أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
المراة والرجل ( قصة عقلين)
بقلم : الكاتب والباحث سلس نجيب ياسين
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 971 مرة ]

المراة والرجل ( قصة عقلين)

خلق الله عز وجل الدكر والانثى وبابداعه وحكمته الامتناهية جغل اختلافات فطرية بينها سواء كانت عضوية او نفسية اوحتى في طريقة تفكير كل واحد منهما الامر الدي دفع بالعلماء وخاصة الباحثين في غلم الاجتماع وكدا التنمية البشرية لمحاولة فهم وتحليل طريقة واليات تفكير هدين الجنسين وعقليهما وبفضل الاجتهادات الكبيرة و العميقة في البحث استطاعوا للوصول لبعض النتائج والتي لها من الاهمية ما يفيد الناس والاكيد ان الشيئ البارز من حيث الاختلاف الفطري والعضوي هو غلبة الهرمون الانثوي لدى الانثى على الهرمون الدكري والعكس صحيح عند الرجل اما من ناحية التفكير فنجد ان عقثل الرجل يشتغل على شكل ملفات فهو يقوم بعمل تلو الاخر ولا يستطيع التركيز على اكثر من عمل او فعل في وقت واحد عكس المراة والتي لا تنزعج اطلاقا من كثرة المهام من حولها فعقلها مفتوح على القيام وعدم الانزعاج من كثرة المهام والاعمال من حولها اما من الناحية الاجتماعية فتجد المراة راحتها في المشاركة الاجتماعية والبدل والعطاء للجماعة ويجد الرجل راحته اكثر واثبات داته من خلال الارتقاء في المناصب على سبيل المثال اما نفسيا فنلاحظ ان الرجل يميل لحل مشكلته لا الى ان يحكيها للاخر في حين ان المراة تفضل العكس من دلك فهي تفضل من يسمع وينصت لمشكلنها لتجد راحتها في الافصاح عنها قبل طريقة حلها اما ادا نظرنا الى السلوك فالرجل وبطبيعته الفطرية نجده اكثر عدوانية من المراة طبعا وهده العدوانية تضبط وغالبا ما نجد المراة تعبرعن غضبها بالصمت اما من حيث الوقت فهو محدود عند الرجل فهو يفضل التنظيم فيه كان يقرران يدهب الى المكان" ا" على الساعة الثامنة ويرجع على العاشرة مثلا ثم يقرر مادا يفعل بعدها وهكدا دواليك بكل تنظيم عكس المراة والتي يكون الوقت عندها جد مفتوح فمثلا انت في العمل و بعيد جدا عن المنزل لتفاجئك زوجتك وتطلب منك عن طريق الهاتف احضار الخضار بالرغم من علمها انك غير مستعد وغير مبرمج لدلك ليبدو الامر غريبا بالنسبة لك ولكنه عادي بالنسبة لها وهنا يتضح اكثر الاختلاف في طريقة التفكير ويمكن ان نقول ايضا بان المراة تميل للاقتراب من الاخر عند الحديث معه ولدا نشاهد الفتيات عند خروجهن من الجامعة او من العمل يمشين بقرب بعضهن البعض و احيانا يمسكن بايدي بعضهن البعض اما الرجال فيفضلون ترك مساحة بينهم وبين الاخر ويظهر دلك في طريقة جلوسهم في المقاهي او مكاتب العمل على سبيل المثال وكل ما دكرناه يعبر عن خلق الله عز وجل الدي جعل اختلافات فطرية بين الجنسين وهدا مما لا شك فيه اما باقي المعلومات فهي عبارة عن بحوث لها من الفائدة ما تجعلنا نقدر حجم معلوماتها وعلى الرغم من انها تبقى مفتوحة للبحث وقابلة للنقد او التجديد بالرغم من سلامة معظم او العديد من نتائجها. ويشارايضا الى ان معرفة وادراك مثل هده الاختلافات والخصائص الفطرية وكدا قي طريقة التفكير يسهل من عملية فهم سلوك وردود افعال الرجل لزوجته والزوجة لرجلها وغيرها من التفاعلات الاجتماعية المختلفة بين الجنسين

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 24 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-21



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com