك والتعالي عليه، بدل أن تستعملها لتحسين أدائك في ميدان مسؤوليتك وعملك بما يفيد مجتمعك..لتذهب فرنسيتك تلك إلى الجحيم..
تكلم العربية كما شئت أيضا..لا تعنيني عربيتك تلك ما دمت لا تبدع فيها وبها..ما دمت لا تحسِّن بها أداءك في الميدان الذي أنت فيه بما يفيد مجتمعك..
لغتك أيها المفرنس الذي أعني ليست لغتي ولن تكون..
لغتك أيها المعرب الذي أقصد لن تكون لغتي ولن تكون..
لغتي التي أحب وأريد هي لغة الوعي لا لغة التجهيل..لغة الاقتراب من الناس لا لغة التعالي عليهم..لغة الإبداع لا لغة الجمود..لغة بناء الفرد بما يجعله مواطنا واعيا مسؤولا فاعلا مؤثرا،يمتلك إرادته وقدرته على التنظيم والنضال، لا لغة ترسيخ مجتمع القطيع اللامبالي الذي ينتظر الآخرين ليقرروا بدلا عنه ، بدل ان ينظم نفسه ويقرر بإرادته الحرة الواعية المسؤولة..لغة مواطنين فاعلين لا لغة رعايا خاضعين..لغة حياة لا لغة موت ..
أعطوني لغة حية أعطكم شعبا حيا يبني حاضره ومستقبله..غير هذه اللغة لا يكون إلا هيمنة لغة الإيديولوجيا التي يحرص أصحابها ، وهم كثر في مجتمع الجهل والتخلف،على التعبير عما هو هامشي من قضايا مجتمعهم وحياته ،عما هو معمق للصراع فيه بين أفراده وجماعاته من أجلها وبسببها، ويغطون بذلك الصراع على قضاياه الأساسية، قضايا المواطنة والبناء ومحاربة الجهل والتخلف واللامبالاة والفساد..

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 16 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة
عن : خالف دحماني .
بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة


كأس الردى
بقلم : سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"
كأس الردى


يا ابن التي....؟ !
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
يا ابن التي....؟ !


لعنة الظلام
بقلم : جزار لزهر
لعنة الظلام


تجلّيات الحياة و الموت في المجموعة القصصية " على هامش صفحة " للكاتبة / الدّكتورة فضيلة بهيليل
بقلم : الأستاذ عمر بودية
تجلّيات الحياة و الموت في المجموعة القصصية


قصص قصيرة جدا.
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصص قصيرة جدا.


أصوات من السّماء .. مع الشّيخ العلاّمة والحَبْر الفهّامة الإمام فيصل حلقوم
حاوره : البشير بوكثير
أصوات من السّماء .. مع الشّيخ العلاّمة والحَبْر الفهّامة الإمام فيصل حلقوم


((طقلة لألف عام))!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
                                       ((طقلة لألف عام))!!!


سنن اللون في قصيدة لمحمود درويش
بقلم : سمير عباس ( طالب دكتوراه في الأدب)
سنن اللون في قصيدة لمحمود درويش


التخلف ومتلازمة القهر
بقلم : عبد القادر بهيليل
التخلف ومتلازمة القهر




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com