أصوات الشمال
الأحد 12 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى   * يا ابن التي....؟ !    أرسل مشاركتك
سنفونيّة لعزيف الجنّ.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1031 مرة ]


((سنفونية لعزيف الجن))!!!
شعر/فضيلة زياية ( الخنساء).

صـداع الشعـر آخـر ه جـنـون
كـذاك، لكـل هائـجـة سـكـون
أغار من القصيدة وهي منّـي
يخافقنـي لـهـا صــدر حـنـون
لجـرم الشّعـر معـتـرك لـذيـذ
ترحّـبـه معـاقـل والسّـجـون
وربّ مصيـبـة صنـعـت يـراعـا
زجـاجـيّ الــرّؤى أولا يـكــون
إذا قلـت القصـيـدة زملـونـي
ليحميـنـي بـهــا درع مـتـيـن
ويصقلني لظاهـا فـي لظاهـا
يدثـرنـي بـهــا عـــزّ حـصـيـن
وتنفث صبرها مسك الأقاحي
بطيّـب ريحـه وضــؤ الجبـيـن
شهيـق البـوح بــرّاق الثنـايـا
إلى الأبيـار يخذلـه الحنيـن
ففـي يسـراي نافحـة وحـقّ
ومـن يمنـاي تنفجـر الفـنـون
فـؤادي شوقـه كـمـد إليـهـم
ويـنـشُـدُ وَدَّهُـــمْ ألاّ يـبـيـنـوا
وقلب فيه أشجان الأماسـي
أيـا ليـلا تسـامـره شـجـون
وصـدري دوحــه طـيـر غـريـد
وأيـــك لا تــغــادره لحــون
تبسّم شاعـري أأراك تبكـي
لتجرحني فيبكي ياسمين؟
تبيـت اللّيـل أوّاهــا طريـحـا
يؤانسك الـتّـوجّـع والأنـيــن
تنـعّـم بالقصـيـدة مستبيـحـا
لمـى الكلمـات غازلهـا فتـون
وأسكنـهـا فـراديـس المـرايـا
وكـن بـرًّا بـهـا نـعـم القـريـن
جيادك دَرْدَقٌ والشعـر حصـن
منيـع تستجيـر بـه حـصـون
فإمّـا تستفـيـق عـلـى غـبـار
تنفّـس صبحـك النّكـد الحزيـن
حجرت على الفؤاد بقيد مكـر
وفـي خفقاتـه خبـر يقـيـن
وأنت تظن فيك سليـل حـسّ
وظاهرك المنمّـق كـم يخـون!
فمن حمل اليراع غـدا رهيفـا
وكيـف لقلـب صــبّ لايلـيـن؟
وبالعين المشوقة وسوسـات
وموسيـقـى لتعزفها غـصـون
تنفست القوافي من دمائـي
ودون سعيرهـا قـطـع الوتـيـن
وتصقلـنـي مـرايـا ناعـسـات
أرقّ اللّفـظ فـي أذنـي رنيـن
صليل الجـرح تكبـره الأمانـي
ليصـغـر دونـهـا ألـــم دفـيــن
دم الأحـرار مـن عرنـيـن عــزّ
ولولا العـزّ مـا نصـب الكميـن
لئن كبت الجياد بيـوم نحـس
فكفّ الجرح في كفّـي رهيـن
وفي القيد المعتّـق بـارقـات
بهـنّ يدنـدن الطّيـر السّجـيـن
ويطـرب ورقهـا نغـم شـجـيّ
ويسقـى زرعهـا دمـع هـتـون
ركيـك الـذّوق صفّـق للدّنـايـا
لتقلـق ليـلـه نوق لبـون
ومن عجب ينشّ النّحـل عنـه
ذوفـي غنـج يراقصـه طنيـن
بــدا متلفّـعـا بقـنـاع غـــشّ
وفي الذّنب التّستّـر والكمـون
إذا الغابـات موطنـه المـعـزّي
غـدا أســدا ليـؤويـه عـريـن
فيـا ومضـات ساريـة تماهـت
بومض البرق دمعهمـا شنيـن
خدود الورد تهمس بالأحاجي
وطيف السّحر تلقفه جفـون
وعطسات الرياحين استفاقت
علـى كيـد تناطـحـه قـرون
عيون الشّعـر يـا ألـق المرايـا
فلو شربت لما جفّـت عيـون!

الجزائر العاصمة، في يوم:
الخميس 10 المحرّم 1427، للهجرة.
الموافق ل: 09 شباط -فيفري- 2006، للميلاد.

في تمام السّاعة:
((20:51))، ليلا.
-بتوقيت "الجزائر"-

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 12 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com