أصوات الشمال
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.   * البقاء للأصلع    * لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
من يخلفك ياخليفي ؟
بقلم : البشير بوكثير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1023 مرة ]
عميد الأغنية البدوية خليفي أحمد رحمه الله

في الذكرى الخامسة لوفاة عميد الأغنية الصحراوية الأصيلة خليفي أحمد رحمه الله .
كتبتُها فورَ سماعي خبر وفاته من المذياع وقلبي حزين ملتاع على مَـــن شنّف الأذان والأسماع وحافظَ على إرث الأجداد الذي ضيّعه الرّعاع.
البشير بوكثير



يا خليلي ..هوى النّجم المتلألىء في السّماء ، وخفَت الصّوت البدويّ الرّخيم المعطاء، وسكَت النّاي الحزين عن الشّدو هذا المساء ، وأعلن الحِداد والعزاء ،وتوشّح بالسّواد ونبَض بالأنين ، رِثاء لمن شدا مواويل الحبّ والحنين ، فغدا في عالم الفنّ الأصيل الحارس الأمين.
إليك يامن غَنّيت للغادة الحسناء(بنت الصّحراء ماأحلاها)، وللبدويّة السمراء( سمراء بمحاينك مشغول) ، كما غنّيت للصّحراء(جمال الصحراء) ، ورمالها الذهبية الصفراء ، وللجزائر البيضاء ، ولسيد الأنبياء( ياربّي وفقني نزور المصطفى)، وللقمري والجوزاء(ياقمري).
إليك يامن صدَحت يوما بأغاني العزاء والرّثاء ، وعزفتَ تلك المرثية العصماء ، التي تاه فيها وبها الفنّانون والشعراء ، رائعة (حيزية) كتبت بدماء ابن قيطون ونِعم الدماء، وأينعت في قلوب العاشقين زنابق وياسمين في روضة غنّاء.
إليك يامن غَرّدتَ فوق أيكِ المفاوز القفراء كالحسّون ، ورسمتَ بصوتك الحنون ، أجمل لوحات الهوى والشّجون ، وفي بسكرة وسيدي خالد حرّكتَ السّكون ، وانطلق بوحك الشذّيّ ، ونبضك الزّكيّ ، وصوتك النديّ يملأ الفجاج ويبكي العيون.
أيها العملاق الجميل ، والزّرياب الأصيل ، والرّمز النّبيل ..يا نخلة سامقة علياء ، جذورها في الأرض وفروعها في السماء ، تُباهي السّناء والضّياء ،في تِيهٍ وخيلاء ،وتضاهي الشّعرى والجوزاء ، وتناطح المُزن والغمام ، وتشدو أحلى المواويل والأنغام.. نمْ بسلام ياصاحب " فرخ الحمام" ... إليكم سادتي عزائي والسلام.
كُتبت يوم: 18 مارس 2012م

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 17 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



رحلة الى المشتهى
بقلم : حورية ايت ايزم
رحلة الى المشتهى


أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        أنا، دون غيري.


البقاء للأصلع
بقلم : طه بونيني
البقاء للأصلع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com