أصوات الشمال
الأربعاء 10 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى   *  أنا، دون غيري.   * البقاء للأصلع    * لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
طريدة الأوهام..
قصة : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 904 مرة ]
moataz1966@gmail.com

تمشي على بساط الخوف والجوع، حافية القدمين، عارية الرأس،بضفيرتين طويلتين تحملان شيب الكبار ، تنتقل من شارع إلى آخر ، تمد يدها لتقاوم الجوع الذي يلاحقها في كل مكان ....

تمشي على بساط الخوف والجوع، حافية القدمين، عارية الرأس،بضفيرتين طويلتين تحملان شيب الكبار ، تنتقل من شارع إلى آخر ، تمد يدها لتقاوم الجوع الذي يلاحقها في كل مكان .

نظراتهم مرعبة ، تحمل في إشاراتها الريبة وسوء الفهم، كان لجمالها الذي يكسوه الغبار والنصب حجة لذئاب المدينة ،لكل طريقته في الصيد..!

يقول أحدهم – وقد أوتي علما – : رغبوها في الزواج قبل أن تقع في الخطيئة حتى لا يزداد عدد مشردينا.

يقول أوفرهم رأيا: دعوها وشأنها، فإنها في طريقها للجنون..أما رأيتم وجهها الذي يساق نحو السواد..؟!

عندما تغيب عن أنظارهم لقضاء حاجة يلاحقونها ظانين أن معها رفيقا..!

تقضي يومها بينهم كأنها تمشي على جمر و تلفحها النار من كل جانب .
- ما أقسى العيش عليك في هذه المدينة أيتها الطريدة المجهولة..!
هكذا يتمتم الاسكافي المرابط قرب العمود الكهربائي في الشارع الكبير ..

تصبر على وخز كلامهم المؤلم ، كصبره وهو يعالج أحذيتهم المتْعَبَة ، تطلق دمعتها- أحيانا - لتكسر كبرياء ها وتطرد ألما بين ضلوعها ..!

ولكن ماذا تقول لهم – الآن- وقد انتفخ بطنها ، وتثاقل جسمها ، ماذا يكون مبررها أمام شكوكهم الخبيثة وظنونهم السيئة ؟!..هل عليها أن تخفي نفسها عن الأسئلة المتكررة من هؤلاء ؟!
-ليتني متّ قبل هذا ؟
-ليتني اخترت مدينة غير هذه ؟!

رُمِيَتْ كل التهم على الخباز الذي كانت تمكث عنده طويلا وهي تجمع قطع الخبز المحترقة..!

أصبحت حديث الكل ، في المدارس ، وفي الأسواق ، والمقاهي ..كضجيج يومي..!

وتوالت النصائح على الخبّاز حتى يتزوجها ويدفن عاره وعارها في مقبرة النسيان كقرية دفنت تحت رمال قرون خلت..!

وأقسم بالله أنه لم يمسها ، وأنه من الذين يخافون الله ، وأنه حج إلى بيت الله الحرام ثلاث مرات راكبا ومترجلا ، وأنه يصلي الصلاة في وقتها، وأنه كان لها من الناصحين..!

في لحظة الغفلة ..
سقطت هي على الأرض منهكة من أثر ما لقيت من طعنات الألسن ، نقلت إلى المستشفى ، لتدخل في غيبوبة تريحها من كلماتهم الجارحة..وقد وضعت بنتا جميلة جدا ذات عينين زرقوين .
الممرض – وقد كان لطيفا جدا -:
- ماذنبك أيتها الوافدة الجديدة ؟!..كيف تتحملين خطيئة غيرك..!

يدخل الطبيب عليها في كل مرة يتفقد حالتها ، وقد طالت غيبوبتها ..

هل شعرت بلذة الغياب الروحي ، وهي بعيدة عن طين عفن يسخر من عفن طين آخر؟!

في لحظة الحيرة ..
يدخل رجل معاق، أزرق العينين زاحفا..
- أين زوجتي ، أين هي ، ..؟؟!

بقي عند رأسها حتى أفاقت ، قبّل جبهتها وترجاها أن تسامحه لأنه تأخر في المجيء إليها وتفقد حالتها .

سميا ابنتهما .."رحمة "..

في لحظة الانقشاع..
تذكر الإمام أنه رآها ذات مساء على أطراف المدينة وهو عائد من جنازة لشخصية كبيرة دفنت على عجل..!
وتذكر سائق شاحنة القمامة أنه رآها ذات صباح باكر متجهة نحو ها، تسلك طريقا صعبا لا تمر معه السيارات..!

تعرف الجميع على زوجها (المعاق )، وعلموا معلَمَ الطريق إلى مسكنها البعيد..

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 3 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-02



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة


" أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



رحلة الى المشتهى
بقلم : حورية ايت ايزم
رحلة الى المشتهى


أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        أنا، دون غيري.


البقاء للأصلع
بقلم : طه بونيني
البقاء للأصلع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com