أصوات الشمال
الأحد 6 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر   * سرمدي   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم   * المقامرة الباسكالیة   * قصائد للوطن(قصيرة)   *  لعيادة "سيغموند فرويد".   * دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر   * اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب   * آخر ما قيل في طائرة الموت   * وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!    أرسل مشاركتك
بعنوان للمرأة ومن نشاطات المتحف العمومي الوطني للفن والتاريخ لمدينة تلمسان معرض مطري إيمان*و*طاشمة ربيعة* يزيح الغبار عن نضال المرأة الجزائرية
بقلم : عبد الرحمن جرفاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 630 مرة ]

أشرف مدير المتحف الوطني للفن والتاريخ بولاية تلمسان نهاية الأسبوع، رفقة عدد من إطارات الثقافة بالولاية على افتتاح معرض في قاعة العروض بالمتحف العمومي ضم مجموعة وفيرة من اللوحات التشكيلية للفن المنمنمات تجاوزت 25 لوحة تصور الوقائع التي تعانق هموم وطموحات إنسانية وتعبر عن دواخل الذات المبدعة

بعنوان للمرأة ومن نشاطات المتحف العمومي الوطني للفن والتاريخ لمدينة تلمسان

معرض مطري إيمان*و*طاشمة ربيعة* يزيح الغبار عن نضال المرأة الجزائرية

بعنوان للمرأة اشرف مدير المتحف رفقة عدد من اطارات الثقافة بتلمسان على افتتاح معرض في قاعة العروض بالمتحف العمومي الوطني للفن والتاريخ لمدينة تلمسان ضم مجموعة وفيرة من اللوحات التشكيلية للفن المنمنمات تجاوزت 25 لوحة تصور الوقائع التي تعانق هموم وطموحات إنسانية وتعبر عن دواخل الذات المبدعة وترى فيها عماد المجتمع كما تقول الفنانتين *مطري إيمان*و*طاشمة ربيعة* حيث حولا اهتمامها بمفهوم الجمال للمرأة أما الموضوعات التي عالجها فقد بقيت في إطار التقاليد و العادات الموروثة بشتى وظائفها وظيفة الأنثى و تتمثل في لوحة( الرقص و الغناء و الموسيقى ) وظيفة الأمومة و المرأة العاملة لوحة (الحياة و البيئة ) كما كرستا فن المنمنمات لصورة المرأة على الطابع التزييني للشكل العام و على شاعرية رفيعة تبرز في اختيارههما الدائم لموضوع المرأة الحياتي كروح قبل الجسد فما من لوحة يبدو من خلالها الوجه مكتملاً إلا أنه يشكل في النهاية حالة تعبيرية الذي يحتاج إلى الدقة في العمل والدأب والصبر والمثابرة فقد ابهرنا بالفعل أما تقنيا أي كيف تبدو المرأة في أعمالها، فأشارتا إلى أن أعمالهما عبارة عن أحلام أو تجسيد لأحلام تعبّر من خلالها عن المرأة الجزائرية وكيف تتمنى هي أن تكون وأن يُنظر إليها، وكيف تستطيع أن تحقق الأحلام الخاصة بها وصولا إلى أجمل صورة في السياق نفسه وعن ما إذا كانت المرأة في لوحاتها هي المرأة ذاتها التي تتكرر بالفعل هي كذلك خاصة في تلك الوجوه الجانبية التي تظهر فيها عين واحدة للمرأة إنها النظرة المستقبلية إذا وضعنا هذا التأويل في سياق الإجابة وبهذا المعنى التقني والأسلوبي تعبران عنه وتحاولان أن تعرض أحلامها وقد جسدتها ملونةً وتليق بالمكانة الحقيقية للمرأة. ومن هنا هذا التوازي بين التعبير في الوجوه النسائية والألوان بحيث أنهما يعبّران معا عن هذا الحضور للمرأة، وهكذا أردتا للمرأة أن تكون بهية مثلما هي الألوان وخاصة في التذهيب الموجود في الزخرفة وشخوص المنمنمات وكشفت الفناتين –إيمان مطري وطاشمة ربيعة- أن هذا المعرض يعد بعد مشاركات عديدة لهما في معارض جماعية، وتوجهتا بالشكر للمتحف وإدارته على إتاحة هذه الفرصة لهما التي أعتبرها خطوة مهمة في حياتهما ولا لا أحد منا ينكر أنّ دور المرأة في الحياة متشعب وحساس في الوقت ذاته فهي نصف المجتمع وبدونها لا يمكن لعجلة الحياة السير وهي شريك الرجل وسنده لذا فإنه من الضروري أن نجدها تساهم في النهوض بمجتمعها الذي تعيش فيه وذلك بدخولها معركة الحياة في مختلف مجالاتها، كما ان التحديات الاقتصادية التي نواجهها اليوم ساهمت وبشكل كبير في تشجيع المرأة لاقتحام مختلف المجالات العملية التي لم تعد حكرا على الرجل فحسب بل بات للمرأة دور كبير فيها فما من مجال دخلته المرأة إلاّ وأثبتت جدارتها وقوتها في التعامل معه بكل جد وإخلاص و من هذه المجالات نجد مجال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال الذي أثبتت فيه المرأة بشكل كبير جدارتها وقوتها وذلك من خلال تحديها لكافة الصّعاب التي تواجهها ، حيث ظهر دورها جليا في النهوض بهذا القطاع الذي ولجت اليه فنجدها تعمل بمعيّة إخوانها الذكور، ففي اتصالات الجزائر مثلا لم يقتصر دور المرأة على العمل في المصالح الإدارية و التجارية فحسب بل تعداه إلى المصالح التقنية حيث نجدها تقوم بالدراسات التقنية لبسط الشبكات الهاتفية و كذا مراقبة و متابعة الأشغال الميدانية فضلا عن قيامها بالربط بالشبكات الهاتفية هذا بالإضافة إلى إعداد و برمجة الأجهزة كما تقوم كذلك بالإشراف على الشبكات التقنية من خلال تسخير خبراتها و كافة إمكانياتها لتلبية حاجيات الزبائن المختلفة و هذا من أجل مواكبة التطور التكنولوجي الحاصل ما جعلها تحقق نتائج ايجابية ونوعية لمؤسسة اتصالات الجزائر التي وفرت لها كافة الإمكانيات اللازمة التي تساعدها في القيام بمهامها على أتم وجه ع جرفاوي

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 13 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-12



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات
بمشاركة : صابر حجازي
حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات


زنابق الحكاية الحزينة ...
بقلم : سميرة بولمية
زنابق الحكاية الحزينة  ...


حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
حفريات  دلالية في  كتاب


سرمدي
بقلم : بهيجة البقالي القاسمي
سرمدي


اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يحييّ ذكرى يوم العلم


المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
المقامرة الباسكالیة


قصائد للوطن(قصيرة)
الشاعر : حسين عبروس
قصائد للوطن(قصيرة)


لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                          لعيادة


دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر
بقلم : عيسى دهنون
دقائق قبل الفراق.... هكذا يفعل أبناء الجزائر


اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
اللسانيات وصلتها بتحليل الخطاب




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com