أصوات الشمال
الجمعة 12 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
قراءة نقدية لومضة(فساد) للكاتب مفيد وسوف، بقلم الناقد: رائد الحسْن
بقلم : الناقد/ رائد الحسْن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 859 مرة ]
الناقد/ رائد الحسْن

فساد
هوت المطرقة؛ أنَّ العدل.

العنوان: فساد، وللفساد معانٍ عديدة وكثيرة، وأتى بصيغة النكرة ليحافظ على هدف التلميح دون التصريح، ولا يمكن سبر غور معناه بدقة والوصول إليهِ، إلا عندما نلج في عمق المتن وبشطريه لندرك فَحواه.
الشطر الأول: هوتْ المطرقة، هوى: سقطَ الشيء مِن عُلوٍ إلى سُفلٍ ، المطرقة هنا يعني بها الكاتب، مطرقة قاضي المحكمة التي تكون بيده والتي تمتاز بصوتِها الذي يعبّر عن إرادةِ القاضي الذي هو هنا مُمثلًا للعدالةِ والقانون، فسقوطها دلالة على أن العدل والقانون هما في الحضيض وأصبحا في خبر كان، وهنا نرى بأن الشطر الأول كان سببًا سيكون له نتيجة حتمية في الشطر الثاني.
الشطر الثاني: أنَّ العدل، أنَّ: تأوّه ألمًا بصوتٍ عميق وشكوى مستمرة،وهنا إشارة ودلالة قوية وواضحة على نتيجة مؤكَّدة بسبب فعلٍ قرأناه في الشطر الأول.
العدل، وهو الإنصاف والقِسْط والحقّ والمُسَاواة، عكس الظلم والجور والبغي، والعدل هو مِن أسماء الله الحسنى، الله سبحانه وتعالى أمرَ البشريةَ مِن خلالِ كتبه وتعاليمه السماوية وأنبياءه ورسله بإحقاق الحق وإشاعة العدل بين الناس، فقال تعالى في سورة النساء، بسم الله الرحمن الرحيم ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً) صدَقَ الله العَظِيم.
نعود للعنوان، نلاحظه انه قد افترشَ بجناحيه على شطري الومضة ومنحهما معناه بكلِّ جدارةٍ، فبسببِ الفساد حدثَ السبب وهو سقوط رمز القاضي الذي يحكم بالعدل، وتداعى حكم القضاء وتراجعَ إلى مستوى يُرثى له، وهذا مما أدَّى إلى أن ينتشر الظلم ويتراجع بل ويتألم العدل ويصدر صوت الألم(أنين) وهنا استعارة جميلة ثبّتها الكاتب ليوضّح المستوى الذي وصلت به العدالة في ذلك المكان، وبالتأكيد يتحدث عن الفساد وسقوط العدل وانتشار الظلم في مكانٍ ما يعنيه - الكاتب - ويهمه؛ فيسلط الضوء عليه.
وهنا نلاحظ تكثيف شديد أُستُخدِمَ للتعبير عن فكرةٍ مفادها، باختصار: لو عمّ الفساد مكانًا تهاوى القانون وبكى العدل ألَمًا وعمَّ الظلم وانتشر ظلامهُ كل الأرجاء.
في الومضة هذه، نرى مفارقة ودهشة، فعندما نتناول الشطر الأول وقبل الانتقال للشطر الثاني، لا نعرف أي نوع من المطارق الذي سقط، فالمطارق أنواع ولها استخدامات عدة، منها ما يطرق الحديد أو المسمار أو ما يدق بها الصّوف والقطن ليندف ومنها المطرقة التي قصدها الكاتب؛ وفي الشطر الثاني مِن الومضة توضّحَ لنا المَقصودة هنا، وهي مطرقة القاضي.
الخاتمة كانت جميلة ومباغتة وصيغَتْ بأسلوبٍ رمزي بديع، تُصوِّر مطرقة القاضي التي - عادةً - تُستخدم لإحقاق الحق والعدل، هي نفسها هوتْ وكأنها سقطتْ على العدالةِ، ضربتها وأوجعتها ومِن الألم الشديد والمستمر شكَتْ وأنّت كالعليل المُبتلى بالمرض.
النص جميل وله مغزى أجمل، استوفى شروط الومضة، واستحقَّ التتويج، أمنياتي للأستاذ مفيد وسوف بدوام الإبداع والتألّق والتفوّق.
______________________________________________
رائد الحسْن/ العراق

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 12 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-11



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com