أصوات الشمال
الأحد 12 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الفرد والتاريخ في فلسفة جورج بليخانوف   * من سيخلف محمود عباس ..؟؟   * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى   * يا ابن التي....؟ !    أرسل مشاركتك
حدث في مثل هذا اليوم
بقلم : البشير بوكثير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 703 مرة ]
المدرب عبد الحميد كرمالي والبشير بوكثير

في مثل هذا اليوم 16 مارس من سنة 1990م نالت الجزائر أوّل كاس أفريقية بقيادة شيخ المدربين عبد الحميد كرمالي رحمه الله..
إلى روحه الطاهرة أرفع هذه الكلمات الحيّيات..
ــــــــــــــــــ



في صائفة جميلة من سنة 1993 م، حملتُ دفتري المهلهل وقلمي المدلّل ،قاصدا مدينة سطيف،مدينة الهمّة والنّيف، وبالتّحديد مكتبة الشيخ عبد الحميد كرمالي ، رافع لواء الجزائر في المعالي .
في ذلك اليوم السّعيد، دخلتُ مكتبة الشّيخ عبد الحميد،الرّياضيّ الصّنديد، فوجدته وراء المحسب العتيق العتيد. تقدّمتُ نحوه وسلّمتُ عليه ، ثمّ استظهرتُ بطاقة "مراسل صحفي" بجريدة "القلاع،التي نشرتْ الفكر والإمتاع ،في هذه الأصقاع، وطلبتُ منه إجراء حوار صحفي كي يُنشرَ ويُذاع.
قبل شيخ المدرّبين طلبي بصدر رحب، وبكلّ ودّ وحُبّ، وبابتسامة أبويّة حنونة،تخفي جوهرة مكنونة.
وماهي إلا ّ لحظات حتّى صعدتُ إلى مكتبه الصّغير، حيث فتح الشيخ قلبه الكبير، وبدأت المؤانسة الرياضية الحميميّة مع أحد صانعي ملحمة فريق جبهة التّحرير الوطني ، وأوّل مدرّب في تاريخ الجزائر المستقلة يكون له شرف التتويج بالكأس الأفريقية مع منتخبنا الوطني.
أتذكّر جيدا كيف كانت الأسئلة تتوالد مع كلّ جواب دقيق أسمعه من الشّيخ، ولم أشعر بالوقت الطّويل الذي قضيته معه، لقد كان حوارا طويلا وممتعا ، تطرّقنا فيه إلى معظم المحطات الرّياضية الهامة في مسيرة سي عبد الحميد وكذا تاريخ الكرة الجزائرية ، لكن ما يحزّ في نفسي أنّني أضعتُ الحوار المنشور كما أضعتُ قبله الكثير من المقالات والحوارات والدّراسات والخواطر التي دبّجتها في بداية مسيرتي الإبداعيّة والتي كنتُ أنشرها في جرائدنا الوطنية في ذلك الوقت مثل : جريدة النصر ، والخبر ، والسّلام، ورسالة الأطلس ، والسّبيل ، والقلاع،والحقيقة، وغيرها من صحفنا السّياّرة ...
وللتاريخ ، كان الشيخ كرمالي رحمه الله كريما متواضعا دمث الأخلاق، طلق المحيا والأسارير ، شفّاف الرّوح ، عفويّا في الرّدّ على أسئلتي الكثيرة، يجيب عنها بكلّ عفويّة وتواضع وأريحيّة .
كان حينها مدرّبا لفريق "اتحاد الشّاوية" –إن لم تخنّي الذّاكرة -، وكانت علاماتُ النّشوة والفخر بالتّتويج الأفريقي لازالت تملأ كياني وكيانه ، وكان متأثرا حينها مع بوادر الانحدار والتقهقر الكروي في بلادنا والتّي بدأت تلوح في الأفق المعتم.
بعد نهاية الحوار الشيّق مع شيخ المدرّبين استأذنته في أخذ صورة تذكارية وهي الوحيدة التّي مازلتُ أحتفظ بها إلى حدّ السّاعة رغم تعرّضها لعواتي الزّمن .
غادرتُ مكتبة شيخ المدرّبين وفي ذاكرتي صورة جميلة لهذا الرّياضي والمجاهد الكبير الذي لبّى نداء الوطن في أحلك الظّروف، مضحّيا ببريق الشّهرة والمال .
رحمك الله تعالى يا شيخ المدرّبين، وأسكنك فسيح الجنان، وألهم أهلك وذويك جميل الصّبر والسّلوان.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 18 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com