أصوات الشمال
الثلاثاء 7 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الشدة المستنصرية   * اتحاد الكتاب الجزائريين فرع سيدي عيسى يفتتح موسمه الثقافي   * مقطع من روايتي" قلب الإسباني "   * فجيعة الوطن العربي الكبرى   * وليد عبد الحي: السلوك العربي أنتج منظومة فكرية غرائزية متكاملة   * في رحابِ الموعـــد..!   *  في عدمية النص الفلسفي الغربي و موضة الإتباع... إيميل سيوران نموذجا عابرا   * العدد (50) من مجلة "ذوات": "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"   * 13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير   * شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري    * أنا و الآخر   * الودّ المعرفي   * قصائد نثرية قصيرة   * لضَّاد و نزف الرَوح   * قصة قصيرة جدا / كابوس   * للحرية عيون مغمضة   * مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!   * عادل عبد المهدي   * استعجلت الرحيل   * بلا دبابة..فرنسا تحتل الجزائر؟؟    أرسل مشاركتك
دقلة نور
قصة : : نور النهار بن التومي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 857 مرة ]

تابع ....من حكايات نساء في شدة


شدتني ابتسامة لحلوة سمراء أحلى من دقلة نور المشهورة.....
فقلت لها بنيتي تبتسمين للزمان أم للآمال؟.....
فسترسلت في حكاية غريبة نسجتها الأحزان
يتيمة خلقت ويتيمة بقيت ،سلمتني أمي بلا رحمة لمركز إسعاف الطفولة ومن يومها وأنا أتأرجح بين المراكز!
كلمة أمي لم أنطقها يوما في حياتي تصوري؟!هكذا شاءت الأقدار....
بربك هل سيأتي يوم وأجد النخلة التي أعطت الثمار؟
أكتبي عني الكلمات لعل امرأة هي أمي تقرأها فتعرفني من خلال الكلمات :
أمي أحبك ما حييت وأسامحك ما بقيت
أمي إنني ذكية وجميلة أشبه بنات الزيبان
ولقد أنجبتني بحق تحفة تمنتها ولم تحض بها كثير من العاقرات.
وأنت يا أمي استصغرت سني و رميتني عرض الحائط ولم تترك سوى توقيع الاستقالة من أمومتك والانسحاب.
وأنا ممنونة لك يا أماه بذلك فأنا محظوظة وأحسن ممن رمين بهم بجانب السكك الحديدية على حافة الوديان وفي الطرقات.
أمي عندما حملتني لم تحجب عني سوى ملامح وجهك أما الأصوات فكنت أستمع معك لحديث الآخرين وكل الأغاني التي تحبينها وأنا أفضل غناء"الرآي" كنت أتذوق معك الأكلات وأموت في الشخشوخة التي يضاف إليها التمر وتسقى بمرق حار !
أمي كنت أشتم الروائح التي تدور وشذاك العبق أميزه مهما بعد الزمان .
أمي صاحبتك تسعة أشهر كنت أحياها بسعادة ليس لها مثيل هي بالنسبة إلي كل حياتي هي ما أنا فيه وما أبالي بعدها ما سيكون.
أمي لا أشبهك في شيء فأنا أفدي بعمري ابتسامة طفل في المهد يمد يديه إلي وأهوى رعاية الأطفال.
وأحلم دائما بروضة تشبه الجنة أجمع فيها اليتامى الصغار
وأوظف عليهم ملائكة من السماء ترعاهم معي
فلا تصيبهم البلايا إذ كفى باليتم امتحان.
أمي أنني بخير وفي رعاية الله إذ تبنتني بالحنان الأمهات
لكن غربتي شديدة حيرت من تحت التراب الأموات.
أمي سمعت رياض بوفجة في حصة"و كل شيء ممكن"
يقول أن بنات وجدن الأمهات ووددت أنني مكانهن للتو....
لكن طالت بي الأيام والسنوات.
سيدتي بلغي عني"جمال ولد عباس"و"نواره جعفر"أنه حان الوقت لإيقاف المهزلات.
لتجهض الأمهات العازيات الأطفال أمثالنا أجنة قبل أن يسوي فيهن الخلق رب السموات أو لتفرضن تلقيحات منع الإنجاب على الرجال قبل الفتيات أو لتفتك حتما أنسابنا بالعلوم المختبرات وليس لنا حلا بعد الثلاث سوى انتظار المعجزات.

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 8 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-05



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير
بقلم : علجية عيش
13 سنة تمر على رحيل الشاعرة و الروائية نجية عبير


شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعرة حالمة ... قراءة في تجربة ريتا عودة الشعري


أنا و الآخر
بقلم : حفصة موساوي
أنا و الآخر


الودّ المعرفي
بقلم : د: ليلى لعوير
الودّ المعرفي


قصائد نثرية قصيرة
الشاعر : محمود غانمي سيدي بوزيد - تونس
قصائد نثرية قصيرة


لضَّاد و نزف الرَوح
بقلم : فضيلة معيرش
لضَّاد و نزف الرَوح


قصة قصيرة جدا / كابوس
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / كابوس


للحرية عيون مغمضة
بقلم : د. محمد سعيد المخلافي
للحرية عيون مغمضة


مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!
بقلم : حمد الصغير داسه
مَنْ يَكْبَحُ جِمَاحَ الْمُتنمِّرِينَ..؟! / وَمَنْ يَنْتَشِلُ الأسْتَاذَة..؟!


عادل عبد المهدي
بقلم : علاء الأديب
عادل عبد المهدي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com