أصوات الشمال
الثلاثاء 7 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
جزائري وبالجزائر أفتخر..
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 966 مرة ]

إلأى أين أنت مسافر أيها المهاجر...إلأى أين أنت متجه أيها الخب المستهتر..
لما هكذا أنت مسنتفر...ليسلط من وطن يضمك سوى أمك الجزائر..؟

جزائـــــري و بالجزائر أفتخر..

إلى أين أنت مسافر أيها المهاجر..؟ إلى أين أنت متجه أيها الخب المستهتر...؟ لِما أنت هكذا مستنفر...؟
عد لرشدك . وحكّم عقلك. وزن كلامك. وقدّر خطوك ’ وارض بما الله صنع واصطبر ..؟
تالله ووالله لحفنة من تراب وطنك لهي أغلى وأعظم من حرير وناعم فرشهم.. إن كلمة سمعتها مني أو من أخ لنا وكان وقعها على سمعك شديدا لهي أفضل من سلس حديثهم الخبيث المنمق المدهون بالعسل المحشو باطنه بسم من نقيع العلقم ..
تريّث لا تندفع ولا تنفعل ’ فقد جرب من سبقك لذلك وعاد يأكل أطراف أصابعه والأنامل.. سلني أنا وسل من كان قبلي عن كنه ما أسكبه في أذنيك الآن ’ وإليك قصة فيها عبرة لتعلم وأنك ياأخي لأنت الأكرم ولأنت الأشرف ولأنت الحليم الرحيم..
أجل وسألني ذاك الأروبي سؤالا مريبا ’ وكان يستظهر تحضره’ وكان يستعرض عضلات أفكاره المنفوشة ’ كل ذلك قصد الإستخفاف بي واستصغاري أمامه و احتقاري والكل ممن كان حولنا يستمع وينصت..
قال لي ونحن قرب بركة ماء في إحدى حدائق باريس قبل أن تودعنا شمس ذلك اليوم .. قال: اسألك سؤالا أريدك أن تجيب عنه بصراحة و الناس ممن حولنا يشهدون..
قلت : تفضل سيدي الكريم . اطرح سؤلك وإني لمجيبك أمام العالمين
قال: على أن يكون ردك بصوت عال يصم الأذان ويوقظ [النعسان] وينبه كان من كان ..
قلت هيا لا تطل المقدمة إن كنت صاحبة كلمة ..؟
قال: ما الفرق بين الجزائري والحمار ..؟
قلت – وقد شكمت لجمام الغضب- لكي لاأخلط في ردي فتقام عليّ الحجة والسبب : أعد .. أعد ما تفضلت به سيدي
قال: قلت لك ما الفرق بين الجزائري والحمار .؟
ابتسامة عريضة رُسمت على شفتي ’ اعتدلت في جلستي ’ في وجهه نظرت وفي وجوه الآخرين حدقت فقلت: الفرقي بين الجزائري الذي هو أنا وبين الحمار هذه الطاولة التي تفصل بيني وبينك.
تبادل الجميع النظرات ’ نكسوا رؤوسهم . تململت بل تحجرت وجمدت الكلمات في صدروهم ’ انفضوا من حولنا إلا سائلي ’ رفع رأسه ونظر في وجهي ثم وقف وهو يحييني تحية عسكرية ثم أردفها بقوله : أنجبت حقا الجزائرية.

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 7 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-04



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com