أصوات الشمال
الخميس 6 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.   * فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية   * قدموس ثائرا أو جبران ونزعة التمرد   * أزمة الإبداع عند من يدعون علمانيين و حداثيين عرب     أرسل مشاركتك
المتردّم
بقلم : شعر: محمد جربوعة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 639 مرة ]

شعر: محمد جربوعة



ما غادر الشعرا..أجبتُك فالزمِ
ماذا بربّكَ بعدها لم تفهمِ ؟
ما غادروا أبدا ، ولا غسلوا يدا
أبدا،وراتق ثوبهم لمْ يسأمِ
لليوم في اليمنى مسلّته وفي الـ
ـيسرى بقايا ثوبه المتردّمِ
ما دارُ عبلةَ بالجَواءِ تكلّمتْ
مذ كنتَ يا هذا تقول: ( تكلّمي)
مرّ الزّمان ، وما تغيّر في الهوى
رسمٌ ولا سعِد المحبّ بمرسمِ
أبدا،ولا عرفتْ ديارا عبلةٌ
من تلكم الأحقاب، بعد توهّمِ
أطلال وادي الحبّ لازالت كما
تركَ الأوائل في الزمان الأقدمِ
ذكرى وأطيافا تلوحُ لدامعٍ
بين البقايا والهوى المتصرّمِ
وجميلة بعنيزتين بعيدة
دارا،وعاشقها بأرض الغيلمِ
هذا أنا .. مثلُ الذي قد كانه
قبلي شيوخ الشعرِ، مهدورُ الدمِ
مِن عصر عنترة الفوارس،أمرنا
هذا كوشمِ الحزنِ فوق المعصمِ
لم ينج منّا غيرُ مبعِدِ قلبهِ
عن أعين العبلاتِ ، ناءٍ، مُحجمِ
هذا أنا..لا سيفَ في خصري ، ولا
بيدي بقايا مِن لجام الأدهمِ
حاف ، ككل العابرين إلى طوى
عاري المناكب، خاشعٌ،كالمحرمِ
متعلّق بالريح ، أورد ناقتي
نحو السراب ، على جفاف الموسمِ
لا تسألوني ، كيف يشعر شاعرٌ
مسحَ الحجارة في الصحارى بالدمِ
ثمّ استغاث ، ولم يغِثهُ عابرٌ
مِن خيل عبد القيس أو من جرهمِ
أتُرى يُلام إذا تكسّر عائدا
للحيّ يجري خطوتين، ويرتمي ؟
يأتي خيام البدو، يحسر ثوبه
عن جرح عاتقه ، ويكشف عن دمِ
في ظهرهُ طعنات إخوته وفي
عينيهِ حزنُ الدّامع المتبسّمِ
أنا مثخن بالحبّ ، مِن ألفي إلى
يائي، وباقي أحرفي لم تسلمِ
ما فيّ ممّا لم يحبّ جميلةً
في طول أرض الله ، موضعُ درهمِ
هذا أنا ، في الروح عنترةٌ وفي
وجهي محمّدُ .. جاهلٌ في مسلمِ
حنطيُّ بشْرته ، يخبّئ وجهُه الـ
ـحنطيُّ وجهَ الأسود المتفحّمِ
وأبوه ليس أبي .. ولم تحبل به
في الدهرِ والدتي..ولكن توأمي
هو يكتم الأوجاع ..يغمض عينه
وأنا أشدّ من البلاء على فمي
هو لم يزل مثلي يكرّ.. لأجلها
وإذا تعمّم غاضبا، لم يهزمِ
حبّ وسيفٌ ، نحن.. حبّ قاتلٌ
والسيف قتّالٌ كأمّ القشعمِ
حبّ وسيفٌ.. لا يقول لنا فتى
شعرا سوى إن ذاق طعم العلقمِ
لازلتُ وحدي دون أهل عشيرتي
طمعا أكرّ ، ككل عبد مرغمِ
أنا من يصدّ ..وهم لجمع غنائمٍ
وزماننا يصفو لجامع مغنمِ
أنا منهمو في النائبات إذا أتتْ
وأنا إليهم بعدها لا أنتمي
الاثنين 20 آذار - مارس 2017 م

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 27 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-26



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
حيِّ القديم
شعر : محمد محمد علي جنيدي
حيِّ القديم


مسافرة
بقلم : فضيلة بهيليل
مسافرة


الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)


الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية
بقلم : الأستاذ الحاج. نورالدين بامون
الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية


فهل رحلت أمي ياترى.. ؟
بقلم : سعدي صبّاح
فهل رحلت أمي ياترى.. ؟


رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض
بقلم : سوابعة أحمد
رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض


بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل
بقلم : احمد الشيخاوي
بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل


المسافرة
بقلم : وسيلة المولهي
المسافرة


شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.
بقلم : طهاري عبدالكريم
شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.


فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
بقلم : نبيل عودة
فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com