أصوات الشمال
الاثنين 6 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
فرجينيا وولف...جنون الأدب
بقلم : دولة بيروكي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1383 مرة ]
لايوجد

نبذة مختصرة عن حياة الكاتبة البريطانية فرجينيا وولف


ولدت فرجينيا وولف ،الكاتبة الأشهر بإنجلترا في لندن عام 1882 تحت سقف عائلة يحدها الأدب والفلسفة من جهة،والفكر والثقافة من جهة أخرى،لكن صفحات حياتها التي أنهتها بنفسها،عندما أقدمت على الإنتحار كانت مليئة بين الجنون والأدب.
في رواية "السيدة دلاوي"قدمت فرجينيا عملا غير مؤلوف ،فهي من أكثر الأعمال قراءة،صدرت إبان القرن المنصرم من عام 1925،إستخدمت فيها الكاتبة ثيمة الوعي السردي،وساقت فيها معاناتها وإضطرابها النفسي،بنفس السياق الذي عالج فيه الفيلم السينمائي "الساعات"حياة هذه الكاتبة،بلغة شاعرية وبنظرة فلسفية للحياة والإنسان.
لم تكن الكتابة عند فرجينيا وولف إلا ملامسة عميقة للمرأة بكل تفاصيلها،وغوص في دواخلها،فهي التي كتبت؛"طوال هذه القرون،لعبت النساء دور زجاج للرؤية،قادر على أن يعكس صورة الرجل ضعف حجمها الطبيعي"،كتابة تناولت فيها المرأة في المجتمع ، وكشفت للقارئ حقيقة شعورها الناتج عن كونها أنثى تكتب إنطلاقا من إحساسها،حيث قالت؛ "إننا نتعلم عبر إحساسنا"،فإستدعت مواضيع رواياتها ،لتجابه بها الواقع ،بأحداث الماضي الأليم،الذي ظل شبحا يطارد قلمها ،فطرحت قضية تعرضها للتحرش من قبل الأخ غير الشقيق لها،ومنعها من الدراسة الجامعية،ووضعية المرأة ومستقبلها في فترة الحرب ،كل هذا الحضور للأحداث المحيطة بها ،شكل لها مسار البحث عن الطمأنينة من خلال الكتابة ،كما في كتاب "غرفة تخص المرأ وحده".
ففي رواية"غرفة جاكوب"كانت تكتب سيرة حياة أخيها ثوبي الذي مات بالغربة،لقيت الرواية نجاحا كبيرا،إلى جانب روايتها "الأمواج"التي قدمت فيها نهجا حداثيا للرواية الإنجليزية،إعتمدت على الحوار الذاتي للشخصيات،وإبرازا لمكنونات الإحساس المباشر للمرأة،فشكلت بذلك بداية لظهور تيار الأسلوب الشعوري للمرأة الكاتبة.
"أشعر بأنني سأصاب بالجنون مرة أخرى،وأعتقد بأنه لايمكننا أن نمر بفترة من تلك الأوقات الرهيبة مرة أخرى،لقد بدأت أسمع أصواتا ولا أستطيع التركيز،وعليه فها أنا أفعل ما أعتقد بأنه أفضل مايمكنني القيام به،،،لست قادرة على المقاومة بعد الأن وأدرك بأنني قد أفسد حياتك وبأنك ستحظى بحياة أفضل من دوني،أنا متأكدة من ذلك"،كتبت فرجينيا رسالة إنتحارها إلى زوجها ليونارد وولف،والتي أعلنت فيها إستسلامها لليأس ببضع كلمات ترجمت هذه. الكاتبة مخاوفها من الإستمرار في الحياة،نتيجة ضغوط نفسية حيث تعرضت لعدة نوبات من الكآبة ومجابهة لتطور الأمر للجنون ،إختارت الموت لتحقيق تواصلها مع القارئ،فأقدمت على الإنتحار عام 1941.
لقد قدمت فرجينيا وولف للأدب الإنجليزي ،تطويرا مهما للطابع القصصي،عبر حضور النثر الشعري،وتبني منهج مصداقي للكتابة الإنسانية،كما تقول ؛"التحول من الحياة الخارجية إلى الحياة الداخلية"،فجمعت في كتاباتها بين الإضطراب النفسي والحياة الخارجية،توالت أزماتها في التغلغل داخل أفكارها لكي ترصد بها الواقع بين الذات والأخر،فإختارت الشخصية العاطفية للبوح والإبداع في جل رواياتها،كما في رواية "إلى الفنار"،فمابين المزج بين الواقع والمتخيل ،جرت فرجينيا القارئ لإكتشاف تلك المرأة المجهولة التي ظلت تخصها وحدها،المرتبطة بذاكرة الماضي الراغبة بإستعادته دوماعبر الذات التي تستقطب جميع كتاباتها الروائية ،وتطاردها كعمل مجنون مفروش بحطامها،يتقوقع داخل جسدها،ليحكي معاناتها لوحدها حتى أخر رمق من حياتها ،فعاشت الأدب بهاجس الجنون خوفا على الأخر وكتابة عنه قالت ؛"الأدب مفروش بحطام من إهتمو بآراء الآخرين أكثر ممايجب".

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 2 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-01



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com