أصوات الشمال
الخميس 11 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.    أرسل مشاركتك
المرأة العربية و مساهمتها في تشكيل الخطاب الوطني التحرري
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 859 مرة ]
الأستاذة علجية عيش


الحديث اليوم عن المرأة و دورها في حل النزاعات و إسكات السلاح أصبح أكثر من ضروري للتنويه بدور المرأة في مواجهة الأنظمة الدكتاتورية و رفع التحديات من أجل السّلام و من أجل حماية مصالح مجتمعها من العنف و التطرف، و هي تحتفل اليوم بعيدها العالمي يمكن القول أنه وجب تجديد الخطاب الإصلاحي للمرأة ، و إعادة طرحه للنقاش في ظل التحولات السياسية و محاربة بعض المفاهيم الدخيلة على المجتمع المسلم و التي أقحمت فيه المرأة بصورة مباشرة باسم جهاد النكاح


شكلت الواقعة الإستعمارية التي عاشتها الشعوب العربية مقطعا تاريخيا لوضع عام تميز يتراجع مسلسل في كل الإتجاهات و على كل الواجهات و ما أفرزته من مواقف و تصورات إزاء كل المتغيرات الداخلية و الخارجية، تطلب إقحام المرأة في العمل النضالي و تفاعلها مع الوضع الذي فرضته الظروف الإستعمارية، و جعلت من الحرية مدخلا للتحررالشامل و التخلص من القهر و ألإستبداد الي مارسته الأنظمة افستعمارية لسنوات طويلة، فقد سجل التاريخ أسماء مقاومات وقفن في وجه المدافع ، و لعبن كل الأدوار، فمن فدائية و مسبلة إلى ممرضة و حفرن البعض منهن خنادق للهروب من السجون و المعتقلات،، هي طبعا تضحيات جسيمة قدمتها آلاف النساء في الوطني العربي، حيث كنّ السند الخفي للأبطال، فقد خاضت المرأة العربية الحروب و النزاعات المسلحة، حيث أجبرتهن ظروف الحرب و الإستعمار على كسر التقاليد و العادات من أجل قضية مصيرية، فكنّ صوتا يعبر عن الوعي الثوري، و يضم السجل التاريخي أسماء عديدة لمقاومات و ثائرات حملن السلاح في وجه العدو و ناضلن في فضاء اتسم بالقسوة و العنف لطالما كان حكرا على الرجال، إنه جيل التحدي و الثورية داخل الحوز الكولونيالي، فما من دولة عربية عاشت و تعيش تحت نير الإستعمار إلا و خرجت من رحمها امرأة ثائرة مقاومة، في فلسطين، لبنان، العراق ، سوريا، مصر، الجزائر ، المغرب تونس و ليبيا، و لا ننسى بورما ، الفيتنام و بلدان أخرى رسمت فيها المرأة صورة للتحدي ، أثبتت قدرتها على حمل السلام و قيادة الجماعات، و لو وقفنا على ظروف الحرب في فلسطين كأنموذج نجد نجذ النضال النسوي الفلسطينية في القرن العشرين عرف تحولات دفعت بالمرأة الفلسطينية لتحمل دورا أكبر من الدور الذي لعبته نساء أخريات و الذي كانت تلعبه في فترات سابقة من القرن الماضي.
لقد دفعت التحولات الجديدة الإنتداب البريطاني إلى تأسيس الجمعيات النسوية و توزيعها في المدن و القرى، حيث لعبت الحركات النسائية في فلسطين لتحسس النساء بضرورة المشاركة في النضال و الكفاح المستمر و مقاومة الإحتلال الإسرائيلي ، و بالفعل شاركت المرأة الفلسطينية عدة ثورات، بدءًا من ثورة 1929 و ثورة 1936 وقفت فيها إلى جانب الثوار، و تعرضت المرأة الفلسطينية للإعتقال و التعذيب و محاكمات بسبب مقاومتهن للإحتلال البريطاني، ثم الفترة ما بين 1948 و 1967 ، فكان لهاتيتن الفترتين تحولات في حياة المقاومة الفلسطينية التي أبرزت فيها المرأة الفلسطينية وجودها كعنصر فعال في حرب التحرير، لقد ارتفعت أصوات من هنا و هناك للإسكات صوت السلاح إلى غاية 2020 في إطار ما يسمى بالوساطة الوقاية و في جهود التلاحم الإجتماعي العربي و الإفريقي، و ننوه هنا أيضا بدور المرأة في إفريقيا في التعامل مع القضايا و تقرير المصير ،حيث أكدت حضورها القوي في كل الحروب و عبرت عما يعانيه المجتمع، و المرأة تحتفل بعيدها العالمي يمكن القول أنه وجب اليوم تجديد الخطاب الإصلاحي للمرأة في ظل التحولات السياسية و محاربة بعض المفاهيم الدخيلة على المجتمع المسلم، كذلك العمل بالقرارات الصادرة في حقوق المرأة ، لاسيما القرار الأممي رقم 1325 الذي يمكن المرأة من العمل و المشاركة، و الذي نتج عنه ميلاد مجلس الأمن و السلم، مع استحضار البعد التاريخي لنضال المرأة و المسارات التي انعرجت بها، و إعادة التاريخ الحديث إلى أصوله الإسلامية و العالمية، و هذا يعني إعادة النظر في كفاح المرأة العربية، و تصحيح مسارها النضالي.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 9 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي





ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com