أصوات الشمال
الاثنين 15 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
حلم نائم شهية صائم
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1139 مرة ]

الحياة ليست اكلا وشربا ولا لباسا ولا لهواة ناهيك عن الحياة الزوجية .. فليس الرجل بصالح ليكون زوجا حتى يقوم بتأدية ما عليه وهو القوّامة كذلك الأنثى ’ وكل منهما للآخر سند وعضد ووسادة إما يهنأ عليها أو يشقى

حلم نائم شهية صائم

إن الهدم يأتي مناقضا للبناء’ وأن أعلى مرتبة في الأعلى هي أدنى مرتبة في الأعلى’ في كل ما خلق الله سبحانه وتعالى من جماد ونبات وحيوان وإنسان...
[ ولقد كرّمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا...].
مظاهر الحياة حسٌّ وحركة ’ ’ ولا تستمر إلا بذكر وأنثى ...سالب وموجب
وتبقى القوامة على عاتق الرجل .. ومن هنا أبدأ طرحي ..
حلم نائم وشهية صائم .... ما دهاك أيها الرجل ولا أقول زوج حتى تؤدي وتقوم بما هو عليك ’ هذا إن كنت أهلا للزواج ’ وما دمت قد تزوجت فكن عنوانا وحصنا ’ كن رؤوفا رحيما ودودا طيبا حليما’ إن الزواج مسؤولية من أعظم المسؤوليات التي تسمى عند الله بالميثاق الغليظة وأنها الأمانة التي رفضت السموات والأرض والجبال تحملها وبرحمة من الله أشفق منها فحملها الإنسان وبهذا كان ظلوما جهولا ...
أجل ليس كل من يلبس سروالا هو برجل وإن عُدّ من بين الذكور’ كما هو الحال فليست كل من لبست فستانا هي بامرأة وإن عُدّت من بين الإناث...
على كل الله فعّال لما يريد ’ يوما ما وقد اقترنتما ببعضكما رضا وهناء’ توجّب على كل منكما أن يكون وسادة للآخر ’ وانتبها فإن الوسادة لا تتحمل ثقلا من رأس فارغ ليس فيه من الرجولة إلا امظهر أو من الأنوثة أيضا وبالتالي فأنتما شريكان في كل متطلبات الحياة الاجتماعية وكذا النفسية’ فلا يلقي أحدكما على الثاني رزء ما لا يجب ’ وأن يتلقى الزوجان صروف الدهر ونائبات الحياة بهدوء وحكمة وتشاور’ وعلى الرجل الثقل الأكبر . هذه سنة الحياة فلا مفر..
أما وأن يعيش الرجل عبئا على زوجته ويتدخل في كل صغيرة وكبيرة ليست من شأنه ويمدد رجليه على بساط من عرق زوجته إن كانت عاملة خارج البيت أو حتى وهي في البيت فلها وعليها ما يكفيها من هموم ونُصب’ ناهيك عن تربية الأولاد إن كان بينهما أولاد..
حقا ومن العيب والعار ’ من الذل والمسكنة’ من الإهانة وقلة المروؤة’ من الطمع والجشع وسوء الطبع أن يرمي الزوج شباكه الخاوية على مركب زوجته التي وبالكاد تصارع أمواج بحر عاتية
يا هذا إن كنت مسلما فتذكر وصية نبيك ورسولك محمد – صلى الله عليه وسلم- استوصوا بالنساء خيرا...
إنهن القوارير’ فحافظ قدر جهدك على ألا تتلاعب بالقارورة فإنك بهذا تعرضها لأمور عاقبتها وخيمة جسيمة ..
كن رجلا ولو لم تملك درهما’ كن رجلا متخلقا ولو بك نقص فاسأل الله أن يهديك سبيل الرشاد ...
آآآآآآآه ثم آآآآآآآآه ثم آآآآآآآآآه ’ رحم الله أيام زمان ’ كان الزوج عمدة بيته’ ركيزة قلبها’ و[ قنطاس] الخيمة ’ ’ يصد ويهد’ يجوع ويضحى’ يئن بصمت ولا يمد يده لغير الله سبحانه وتعال’ رجل ذاك هو الزوج الوديع الحليم الطيب الكريم’ الوفي المخلص ’ الجاد المكابد ...
وأيضا هو ذاك حال المرأة ة التي تشقى ’تبرد ليتدفأ ابناؤها وزوجها’ تتعرى لتغطي ما بدا من ثغرات الجسم الظاهر والباطن ’ المادي والمعنوي’ امرأة في بيتها مع زوجها وابنائها أنثى الحنون وفي خارج البيت رجل ’ تُنكس الرؤوس أمامها ’ لأنها المحصنة الشريفة العفيفة الطاهرة النظيفة..
أملي وما أنويه وأتمناه أن يُسمع مني هذا القول ’ فإن لقي موضع استحسان فذاك هو المطلوب ’ وإن رُفض فما لي عليهم وعليهن من سلطان.

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 11 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com