أصوات الشمال
الاثنين 15 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
آه يا سورية آه
الدكتور : بومدين جلالي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1153 مرة ]
أ.د. بومدين جلالي / جامعة سعيدة

آه يا سورية آه ... خطاب من الروح والقلب إلى سورية الساكنة في الروح والقلب ... تذكير بالألم المأساوي في الزمن المأساوي ... تذكير بما قبل الزمن المأساوي حين كان الابتهاج سيّدا في مختلف عصور الابتهاج ... مساندة لأمل محتمل في ما يستقبل من الزمان ...

آه يا سورية آه ...
آه يا بسْمة الأمْس، آه يا نكْبة اليوْم، آه يا دمْعة تلازمني ...
انفجرتْ شمسُك في ضحى الربيع فانْفجرْنا، وتفجّرْنا، وانجرفْنا في الحريق دخّانا برْكانا غطّى الكوْن، وما حوْل الكوْن، وما فوْق الكوْن، وما تحْت الكوْن ...
جاءتْك الأهْوال وحاصرك الأغْوال فإذا الأضْواء أنْذال والأنْباء إذْلال ... يالهْف نفْسي، يالهْف نفْسي، يالهْف نفْسي ...
أراك حين كنْت نشْوة الشام، وبيت العرب وغيْر العرب، ودار الأصْوات الآتية منْ تعالِي السماء ...
أراك حين غنّى بَرَدَى للسلامة والسلْم والسلام، فعمّ السلام، وقالتِ الأرْض أنْتِ السلام، أنْت أنْتِ يا شامُ ...
أراك في ظلال التين، وعطور الياسمين، وتغاريد العصافير بالحنين، وتعانُق السنين بالسنين ...
أراك في جلالك الغسّاني والأموي والحمْداني والأيّوبي وأنت تقفين شامخة في قلْب الأمم والحضارات والثقافات واللغات كي تتفاعل بوُدّ ورُقيّ وأناقة ولا تتصادم بحقْد وانحطاط وحماقة ...
أراك يا معْمورة الدّيار وسيّدة المعْمار وناسجة الحكايات والأخْبار ومبْدعة المنثورات والأشعار وأنْت منْ منْبر إلى منْبر ومنْ مسْرح إلى مسْرح ومنْ منتدى إلى منتدى ومن حلقة إلى حلقة وشبابك ينهل من المنهل العذْب في سرور وحبور وما يُسْتطاب ويحلولى من ألباب الأمور وفضائل العصور ...
أرى دمشْق الفيْحاء ... أرى حلَب الشهْباء ... أرى مدن الجمال وقراه في الشواطئ والأرياف والصحراء ... أراها كلها ترفع غصن زيتون ووردة بيضاء ... أراها كلها وأسمعها كلها وهي تنادي بأصوات نزار قباني ومحيي الدين بن عربي ورمضان البوطي وحنّا مينه ونور الدين الأتاسي وسليمان العيسى وعبده عبود وماجدة حمود ومنى واصف ودريد اللحام وصباح فخري : نحن للحياة فضاء .. نحن للحياة فضاء .. ما كنّا ولن نكون ممن يعشقون الفناء ويعشقهم الفناء ..
آه يا سورية آه ...
ضحّى بك الذين لا يحبون التضحيات، ولا يعيشون للمكرمات، ولا تنبض - في صفاءٍ - قلوبُهم كما يحدث عند المحبين والمحبّات ...
ضحّى بك منتجو الجرائم ومحوّلو الانتصارات إلى هزائم وشذّاذ الآفاق من مطاردي الحمائم ومكدّسي الغنائم...
ضحّى بك أعداء السماء والمساء والسناء والسخاء والرخاء ...
ضحّى بك الشمال لأنه يريدك مقتلا للجنوب، وضحّى بك الجنوب لأنه يريدك مقتلا للشمال، وضحى بك الشرْق لأنه يريدك مقتلا للغرْب، وضحّى بك الغرْب لأنه يريدك مقتلا للشرْق ...
جاءتّك العصابات من كل حدْب وصوْب ونزلتْ فيك فنزل الموْت ... كلّ شيء فيك أصبح لا شيء ...
دُمّرتْ أشياء الحياة، وأسباب الحياة، وتجلّيات الحياة، والحياة نفسها، بطولها وعرضها وعمقها ...
قُتِل الشيْخ والشيْخة ... قُتِل الكهْل والكهْلة ... قُتِل الفتى والفتاة ... قُتِل الطفْل والطفْلة ... قُتِل الصبيّ والصبيّة ... قُتِل الإنسان الإنسان الإنسان ... والقاتل لاهو إنسان ولا حيوان ولا شيطان ... القاتل لهيب حرب دهماء أشعلتْها صراعات الأوثان وبخّرتْها بغازات الدّخان وأطرها رموز الجور والطغيان ... القاتل وَرَدَتْ لعْنته في الزّبور والتوراة والإنجيل والفرقان ... القاتل تمْقته الأنْهار والبحار والمحيطات والخلْجان ... القاتل يشمئزّ من رائحته النخْل والفسْتق والخوخ والرمّان ... القاتل سُمّ عنصريّ في ناب مسموم، وورم عضال تجفّ من دائه مياه الغيوم ... القاتل من ذريّة قابيل الذي حوّل تاريخ الإخاء إلى تاريخ قاتل ومقتول كما هو ثابت ومعلوم ...
آه يا سورية آه ...
هلْ أبكيك ؟؟؟ ............. نعم ولا ...
هلْ أرثيك ؟؟؟ ............. نعم ولا ...
أبكيك وأرثيك لأن قلبي انفطر وروحي تشققت وسكنني ألم الوجود من جراء ما أصابك وأصاب العرب وأصاب المسلمين في كل مكان ... أبكيك وأرثيك لأني أبكي وأرثي ذاتي وأهلي وقومي وأمتي ... أبكيك وأرثيك لأني أبكي وأرثي ضعفي وضعفك وضعفنا أجمعين ... لأننا هُزمنا ... لأننا سُحقنا ... لأننا مُحقنا ...
وما يجعل الدمع لا يتوقف والنٌدبة لا تنتهي عند حد هو أننا نحن مَنْ خصّبْنا أرضية المأساة الملهاوية بما نتبادله بيننا من أحقاد غريبة وصراعات عجيبة وعداوات رهيبة صنعتها قبليتنا وطائفيتنا وحزبيتنا ومذهبيتنا وإقليميتنا ومجمل عصبياتنا التي حوّلتنا إلى لعبة سهلة ومريحة ومربحة في يد غيرنا...
ولا أبكيك ولا أرثيك ... ولا أبكيك ولا أرثيك لأن الكتاب قال لي إن بعد العسر يسرا والتاريخ أخبرني أن الأزمة تلد الهمة وتجارب الشعوب والأمم علمتني أن إمكانات تجاوز الأضرار والأخطار ممكنة جدا إذا تمّ اكتشاف مصدرها وطاقتها وكيفية تحجيمها تدريجها إلى درجة التخلص منها بصورة نهائية ...
لذا ؛ أمسح دمْعي الذي سيظل سائلا بحرقة صامتة مادام الجرح نازفا وأتوجه إليك أصالة عن نفسي، وباسم الأمير عبدالقادر الجزائري وشركائه في الانتماء والجهاد الذين توجهوا إليك بعدما ضاقتْ بهم السبل فاحتضنْتهم بأخوة ما فوقها أخوة، وباسم دم شهدائنا الأبرار وأحرارنا الأخيار الذين تعرفينهم ويعرفونك وتحبينهم ويحبونك كما سجلت مدوّنة التاريخ ذلك باعتزاز ، لأقول لك : -
- إننا معك في السراء والضراء ...
- إننا معك ضد أعدائك الذين جاؤوا لإراقة دمائك وسلب وجودك ...
- إننا معك في كل أطيافك موحدة ً متعايشةً متساندة في إعادة بناء ذاتها ومقاومة عدوّها التاريخي ...
- إننا معك في الأمل بغد أفضل وأجمل وأرقى ثم العمل من أجل تحقيقه دون هوادة ولا يأس.
...........................
السبت 08 أبريل 2017
إمضاء : أ . د . بومدين جلّالي

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 12 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-09

التعليقات
hayat Latter
 انها قصيدة في قمة ورائعة جدا صرحتا كما أنها مواكبة للظروف والمأساة التي تعشها سوريا حاليا فهي تدمع بكل حرف عن واقع حساس جدا وخذلان عربي وشكرا لك
حقا يا دكتورنا بومدين جيلالي لك ذوق رائع وكلمات راقيت بوركت 👍 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com