أصوات الشمال
الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب    * وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!   * شرفات التنهيدة   * الطائفية في رواية الألفية الثالثة:قراءة في رواية "اليهودي الحالي"لعلي المقري.   * رحلة الصيف     أرسل مشاركتك
سأصنع ثورة
بقلم : ميساء البشيتي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1049 مرة ]

سأصنع ثورة
آن لك يا قلب أن تثور.
"يا نبض الضفة لا تهدأ أعلنها ثورة " هذ الأغنية الحلم، الشعار الحلم الذي كان ينام على وسادتي كل ليلة، يتدثر في أحلامي، ينهض مع صباحاتي، يرفع علمك يا وطن على جبهتي، يتلو معي كل آيات الذكر الحكيم كي يحفظك الله يا وطن ويعيدك بهيًا، عفيًا، شامخًا، زاهيًا بلون المجد.
تُهت في زحمة الوقت، عُلقت على قائمة الممنوع من الصرف، تجاذبتني التيارات المتضادة؛ فقذفتني نحو اليمين ونحو اليسار مع أنني كنتُ أظنني أتمترس جيدًا في ملاعب الوسط وأحمل اسمك عاليًا على جبيني وبقية الرفاق يصدح نشيدهم: عاشت فلسطين، عاش الوطن.
اليوم بعد أن تعبت من الركلات المتوالية، وأعياني الركض حافية القدمين فوق أشواك غريبة، قررت الاعتصام في حلم ناءٍ عن أعين البشر إلى أن تعود يا إليَّ يا وطن وأعود إليك.
لكن الشعار الحلم أخذ يصفر في أذني، ويعلن النفير "يا نبض الضفة لا تهدأ أعلنها ثورة" فكان لا بد لقلبي أن يستجيب، ويعلنها ثورة!
لا تخف يا قلب؛ فلن تكون وحدك، هذه الخيام المترامية على مد البصر كانت أيضًا مثلك، ينام على وسائدها ذات الشعار، ذات الحلم، كان كذلك يصحو في صباحاتها ويشتعل نهاراتٍ تعبق برائحة الزعتر، وكان الوطن كل مساء يرسل حنينه إليها باقات من النرجس تهدهد الأحلام في أسرة الطفولة، تلمع بريقًا آخاذًا في أفق الشباب، أمنًا وآمانًا في عين كل ما حمل ذلك المفتاح بين طيات قلبه، وضمه إلى أسماء الأولاد والأحفاد وحتى الأشجار والأقمار؛ كي تهتف معه كل عام في ذكرى هذا الميلاد.
"يا نبض الضفة لا تهدأ أعلنها ثورة" ثق يا نبض الضفة أن الحلم اليوم في حالة مخاض وإن كانت عسيرة، وسيلد النصر قريبًا، وسأعود يا ملاعب الطفولة رغمًا عن تجاعيد الزمن، وسأركض حافية القدمين على أرضك الطاهرة يا قدس، وألثم ترابك الذي يشفي كل الجراح.
هيئي لي حضنك يا قدس؛ فأنا قادمة ومعي كل من نام الحلم على وسادته، معي كل الرفاق وحناجرهم ما زالت تصدح : عاشت فلسطين ، عاش الوطن.

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 4 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-01



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟
بقلم : سعدي صبّاح
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟


رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض
بقلم : سوابعة أحمد
رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض


بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل
بقلم : احمد الشيخاوي
بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل


المسافرة
بقلم : وسيلة المولهي
المسافرة


شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.
بقلم : طهاري عبدالكريم
شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.


فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية


قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد
بقلم : إبراهيم مشارة
قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد


أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب
بقلم : حمزة بلحاج صالح
أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب


وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!
بقلم : محمد الصغير داسه
وَعَلَى الرِّجَالِ أنْ يَصْمُتُوا...!


شرفات التنهيدة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
شرفات التنهيدة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com